7 يوليو 2022 10:03 8 ذو الحجة 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
السعودية تتوعد محاولي تسييس الحج بـ«محاكمات فورية»مارجريت تاتشر ”السمراء”.. زلزال سويلا برافرمان يهز عرش ”جونسون”مرتضى منصور وفريد الديب.. ”صراع الأفيال” يشعل قضية نيرة أشرف بعد الحكم بإعدام القاتل”ذبحوها مرتين”.. أول تصريح لـ«مرتضى منصور» بعد إعلانه الدفاع عن نيرة أشرفبعد أزمة ماكرون وبوتن.. كيف تتم محادثات الهاتف بين الرؤساء؟المنوفية : مصرع طالب بكلية الطب إثر سقوطه من الطابق السادس بقرية ميت شهالة بمركز الشهداءبتكلفة 50 مليون تغطية ورصف طريق أبو حاكم ، ميت أبو علي بمركز الزقازيقالأهلي يوافق على طلب حسين الشحات بإجراء تدخل جراحيمقابل 4 ملايين دولار.. عمر ربيع ياسين يعلن انتقال طارق حامد إلى هذا الناديموسكو تهدد الولايات المتحدة باستعادة ولاية آلاسكا الأمريكية ”الروسية سابقا””الأرصاد” تكشف تفاصيل حالة الطقس يوم الجمعة وقفة عرفاترئيس جامعة الزقازيق يقدم التهنئة للواء طيار أ.ح / يسرى هلال بمناسبة تعيينه مديرا للكلية الجوية
منوعات

الإفتاء توضح حكم تأخير إخراج زكاة الفطر الموجودة في صندوق المسجد

إخراج زكاة الفطر
إخراج زكاة الفطر

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية حول زكاة الفطر، قال فيه السائل: "يتأخر بعض الأهالي بالمنطقة في وضع زكاة الفطر بصناديق لجنة الزكاة في المساجد أو التقدم بها إلى أعضاء اللجنة إلى ما بعد صلاة الفجر صبيحة يوم عيد الفطر، مما يضع اللجنة في حرج في كيفية التصرف في هذه الأموال بإخراجها إلى الفقراء قبل صلاة العيد؛ حيث لا يتسع الوقت لذلك".

وأضاف أنه غالبًا ما تضطر اللجنة إلى توصيل هذه الأموال إلى مستحقيها خلال أيام العيد أو الأيام التالية، فهل يجوز فعل ذلك؟

أجاب الدكتور شوقي إبراهيم علام، مفتي الجمهورية، على هذا السؤال، موضحًا أن الذي عليه جمهور العلماء من المالكية والشافعية والحنابلة، هو قول الحسن بن زياد من الحنفية: "أن وقت وجوب أداء زكاة الفطر مضيق، فمن أداها بعد غروب شمس يوم العيد من دون عذرٍ كان آثمًا وكان إخراجها في حقه قضاءً".

وقال إن جمهور الحنفية ذهبوا إلى أن وقت وجوب أداء زكاة الفطر موسع؛ لأن الأمر بأدائها غير مقيد بوقت، ففي أي وقت أخرجها كان فعله أداءً لا قضاءً، لكن يستحب إخراجها قبل الذهاب إلى المصلى.

وأشار إلى أن الفقهاء اتفقوا على أن زكاة الفطر لا تسقط بخروج وقتها؛ لأنها وجبت في ذمة المزكي للمستحقين، فصارت دينًا لهم لا يسقط إلا بالأداء؛ وقال شيخ الإسلام البيجوري الشافعي في "حاشيته" على "شرح الغزي على متن أبي شجاع": "يجوز إخراجها -أي زكاة الفطر- في أول رمضان، ويُسَنُّ أن تُخرَج قبل صلاة العيد؛ للاتباع إن فُعِلَت الصلاةُ أولَ النهار، فإن أُخِّرَت استُحِبَّ الأداءُ أولَ النهار، ويكره تأخيرُها إلى آخر يوم العيد -أي قبل غروب شمسه- ويحرم تأخيرُها عنه لذلك -أي: لآخر يوم العيد، وهو ما بعد المغرب- بخلاف زكاة المال فإنه يجوز تأخيرُها له إن لم يشتد ضرر الحاضرين" اهـ.

وأكد مفتي الجمهورية أن الإثم عند الجمهور منوط بالاختيار والعمد والاستطاعة، فمن كان غير قادرٍ أو كان ناسيًا؛ يجب عليه إخراجها قضاءً عند الجمهور وأداءً عند الحنفية مع ارتفاع الإثم عنه.

وأوضح أنه بناء على واقعة السؤال، فأن الأصل هو إخراج زكاة الفطر لمستحقيها قبل صلاة العيد، لكن إن حصل من الأعذار للمزكي أو للجنة ما أخر إخراجها فلا حرج في إخراجها بعد ذلك في يوم العيد، أو بعده.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري