27 نوفمبر 2021 22:58 22 ربيع آخر 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
ليبيا والمغرب تبحثان تعزيز التعاون المشتركتعيين قاض لبناني رئيسًا للمحكمة الإدارية التابعة لصندوق النقد الدوليالعراق يؤكد ضرورة الاستفادة من التجربة السورية في مجال المدن الصناعيةالجزائر: تمديد عملية التصويت في الانتخابات المحلية حتى الساعة 8 مساءدبلوماسي روسي: بدء مشاورات غير رسمية في فيينا تحضيرًا للمفاوضات بشأن الاتفاق النوويالصحة العراقية توصى بمنع السفر لجنوب إفريقيا وتؤكد عدم تسجيل أى إصابة بالمتحور ”أوميكرون”ليبيا: اللقاح الصيني الأفضل بين اللقاحات في مواجهة المتحور الجديد ”أوميكرون”ما يعرفه العلماء عن المتحورة الجديدة ”أوميكرون”تحالف اللقاحات العالمي: سلالة ”أوميكرون” تظهر عدم المساواة في توزيع اللقاحاتالفلبين تتسلم 1.7 مليون جرعة لقاح أسترازينكا منحة من بريطانياحمدوك يُصدر قرارًا بإعفاء مديرعام قوات الشرطة ونائبه وتعيين أخرينالسعودية: السماح بالقدوم المباشر من جميع الدول لمن تلقى جرعة لقاح واحدة داخل المملكة اعتبارًا من السبت
أفريقيات

نهاية آبي أحمد تقترب.. رئيس الوزراء الإثيوبي يضطر لخوض المعركة مع قوات تيجراي بنفسه

النهار

تعهد رئيس الوزراء الإثيوبي الحائز على جائزة نوبل للسلام بقيادة جيشه "من الخطوط الامامية لجبهة القتال" ابتداء من اليوم الثلاثاء. وقد أدلى بهذا التصريح في وقت انتشرت أخبار باقراب قوات التيجراي من العاصمة أديس أبابا.
وقال رئيس الوزراء آبي أحمد في بيان نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي مساء الاثنين "هذا هو الوقت الذي نحتاج فيه لقيادة دولة بالاستشهاد". وكان رئيس الوزراء البالغ من العمر 45 عامًا قد قال "دعونا نجتمع على جبهة القتال". ومع ذلك، ليس من الواضح من أين سيبدأ رئيس الوزراء وهو جندي سابق، يوم الثلاثاء حيث لم يستطع البيان تحديده.
تشير التقديرات إلى مقتل آلاف الأشخاص في الحرب بين القوات الإثيوبية والقوات المتحالفة والمقاتلين من منطقة التيجراي الشمالية في البلاد.
وبدوره حذر المجتمع الدولي من أن الصراع في ثاني أكبر دولة في إفريقيا من حيث عدد السكان يمكن أن يؤدي إلى تصدع القرن الأفريقي وزعزعة استقراره.
وتقول قوات التيجراي إنها تضغط على الحكومة الإثيوبية لرفع الحصار المستمر منذ أشهر عن منطقة التيجراي التي يبلغ عدد سكانها نحو ستة ملايين نسمة؛ لكنها تريد أيضًا إخراج أبي من السلطة.
وزعم بيان رئيس الوزراء أيضًا أن الغرب يحاول هزيمة إثيوبيا؛ في أحدث معارضة لما وصفته حكومته بتدخل المجتمع الدولي. واصل مبعوثون من الاتحاد الأفريقي والولايات المتحدة جهودهم الدبلوماسية سعياً إلى وقف إطلاق النار للقتال والمحادثات دون شروط مسبقة بشأن حل سياسي.
الجدير بالذكر صدور هذا البيان الاثيوبي بوقت قصير؛ صرح مسؤول كبير في وزارة الخارجية للصحفيين إن الولايات المتحدة لا تزال تعتقد أن "هناك فرصة صغيرة" في جهود الوساطة.
في غضون عام، انتقلت حكومة أبي من وصف نزاع تيغراي بأنه "عملية لإنفاذ القانون" إلى "حرب وجودية". وبحسب ما ورد فان الجيش الإثيوبي في الأشهر الأخيرة مني بحالة، ومع انسحابه من التيجراي في يونيو الماضي؛ تصاعدت الهجمات ودعت حكومة أبي جميع المواطنين القادرين على الانضمام للقتال.
وترأس رئيس الوزراء اجتماعا تنفيذيا يوم الاثنين لحزب الازدهار الحاكم، وصرح وزير الدفاع أبراهام بيلاي لوسائل الإعلام الحكومية أن "جميع القوات الأمنية ستبدأ في اتخاذ إجراءات وتكتيكات خاصة اعتبارا من يوم غد".
جاء إعلان أبي بمثابة صدمة للكثيرين، بمن فيهم الرجل الذي رشحه لجائزة نوبل أوول ألو المحاضر البارز في القانون بجامعة كيلي في بريطانيا. وقال في تغريدة "الإعلان حافل بلغات الاستشهاد والتضحية. هذا أمر غير عادي وغير مسبوق للغاية، ويظهر مدى يأس الوضع."
في خطابه لقبول جائزة نوبل لعام 2019؛ تحدث أبي أحمد بحماس عن الحرب قائلاً: "زحفت إلى السلام عبر خنادق الحرب المتربة منذ سنوات. ... شاهدت بنفسي قبح الحرب في معارك الجبهات. ... الحرب هي مثال الجحيم لجميع المشاركين. أنا أعلم لأنني كنت هناك وعدت ".
حصل أبي على جائزة نوبل لإحلال السلام مع إريتريا المجاورة، التي قاتل على حدودها أثناء وجوده في منطقة التيجراي. ومع ذلك لم يتم الإعلان عن شروط اتفاق السلام هذا.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري