النهار
السبت، 28 نوفمبر 2020 03:09 مـ
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

شرايين مصر

شرشر يعلن: سيكون لي مقرا لخدمة أهالى مدينة السادات الرائعة

جانب من لقاء الكاتب الصحفي أسامة شرشر مع عدد من أهالى مدينة السادات
جانب من لقاء الكاتب الصحفي أسامة شرشر مع عدد من أهالى مدينة السادات

شرشر لأهالى مدينة السادات: أحترم جميع المرشحين.. واحذروا الشائعات


أكد الكاتب الصحفي أسامة شرشر مرشح مجلس النواب، عن دائرة منوف وسرس الليان والسادات، فردي مستقل، خلال لقائه مع أكثر من 100 محامي بنقابة المحامين بالسادات، أنه داعم للدولة والمؤسسة العسكرية خير أجناد الأرض والشرطة الوطنية، ضد التيارات الظلامية التى تحاول العبث بمقدرات الوطن والشعب المصري.

وخلال اللقاء الذى استمر 3 ساعات، دار حوار حول مشروعات القوانين ودور البرلمان التشريعي والرقابي.

وقال شرشر إن رؤيته وبرنامج تعتمد على 3 محاور، الإعلام والتعليم والصحة، وأن برنامجه يتلخص في شعار «أفعال لا أقوال».

وأشار شرشر إلى أنه في مجال الإعلام، فإن رؤيته تتلخص في تأكيد حرية الرأي، وترسيخ مبدأ احترام الرأي والرأي الآخر، ونشر ثقافة النقاش المنطقى والعقلاني بعيدًا عن المزايدات.

وفيما يتعلق بالمحور الثاني، كشف شرشر أن المدرس هو رأس الحربة في تطوير المنظومة التعليمية وأنه لا صلاح للتعليم إلا بدعم المدرس ماديا، وتأهيله تدريبيا وثقافيا.

أما عن الصحة، فأعرب شرشر عن دعمه الكامل لجيش مصر الأبيض الذى قدم دروسا عظيمة خلال ذروة فيروس كورنا في مصر، كاشفا أن تقدم بمشروع قانون في البرلمان لمعاملة مصابي وأسر شهداء فيروس كورونا من أطباء وتمريض وفنيين وعمال ورجال إسعاف، نفس معاملة مصابي وأسر شهداء العمليات الحربية والشرطية.

وكشف شرشر أنه يقدر ويحترم القضاء الواقف وأن المحامين والصحفيين يعملون في خندق واحد للدفاع والزود عن الحريات العامة ومصالح الوطن وحقوق المواطن.

ووعد شرشر المحامين بناء على طلبهم أنه في حالة نجاحه سيتقدم بمشروع لرفع القيمة المضافة عن المحامين أسوة بالأطباء لأن ذلك خلل في المراكز القانونية وهناك شبهة عوار دستوري في عدم المساواة، مؤكدا أن نقيب المحامين الأستاذ رجائي عطية ابن مدينة منوف البار يحارب للحصول على حق السادة المحامين المحترمين.

وقدم شرشر في نهاية اللقاء كل الشكر والتقدير والإعزاز لشركاء الحريات العامة والدفاع عن المواطنين.


وفي نفس السياق، حضر شرشر لقاءً شعبيا مع عدد من أبناء مدينة السادات للتعرف على مشاكلهم واحتياجاتهم في المرحلة القادمة.
وسأل أبناء مدينة السادات أكثر من 35 سؤالا للمرشح، واتسمت إجاباته بالشفافية والوضوح والمصارحة.

حيث تساءل أحد المواطنين عن عدم وجود مستشفى جامعى بالمدينة أسوة بمدينة شبين الكوم، وإذا كان شرشر سيعمل على إقامتها.

وأكد شرشر أن إنشاء مستشفى جامعى يحتاج لوجود كلية طب بشري بجامعة السادات، وهو الأمر غير المتوفر، وأن السعي في هذا الأمر يبدأ أولا بإقامة كلية طب بشرى بالجامعة لإنشاء المستشفى.

فيما تساءل مواطن آخر عن آلية التواصل مع شرشر إذا نجح في البرلمان، فأعلن شرشر أنه في حالة نجاحه سيكون هناك مكتبا لخدمات المواطنين بمدينة السادات مع التواجد أسبوعيا به، أسوة بما فعله في الدورة المنتهية في مدينتى منوف وسرس الليان.

وعن موقفه من المرشح أحمد أبو زيد، رد شرشر على تساؤل أحد المواطنين بأنه يحترم ويقدر كل المرشحين، سواء في السادات أو كفر داود أو الخطاطبة أو منوف أو سرس الليان أو برهيم، وليس لديه عداوة معهم، وأحمد أبو زيد شاب محترم ليس له فواتير سياسية، وليس هناك خلاف معه، مشيرا إلى الحديث عن المال السياسي ليس مقصودا به أحد بعينه، وإنما الحديث بشكل عام أن المال السياسي يضر بالعملية الديمقراطية ، فأحد المرشحين بالجيزة مثلا أنفق أكثر من 100 مليون جنيه في الانتخابات.

ودعا شرشر لعدم الانسياق وراء دعوات التحريض ضد أي مرشح، فالصناديق ستعبر عن الإرادة الجماهيرية والمواطنين هم أصحاب القرار والشعب هو السيد، مشيرا إلى أن هذه الحملات طالته هو شخصيًا، فالبعض أشاع أنه وراء ترشح المرشح السيد حبيب في منشية سلطان أو المرشح جعفر عبد الصادق في كفر فيشا «وأقسم بالله أنهم أناس أفاضل ولكني لا أعرفهم معرفة شخصية وهذا لم يحدث»

وفي نهاية اللقاء وجه شرشر رسالة لأهالى مدينة منوف وقراها وأهالى مدينة السادات وقرها و أهالى مدينة سرس الليان قائلا:

انتبهوا من لعبة الشائعات والأكاذيب التى تروجها بعض العشوائيات السياسية لأن الهدف هو اسامة شرشر

وسنرد على الجميع من خلال احترام إرادة المواطنين.

فالشعب هو السيد .