النهار
السبت، 6 يونيو 2020 06:08 مـ
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

عربي ودولي

في الذكرى ٤٤ ليوم الأرض : 

سفير فلسطين بالقاهرة :متمسكون ولن نغادر أرضنا مهما كلفنا الثمن

النهار

شارك سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها لدى الجامعة العربية دياب اللوح في الفعاليات الإلكترونية لإحياء الذكرى الرابعة والأربعين ليوم الأرض الخالد، والتي نظمتها لجنة فلسطين الدائمة باتحاد المحامين بالعرب ، ظهر اليوم الاثنين 30 مارس بتسجيل صوتي لكلمته تم بثها عبر الفيديو كونفراس من خلال موقع الفيسبوك الخاص بالفعالية .

حيث شارك في الفعالية كل من سيد عبد الغني الأمين العام المساعد باتحاد المحامين العرب ومقرر لجنة فلسطين ، الدكتور حنا عيسى الأمين العام للهيئة الإسلامية المسيحية لنصرة القدس والمقدسات ، ورئيس لجنة المتابعة للجماهير العربية الفلسطينية في الداخل محمد بركة ، وكلمات قانونية لكل بيان من اتحاد المرأة الفلسطينية بالقاهرة ، و د.عبدالكريم شبير الخبير فى القانون الدولى ، ومستشار القانون والتحكيم الدولي د.رائد نعيم العشي ، حيث أدار الفيديو كونفرانس سكرتارية لجنة فلسطين الدائمة باتحاد المحامين العرب المؤلفة من د.محمد بسيسو ، الأخت وسام الريس، د.غازى فخرى ، بالإضافة إلى مشاركات فنية لكل من الشاعر سامي مهنا وأمان الله عايش ، والفنانة التشكيلية لطيفة يوسف وياسر أبو سيدو .

وثمن السفير دياب اللوح في كلمته المبادرة الكريمة التى استهدفت احياء ذكرى يوم الأرض الخالد عبر وسائل التواصل الاجتماعي بالرغم من الظروف الصحية العامة التي يمر بها الجميع متمنيا للجميع والشعب المصري السلامة والخروج من هذه الازمة ومعبرا عن قيمة هذا اليوم الوطني الفلسطيني الذي سطر وعمد بدماء شهدائنا الأبرار لمواجهة الغطرسة والعنجهية الإسرائيلية التي ما فتأت عن مصادرة وسلب الأرض الفلسطينية تحت سطوة السلاح والقمع والقتل، مؤكدا تعمد حكومة الاحتلال الإسرائيلية مصادرة الأراضي الخاصة والحكومية لاقامة المستوطنات والبؤر الاستيطانية وذلك من أجل قطع التواصل بين محافظات دولة فلسطين وفرض سياسة الأمر الواقع على شعبنا الفلسطيني ، ومنع اقامة دولة فلسطينية متصلة جغرافيا ذات سيادة كاملة على اراضي دولة فلسطين و التى احتلت عام ١٩٦٧ وفي مقدمتها مدينة القدس الشرقية العاصمة الأبدية لدولة فلسطين .

وأكد السفير دياب اللوح أن هذه المناسبة تأتي لتأكيد الشعب الفلسطيني شعبا وقيادة وحكومة على تمسكه وبقائه السرمدي على أرضنا الفلسطينية المباركة، وأنه كما قال فخامة الرئيس محمود عباس لن نغادر أرضنا مهما كلفنا الثمن ومهما كانت الإجراءات التي تتبعها حكومة اسرائيل؛ خاصة أن اسرائيل مستمرة وتستغل جائحه فيروس كورونا الذي يجتاح العالم وخاصة فلسطين، لمصادرة مزيد من الأراضي معتقدة أن العالم مشغولا في مكافحه الفيروس الذي يفتك في الناس في أنحاء العالم، و محذرا من مغبة استمرار حكومة الاحتلال من مصادرة الأراضي لاسيما و المنطقة ج في الضفة الغربية والتى تضم غور الأردن من الجانب الفلسطيني وشمال البحر الميت وحوالي ٦٠ % من مجمل أراضي الضفة الغربية ، مما يهدف إلى قطع التواصل ومنعه بين دولة فلسطين في المستقبل، و التي نرفض أن تكون ذات حدود مؤقتة أو دولة داخل الجدار أو دولة بالمقاييس الاسرائيلية أو المعايير الأمريكية كما جاء في خطة العصر التي أعلن عنها ترامب ونتنياهو في مؤتمر صحفي مشترك في البيت الابيض..

وقال السفير دياب اللوح " ننحنى إجلال واكبار لكل الشهداء الذين سقطوا على أرض فلسطين وروا بدمائهم الزكية تراب فلسطين وفي مقدمتهم الشهيد الرمز الخالد ياسر عرفات قائد القوات العامة الفلسطينية ورئيس دولة فلسطين رئيس اللجنة التنفيذية الفلسطينية، وأيضا في هذه المناسبة التاريخية العظيمة نؤكد من القاهرة مصر الشقيقه الكبرى التفافنا حول قيادتنا وفي مقدمتها وعلى رأسها فخامة الرئيس محمود عباس وحول منظمة التحرير الفلسطينية فتح الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني في كافة أماكن تواجده داخل وخارج فلسطين ... ونحيي أبناء قطاع غزة وهم يسطرون اروع ايات الصمود والتحدي داخل وخارج فلسطين .

وأكد اللوح على الموقف الوطني الثابت الذي كان ولا يزال يرفض خطة الرئيس ترامب وكل القرارات الأمريكية التي صدرت باعلان القدس عاصمة لإسرائيل وفرض السيادة الإسرائيلية عليها لاسيما وقرار الادراة الأمريكية والذي اعتبر أن المستوطنات الإسرائيلية الاستعمارية التي أقيمت على الأراضي التى احتلت ١٩٦٧ غير مخالفه للقانون الدولي قائلا " ونؤكد في هذه المناسبة على تمسكنا بحقوقنا الكاملة والثابتة في الحرية والتحرير والعودة واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة المتصلة ذات السيادة الوطنية الكاملة على الأراضي الفلسطينية التى احتلت عام ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشريف...ونؤكد لا دولة بدون القدس عاصمة لها ولا عاصمة في القدس ، وانما القدس الشرقية بكافة خطوط عام ١٩٦٧، وأن لا دولة منفصلة بدون غزة حتى تقام دولتنا على التراب الوطني الفلسطيني مع رفض أية مخططات بديلة سواء في التوطين أو لاقامة دولة على جزء من قطاع غزة أو الأراضي المصرية ونؤكد احترامنا الكامل لسيادة مصر على ترابها الوطني العزيز..

واختتم بقوله نحن في هذه المناسبة التى قال فيها درويش على هذه الأرض ما يستحق الحياة ..نحن نتمسك بحقنا في الحياة هذه والأرض الطيبة المباركة المقدسة المخضبة بدماء الشهداء والجرحى والمصابين ومعاناة الأسرى والمعتقلين في السجون والمعتقلات الإسرائيلية، وأتقدم بالتحية والتقدير للشعب المصري الشقيقي وجيش مصر وقيادته فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤكدين موقف فلسطين بالشراكة الكاملة مع مصر الشقيقية الكبرى وهى تواجه كل هذه التحديات سواء مكافحة الإرهاب أو مكافحة جائحة كورونا متمنين للشعب المصري الشقيق الخروج من هذه الأزمة بالسلامة الكاملة وبالعافيه ، حتى تظل مصر بخير طالما بقيت مصر بخير فإننا بفلسطين والأمة العربية بخير والأمة الاسلامية بخير ، فنحن باقون ما بقى الزعتر والزيتون وسنكون يوما ما نريد، عاشت فلسطين حرة عربية، والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار والحرية للأسرى والمعتقلين من الفلسطينيين والعرب داخل المعتقلات الاسرائيلية .