النهار
الجمعة، 10 أبريل 2020 08:39 مـ
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

تقارير ومتابعات

دراسة مصرية مهمة باستخدام المراقبة بالإستشعارعن بعد لتحليل تفشي فيروس كورونا المستجد 

الباحث
الباحث

كتب : صلاح عبدالله

اعد الدكتور مهندس اشرف طلعت المدرس بكلية الهندسة قسم الهندسة المدنية بجامعة أسوان والمهندس إسلام وفدى حكوم الباحث بالكلية ,دراسة عن فيروس كورونا المستجد أو (كوفيد-19) طبقا للمسمي الرسمي ، الوباء الأكثر تفشياً منذ أخر ظهور لتفشي فيروس ميرس. بدأ الفيروس في اواخر ديسمبر 2019 في مدينة ووهان الصينية ذات تعداد سكاني في حدود 11 مليون نسمة. تسبب فيروس كورونا المستجد حتي الأن في إصابة حوالي أكثر من 270 ألف حالة في العالم أجمع حتي لحظات كتابة هذه الدراســة . تحول الفيروس الي وباء يجتاح العالم أجمع و في 11 مارس 2020 أعلنت منظمة الصحة العالمية World Health Organization (WHO) بأن الفيروس جائحة عالمية وبدأ مركز السيطرة علي الأوبئة Centers for Diseases Control and Prevention (CDC) المتواجد بأتلانتا في ولاية جورجيا بأمريكا رفع حالات الإنذار والطواري للمستوي الأقصي،وطبقاً لبياناته فإن الفيروس مدة حضانته تستغرق من 2-14 يوم لتظهر أعراض الفيروس.

وقال الدكور اشرف طلعت ان الدراسة تهدف إلي تحليل سلوك الإنتشار لفيروس كورونا المستجد في العالم وتحديد تركيزات عوامل تلوث الهواء والتي تؤثر علي وظائف عمل الرئتين وبالتالي تصبح أكثر عرضةً وحساسيةً لهجوم الفيروس وأيضاً تحديد المناطق الأكثر توهجاً في العالم والتي من الممكن أن تحتاج إلي عناية أكثر من غيرها وذلك لتحديد الأولويات وإدارتها. إستخدمت الدراسة تقنيات الإستشعار عن بعد Remote sensing في توظيف الأقمار الصناعية ذات الرصد الفعلي والدقة العالية في رصد أطياف الإنبعاثات لمراقبة انبعاثات غازي ثاني أكسيد النتروجينNO2 وأول أكسيد الكربون CO. استخدمت الدراسة بيانات تركيزات الغازات المرصودة فعلياً من خدمات مراقبة الاتموسفير (Copernicus Atmosphere Monitoring Service) لمركز ارصاد الطقس الاوروبي (European Centre for Medium-Range Weather Forecasts (ECMWF)) بالإضافة الي أرصاد القمر الصناعي Sentinel 5-P التابع لوكالة الفضاء الاوروبية .European Space Agency (ESA)

بينت النتائج الي يوم الدراسة بتاريخ 16 مارس 2020 أن هناك توافقاً بين إنتشار فيروس كورونا المستجد و المناطق الأكثر تركيزاً للإنبعاثات المؤدية لتلوث الهواء، فبينت النتائج أن إيطاليا والجزائر وإيران أصبحت هي الدول الأكثر معدلاً في حالات الوفيات وكذلك في المناطق الصناعية والمدن. وهذا يفسر حساسية تلك المناطق لهجوم فيروس كورونا المستجد.

المزيد من الإحتياطات والدراسات يجب أن تتم لتحديد أنسب الأماكن الملائمة للحجر الصحي بناءاً علي صور الأقمار الصناعية وللمناطق ذات التركيز الأقل من ثاني أكسيد النتروجين وأول أكسيد الكربون .كما إنه من المهم علي جميع الدول أن تقلل من إنبعاثات الملوثات الجوية من عوادم السيارات والمصانع والتي تسببت في تخفيض مناعة الرئتين لمقاومة الفيروس.كما إنه في حالة توفير بيانات معينة لمنظمة الصحة العالمية سيمكننا ذلك من عمل نموذج لكل دولة علي حده ولكل قارة وإقليم لتحديد إتجاه وسلوك فيروس كورونا المستجد وبالتالي تحييد قدرته علي المواصله.

نتائج الدراسة

• تمت الدراسة علي عدد من الغازات والتي من المتوقع وجودها بالجو ليظهر يالمقارنة وجود توافق كبير للغاية بين أماكن إنتشار غاز ثاني أكسيد النتروجين وأول أكسيد الكربون وأماكن الإنتشار لكوفيد -19 (كما هو موضح بالصورة 1-2-3-4) ،لذا فإن تأثير الفيروس يظهر علي الأشخاص المتواجدين في مناطق ذات تركيزات عالية من ثاني أكسيد النتروجين وأول أكسيد الكربون وهما المسئولان عن معظم مشاكل الجهاز التنفسي والرئتين طبقا للأبحاث الطبية الصادرة.

• معدلات الإنتشار للوفيات طبقاً لأخر تقرير لمنظمة الصحة العالمية تجعل إيطاليا وإيران والجزائر بنسبة 6% وبعدها الدول الأوروبية والصين بنسبة 4% وأخرها الولايات المتحدة وباقي دول العالم في حدود 3% فأقل.

واوصت الدراسة بانه :

• من الضروري أن يتم غلق للموانئ وإحكام السيطرة علي حركة السفن التجارية ومسارات التجارة في أعالي البحار،وجعل كل دولة تتحكم في حركة الأفراد داخل حدودها بالسيطرة البرية.

• نقل الأفراد المصابين في أماكن حجر صحي بعيدا عن أماكن المصانع والطرق السريعة والمزدحمة بالسيارات لانها المصدر الأول لغاز ثاني أكسيد النتروجين والإعتماد علي نماذج Copernicus في عمل التوقعات لنسب الغازات لتحديد الأماكن الأفضل حيث أن تركيزات الغازين تتغير كل فترة

• من الأفضل منع التدخين وخاصة بجانب المصابين حيث أن الفيروس يهاجم خلايا الرئة المتأثرة بأول أكسيد الكربون.

كورونا دراسة