الخميس 1 ديسمبر 2022 08:31 صـ 8 جمادى أول 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
”الأمم المتحدة” تعتمد قرارا يطالب إسرائيل بالانسحاب من الجولان السورى المحتلوالد أنغام: الفنانة حالتها الصحية جيدة.. واهتمام الناس ساهم فى تسريع الشفاءكلية الطب جامعة المنصورة تحتفل بروادهامنتخب الأرجنتين يفوز على بولندا بهدفين ويتأهل لمواجهة أسترالياكأس العالم 2022.. المكسيك تهزم السعودية 2-1 ويودعان المونديال60 دقيقة.. المكسيك تتقدم على السعودية بهدفين × 5 دقائقبولندا ضد الأرجنتين.. أليستر يسجل هدف التانجو الأول في كأس العالم”معا لمواجهه التغييرات المناخيه ”في معرض فني بكلية تكنولوجيا العلوم الصحيه التطبيقيه بجامعه المنوفيهرئيس جامعة السادات يصدر قرارا بتعيين الدكتور أحمد تابت وكيلا لكلية التربية والدكتور ممدوح عرفة عميدا لمعهد البحوث الصحراويةالتحقيق في بلاغ خطف طفل من باص مدرسته بالجيزةالاتحاد العالمي للاسكواش : ١٠ أيام فقط تفصلنا عن انطلاق بطولة العالم في مصرلأحكام تأديبية.. نقابة المحامين تسقط قيد 26 عضوًا

المرأة والبيت

يجب على الأطفال استخدام خيط الأسنان يوميا من أجل صحة دماغية جيدة.. كيف؟

بصرف النظر عن منع رائحة الفم الكريهة والحد من مخاطر التسوس وإزالة البلاك والوقاية من أمراض اللثة، فإن تنظيف الأسنان بالخيط بانتظام يساعد على تعزيز الصحة المعرفية، حيث أكدت أبحاث أن صحة الأسنان السيئة قد تؤدي إلى تدهور القدرات المعرفية أيضًا.

في حين أن تنظيف أسنانك أمر بالغ الأهمية، إلا أن استخدام الخيط مرة واحدة يوميًا على الأقل يمكن أن يؤدي إلى صحة دماغية جيدة ليس فقط لدى البالغين، لكن أيضًا عند الأطفال، وذلك كما نشر موقع "سي إن إن هيلث".

أثبتت دراسة أن الأشخاص الذين يعانون من فقدان الأسنان أكثر عرضة للإصابة بضعف الإدراك بمقدار 1.48 مرة وخطر الإصابة بالخرف 1.28 مرة مقارنة بالآخرين، وأظهرت الدراسة أنه مع كل سن إضافي مفقود، يزداد خطر الإصابة بالضعف الإدراكي.

بالإضافة إلى ذلك، فإن البالغين الذين يعانون من فقدان الأسنان كانوا أكثر عرضة للإصابة بالتدهور المعرفي إذا لم يكن لديهم أطقم أسنان.

قال باي وو، أستاذ في الصحة العالمية بكلية روري مايرز للتمريض بجامعة نيويورك، وكبير مؤلفي الدراسة: "بالنظر إلى العدد المذهل للأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بمرض ألزهايمر والخرف كل عام، وفرصة تحسين صحة الفم طوال العمر، فمن المهم اكتساب فهم أعمق للعلاقة بين ضعف صحة الفم والتدهور المعرفي".

• كيف تؤثر صحة الأسنان السيئة على خلايا الدماغ؟

تعتبر البكتيريا المسببة لالتهاب اللثة أو التهيج والاحمرار والتورم مرتبطة أيضًا بمرض ألزهايمر، حيث يمكن أن ينتقل هذا النوع من البكتيريا المسماة بـ"ورفيروموناس جينيفاليس"، من الفم إلى الدماغ، وبمجرد دخولها إلى الدماغ، تطلق إنزيمات يمكن أن تدمر الخلايا العصبية، التي بدورها يمكن أن تؤدي إلى فقدان الذاكرة وتهديد الصحة المعرفية.

ووفقًا لمسح أجرته الجمعية الأمريكية لطب الأسنان (ADA)، فإن 16% فقط من البالغين يستخدمون خيط الأسنان، وهذه النسبة هي أسوأ بكثير، وذلك لأن معظم الناس لا يدركون أهمية نظافة الفم والخيط.

وتابع شوشين باجاج، المدير المؤسس لمجموعة مستشفيات يوجوال جروب: "يمكن أن يساعد الخيط أيضًا في الحفاظ على نظام غذائي ونمط حياة صحيين، حيث إن استخدامه بعد الأكل، سيجعلك أقل إغراء لتناول وجبة خفيفة".

• كيف يمكن للوالدين تشجيع الأطفال على الحفاظ على صحة الأسنان؟

يمكن دائمًا تعريفهم بطرق ممتعة لاستخدام الخيط، ومن المهم أيضا أن يفعل الوالدين ذلك معهم، حتى يكون لديهم رفقة ويمكنهم أيضًا قضاء الوقت معهم، ويمكن أن يؤدي إعداد نظام المكافآت إلى الرغبة المستمرة في تنظيف الأسنان، سواء كان ذلك بالفرشاة أو الخيط.