4 يوليو 2022 14:01 5 ذو الحجة 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
مواعيد مباريات منتخب السلة في المرحلة الأخيرة بتصفيات كأس العالمبعد الصعود للدوري الممتاز.. نادي أسوان يتعاقد مع نجم الأهلي السابق إيفوناأهم الأحداث العالمية.. إطلاق نار في كوبنهاجن.. وروسيا تتهم أوكرانيا بالضلوع في تفجيرات ”بيلجورود”روسيا تنشر وثائق تكشف التنسيق بين منظمة الأمن والتعاون في أوروبا والقوات الخاصة الأوكرانيةافتتاح ”باب الملك عبد العزيز” بالمسجد الحرام لتسهيل حركة الحشود ومواكبة كثافة الحجاجالعسومي: الشباب العربي هم عماد الأمة ومستقبلها والنواة الحقيقية لنهضتهاروسيا ترفع كل القيود المفروضة على عبور الحدود بسبب وباء كورونا اعتبارا من 15 يوليو الجارينائب وزير الإسكان لشئون البنية الأساسية يلتقي ممثلى الوكالة اليابانية للتعاون الدولى (JICA)وزير الإسكان يعقد اجتماعا بمقر جهاز العاصمة الإدارية لاستعراض الموقف التنفيذى للمشروعاترئيس الدوما الروسى: نشر قواعد لحلف ”الناتو” على أراضى فنلندا والسويد لن يحميهماتواجه هزائم استراتيجية عدة.. ”ذا ناشيونال إنترست” تجيب: هل تراجعت مكانة واشنطن العالمية؟!وزير البترول يدعو شركات التعدين العالمية والمحلية للاستثمار في مصر
منوعات

منظومة للذكاء الاصطناعي لمساعدة رجال الإطفاء على التنبؤ بوميض النيران أثناء الحرائق

الذكاء الاصطناعى
الذكاء الاصطناعى

تعتبر عملية اطفاء الحرائق بمثابة سباق ضد عقارب الساعة، لأن الحريق يمكن أن يتحول من سيء إلى مميت في غضون لحظات، كما أنه من الصعب بالنسبة لرجال الاطفاء الالتفات إلى المؤشرات التحذيرية أثناء الانغماس في مواجهة ألسنة اللهب.

ومن بين المشكلات التي تواجه رجال الاطفاء ظاهرة تعرف باسم وميض النار، ويقصد بها انفجار المواد القابلة للاشتعال داخل غرفة ما بشكل متزامن اعتمادا على كمية الأكسجين داخل هذه الغرفة.

وابتكر فريق من الباحثين بالمعهد الوطني للقياسات والتكنولوجيا (إن.أي.إس.تي) في الولايات المتحدة منظومة الكترونية للتنبؤ بهذه الظاهرة الخطيرة، اعتمادا على درجات الحرارة التي يتم تسجيلها بواسطة وحدات استشعار الحرارة داخل المبنى المشتعل، كما أن هذه المنظومة مجهزة للعمل حتى عندما تبدأ وحدات الاستشعار في التعطل الواحد تلو الآخرى مع امتداد الحريق بين أرجاء المبنى.

وتعتمد المنظومة الجديدة التي اطلق عليها اسم "بي فلاش" على التنبؤ باحتمالات حدوث وميض النار بناء على نتائج الآلاف من عمليات المحاكاة الافتراضية للحرائق، فضلا عن عشرات الحرائق الفعلية.

ونقل الموقع الإلكتروني "ساينس ديلي" المتخصص في التكنولوجيا عن كريستوفر براون الباحث بالمعهد الوطني للقياسات والتكنولوجيا قوله: "لا اعتقد أن دوائر الاطفاء لديها وسائل تكنولوجية كثيرة للتنبؤ بوميض النار في مسارح الحرائق، والوسيلة الرئيسية المتاحة لدينا هي المراقبة، وهي وسيلة يمكن أن تكون خادعة للغاية، لأن المشهد من الخارج يكون مختلف بشكل كبير عما يحدث في داخل المبنى المشتعل".

ونظرا لأن المعادلات الخوارزمية تتطلب قدرا كبيرا من البيانات فضلا عن صعوبة إجراء مئات الاختبارات الحقيقية للحرائق، قام فريق الدراسة ببناء نموذج افتراضي لمبنى، وإجراء أكثر من خمسة آلاف تجربة محاكاة لحرائق افتراضية مع ادخال تغييرات في ملابسات كل حريق مثل كمية قطع الأثاث داخل المبنى وتوزيع النوافذ والأبواب وسواء إن كانت مفتوحة أو مغلقة أثناء اشتعال النيران.

وخلص فريق الدراسة إلى أن المنظومة الجديدة يمكنها التنبؤ بظاهرة وميض النار قبل دقيقة كاملة من حدوثها بنسبة نجاح تصل إلى 86 % في حالات الحرائق الافتراضية.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري