6 مايو 2021 20:25 24 رمضان 1442
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
رامز يضرب مروان محسن بالنارسبب إضاعة مروان محسن للأهداف مع الأهليرامز جلال: مروان محسن مش لاعب كورة ده فنى دشالمجلس الأعلى للجامعات: بدء امتحانات نهاية العام فى يونيو وانتهاؤها بداية يوليومحافظ الغربية يشيد بمبادرة ”المصير اليوم” بعنوان ”البس كمامتك” تدريب فرق متابعة الاكسجين بجميع مستشفيات الدقهلية على منظومة تأمين الاسطوانات وشبكة الغازات  للتأكيد على تطبيق الإجراءات الاحترازية .. حملةموسعة على سوق الخضار بالقصير وزير الشباب والرياضة ومحافظ الغربية يفتتحان المرحلة الأولى لنادي city club بطنطا وصول التوأم السيامي اليجمني ”يوسف وياسين ” إلى السعودية وزير الزراعة يشهد توقيع مذكرة تفاهم بين الفاو واتحاد الدواجن لتطوير نظم الإنتاج وتحقيق الاستدامة في صناعة الدواجنبروتوكول تعاون مشترك بين الهيئة العامة للرعاية الصحية وشركة ابن سينا فارما في مجال التحول الرقمي للخدمات الصحيةسلطنة عُمان :استلام مليون جرعة لقاح ”فايزر” في يونيو  .. وتطعيم 1.5 مليون من الفئات المستهدفة
عربي ودولي

كيف تحول مشروع نووي شديد السرية إلى كنز ثمين؟

منجم دهب
منجم دهب

رصد عدد من العلماء تحول مشروع نووي شديد السرية، إلى كنز ثمين، ومنجم ذهب للبيانات في جزيرة جرينلاند.

وأوضح موقع "بوبيولار ساينس" العلمي المتخصص، أنه في عام 1966، في منتصف الحرب الباردة، استخرج العلماء قلبًا بطول ميل تقريبًا من الجليد والرواسب من الغطاء الجليدي في جرينلاند.

وكان يعمل العلماء بتكليف من الجيش الأمريكي نحو تخزين وإطلاق صواريخ نووية من قاعدة تحت الأرض، والتي يمكنها أن تتغلب على الثلوج.

وتم إلغاء المشروع في النهاية -على الرغم من أن الملوثات التي تركت وراءها قد تطفو على السطح مع ذوبان الجليد- بينما قاد هذا المشروع النووي السري الجليدي في الواقع، بحثًا مهمًا للغاية في مناخ الأرض، خاصة وأن تلك الرواسب الموجودة في الطبقة السفلية لم يكتشفها الباحثون إلا مؤخرًا.

وعندما نظر المؤلفون في الرواسب، وجدوا نباتات التندرا المتحجرة: أغصان وأوراق طحلب محفوظة بشكل مذهل ومجففة بالتجميد.

ويشير وجود النباتات، جنبًا إلى جنب مع بعض الإشارات الكيميائية والنووية، إلى اختفاء الغطاء الجليدي، مما سمح للحياة النباتية بالازدهار.

واقترحت تقنيات الفحص الأخرى أن تلك النباتات بدأت في النمو تقريبا خلال 1.1 مليون سنة تقريبا.

وتدعم نتائج الدراسة الدليل على أن الغطاء الجليدي في غرينلاند ربما ذاب تمامًا دون نوع التغير المناخي الذي يسببه الإنسان والذي يشهده الكوكب الآن.

وهذا يعني أن الغطاء الجليدي في جرينلاند حساس حقًا للتغيرات في المناخ، بحسب تصريحات المؤلف الرئيسي للدراسة، أندرو كريست، محاضر الجيولوجيا في جامعة فيرمونت.

وقال كريست: "إذا واصلنا تدفئة الكوكب بشكل لا يمكن السيطرة عليه، فيمكننا إذابة الغطاء الجليدي في جرينلاند ورفع مستوى سطح البحر".

وتابع: "سيكون هذا سيئًا للغاية، لأن 40% من سكان العالم يعيشون على بعد 100 كيلومتر من الساحل. ويعيش 600 مليون شخص على بعد نحو عشرة أقدام من ارتفاع مستوى سطح البحر".

اليوم، نتيجة للاحترار الناجم عن حرق الوقود الأحفوري، تذوب الصفائح الجليدية في جرينلاند بسرعة. كما تلاحظ تقارير عالمية من المحتمل ألا يذوب الغطاء الجليدي بأكمله في أي وقت قريب (من الناحية البشرية، على الأقل)، ولكن إذا حدث ذلك، فقد يرفع مستوى سطح البحر العالمي بأكثر من 20 قدمًا.

ويشير كريست، قائلا: "بصفتي عالم جيولوجي، أنا مهتم بما حدث في الماضي، لأنه يمكن أن يحتوي على معلومات مفيدة للمستقبل، والبيانات الجديدة، قد ألمحت بالفعل إلى أن غرينلاند ربما كانت أصغر في الماضي، كما يوضح، ولكن هذه السجلات لا يمكن أن تخبرنا بالضبط أين كان الجليد وأين لم يكن".

وتسير هذه النتائج، جنبًا إلى جنب مع النتائج السابقة من جزء مختلف من جرينلاند، إلى أن "الغطاء الجليدي غير مستقر أكثر مما كان يعتقد من قبل".

ويوافق علماء عديدون على أن هناك حاجة إلى مزيد من الدراسة: "هناك شكوك كبيرة فيما يتعلق بعمر الغطاء النباتي الذي نشأ عندما كان شمال شرقي جرينلاند خاليًا من الجليد وبشأن المدة التي استمرت فيها الفترة الخالية من الجليد، هذا الأمر بحاجة لمزيد من الدراسة".

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري