الأحد 25 فبراير 2024 05:04 مـ 15 شعبان 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
وزير الداخلية يصل تونس للمشاركة في أعمال الدورة الـ 40 لمجلس وزراء الداخلية العرب محمد صلاح خارج قائمة ليفربول أمام تشيلسي في نهائي كأس الرابطة بعد نجاح فيلم”الحريفة”.. كزبرة: انتظروا الجزء الثاني مرموش يقود هجوم فرانكفورت أمام فولفسبورج بالبوندسليجا يوفنتوس ينتزع فوزا صعبا على فروسينوني في الدوري الإيطالي جوميز يلقي محاضرة أخيرة على لاعبي الزمالك قبل مواجهة أبو سليم محمود فتح الله: خسارة بيراميدز بثلاثية أمام مازيمبي” ثقيلة” ولابد من التركيز للفوز بالدوري مكتبة القاهرة والوعى الثقافى فى جاير أندرسون.. ضمن فعاليات المبادرة الثقافية ”اعرف بلدك” للمرة الثانية برمضان 2024.. محمود حمدان وأحمد العوضي في «جريمة منتصف النيل» محافظ الإسماعيلية يستقبل سفيرة دولة سلوفاكيا بالقاهرة الشريف: مليار و341 مليون جنيه تكلفة أعمال الحماية البحرية بطول الساحل بالإسكندرية محافظ المنوفية يوجه الري بحل شكوى أهالي ترعة الفوارة بأشمون استجابة لمطالبهم

عربي ودولي

نشرة الاخبار الاثيوبية : سيطرة قوات المعارضة في تيجيري ..إعادة القاء القبض على معارض بعد الافراج عنه بساعات ..5 حركات معارضة تقدم شكاوى بسبب الانتخابات

تصدرت عناوين الاخبار الصحف الاثيوبية اليوم العديد من الاخبار التي أثارت الرأي العام بداية من قرار وقف اطلاق النار في اقليم التيجراي، لاعادة إلقاء القبض على عضو جبهة تحرير الاورومو بعد الافراج عنه بساعات، وانتهاء بتقديم خمس أحزاب وحركات معارضة بشكوى بسبب انتهاكات انتخابية.

تواترت تقارير عن انتشار وسيطرة القوات جبهة تحرير تيجراي على مدينة ميكيلي والتي أعادت تسمية نفسها منذ ذلك الحين باسم قوات دفاع تيجراي (TDF) ميكيلي. علمت أديس ستاندرد من سكان ميكيلي أن طرق المدينة غارقة في الاحتفال بالسكان حيث استولت TDF على المدينة.

كما ذكرت وسائل الإعلام المحلية أن الرئيس التنفيذي للإدارة الحكومية المؤقتة في تيجرايد.أبراهام بيلاي؛ أن إدارته طلبت من الحكومة الفيدرالية اتفاقًا لوقف إطلاق النار لتوفير حل سياسي في الوقت المناسب لمحنة مزارعي تيجراي. أوضح أبراهام الحاجة إلى وقف إطلاق النار قبل موسم الزراعة الصيفي، وتقديم أفضل للمساعدات الإنسانية للمحتاجين والسعي إلى حل سياسي وفي الوقت المناسب.

في طلب من تسع نقاط رفع إلى الحكومة الفيدرالية كان قد قدم الأسبوع الماضي، بعد مناقشات مكثفة مع قادة المنطقة ومثقفين تيجرايين ورجال أعمال وزعماء دينيين. وأشار إلى أن البعض في القوة المقاتلة هناك يبحثون حاليا عن طريق للسلام وكان من المهم إعطاء هذه القوات فرصة.

في وقت سابق اليوم ، كانت التوترات في ذروتها في مدينة ميكيلي حيث توقف التلفزيون المحلي عن بثه بعد ظهر اليوم. كما أكد موظفو التلفزيون المحلي إنهاء البث التلفزيوني بعد إخبار الموظفين بمغادرة المحطة. كما قال ساكن آخر في ميكيلي إن السكان يخلون على عجل الطرق المؤدية إلى منازلهم وأن الشركات بما في ذلك المتاجر والفنادق والبنوك مغلقة في الوقت الحالي.

في سياق أخر أفادت الأنباء أن جلال عبادي رجاسة العضو البارز في جبهة تحرير أورومو وقائد جيش تحرير الاورومو؛قد أعيد اعتقاله بعد أن أمرت محكمة أوروميا العليا في العاصمة أديس أبابا بالإفراج عنه من معتقل داليتي في بلدة سيبيتا سيء السمعة.

صرح محاميه تولي بايسا إن محكمة أوروميا العليا برأت عبادي من المشاركة في أعمال إرهابية في 24 يونيو 2021؛ لكنه وفقا ل "روى لامي جميشو" الرئيس المؤقت للعلاقات العامة في جبهة تحرير الاورومو، بعد أن اصطحب عبدي إلى المنزل مع زملائه أعضاء الجبهة "أغلق حوالي 30 شخصًا الطريق وأمروا الأشخاص في السيارة بالخروج". قال ومضى يشرح أن السيارة تعرضت للنهب من قبل رجال الأمن.

وبحسب "لامي"، قامت قوات الأمن بعد ذلك باقتياد عبدي واثنين من أعضاء الحزب، من بينهم عضو في اللجنة التنفيذية لجبهة تحرير أورومو، إلى مركز للشرطة في بلدة ألمجينة. بينما تم الإفراج عن الاثنين بعد فترة وجيزة، ولم يُعرف مكان وجود عبدي حتى الان. كما قال لامي: "لا نعرف السبب وراء إعادة اعتقاله".

عبدي ريجاسا هو القائد السابق لجيش تحرير أورومو (OLA) الذي أصبح بعد ذلك عضوًا في اللجنة التنفيذية لجبهة تحرير أورومو. كان من بين كبار مسؤولي جبهة تحرير الاورومو الذين تم اقتحام منزلهم واعتقالهم بشكل تعسفي في نهاية فبراير 2020. ونفت الشرطة وقتها احتجازه لعدة أيام. مَثُل عبدي أمام محاكم محلية مختلفة في منطقة أوروميا ويواجه تهماً مختلفة، وأمر القضاة بالإفراج عنه عدة مرات.

وبخصوص الانتخابات نقلت الصحف الاثيوبية خبرا عن تقدمخمسة أحزاب معارضةشاركت في انتخابات بشكوى بخصوص نزاهة الانتخابات التي جرت الاسبوع الماضي. فقد قام كل من الحزب الديمقراطي الاجتماعي الإثيوبي، وبالديراس من أجل ديمقراطية حقيقية، وحركة أمهرة الوطنية (NAMA)، وحزب المواطنين الإثيوبيين من أجل العدالة الاجتماعية (Ezema)، وحزب عفار الشعبي؛ باتهام حزب الرخاء الحاكم (PP) بالتدخل في العملية الانتخابية لصالحه.

من ثم طالب الحزب الديمقراطي الاجتماعي الإثيوبي بإعادة الانتخابات في منطقة الأمم والقوميات والشعوب الجنوبية (SNNPR). فقد اشتكى رئيس الحزب البروفيسور بييني بيتروس؛ من أن الانتاخابات حيث كان الحزب منافسًا رئيسيًا كان مليئًا بالمخالفات. ووفقا له، فإن موظفي المجلس الوطني للانتخابات (NEBE) وقوات الأمن عملوا لصالح الحزب الحاكم.

وعبرت كل من بلدراس من أجل ديمقراطية حقيقية وحركة أمهرة الوطنية عن استيائهم من الانتخابات. ذكّرت بالديراس بأنها اختارت المشاركة في الانتخابات مع العلم أن الانتخابات لا تلبي الحد الأدنى من المعايير الدولية وأن النتائج لن تكون مختلفة كثيرًا. كما أوضحت حركة نماء أنها دخلت الانتخابات على أساس أن الانتخابات ستكون "حرة نسبيًا". واتهم بالديراس الحزب الحاكم بترهيب سكان أديس أبابا من خلال استعراض قوات الأمن المدججة بالسلاح حول المدينة في الأيام التي سبقت الانتخابات. بعد تسجيل ملاحظاته في يوم الاقتراع، خلص بالديراس إلى أن "الانتخابات لم تكن حرة ونزيهة وديمقراطية". وفي إشارة إلى تدخل الحزب الحاكم خلال الانتخابات في مناطق أمهرة وأوروميا، قال ناما: "لقد أضعفت الانتخابات آمال الناس في الديمقراطية".

كما عكس حزب المواطنون الإثيوبيون من أجل العدالة الاجتماعية (إزما) وجهات نظر أحزاب المعارضة الأخرى التي شاركت في الانتخابات في بيانه "على الرغم من أن النتائج لم يتم الكشف عنها بعد، إلا أن انتخابات 20 يونيو كانت مليئة بالعديد من المخالفات"كما حذر الحزب من أنه سيقدم الأمر للمحكمة إذا لم ينظر المجلس الوطني البريطاني في الشكاوى التي قدمها.

أما حزب عفار الشعبي المعارض فقد صرح "نحن نرفض تماما عملية الانتخابات برمتها والطريقة التي تم اداراتها بها". ووعد الحزب بأنه سيكشف التفاصيل لعامة الناس والمجتمع الدولي لكنه أصر على أن الانتخابات "لم تتم بطريقة عادلة".