النهار

السبت، 23 مارس 2019 05:04 مـ
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

منوعات

هذه قصة القديس سمعان الخراز صاحب الدير الشهير بجبل المقطم.. اعرف التفاصيل

النهار

 

من الأماكن الأثرية التى ربما لا يعلم عنها الكثيرون شيئًا، على الرغم من أنها موجودة فى قلب القاهرة الفاطمية، هو دير القديس سمعان الدباغ بالمقطم، والذى يُعد أحد أهم وأعرق الآثار المصرية القديمة، فهو يمثل تحفة معمارية نادرة لا مثيل لها، ومزارا سياحيا يقصده المصريين والأجانب من مختلف دول العالم.

 

الدير تحفة فنيةالدير تحفة فنية

 

أبرز ما يميز دير القديس سمعان هو أنه منحوت داخل صخور جبل المقطم، فهو يبدو للوهلة الأولى كجزء من الجبل، وكأنه شاهد على تاريخ وحضارة هذه المنطقة التى يقع بها عبر مئات السنين.

وقد يتساءل البعض عن شخصية القديس سمعان، الذى يطلق على الدير الأثرى اسمه، وهو رجل مسيحى صالح، وسمى الدباغ لأنه امتهن صناعة الأحذية ودباغة الجلود، وهو أحد القديسين بالكنيسة الأرثوذكسية القبطية، وعاش فى زمن الخليفة المعز لدين الله الفاطمى، ويطلق عليه فى التراث القبطى سمعان الحراز.

الدير فى حضن الجنبالدير فى حضن الجنب

 

الدير من الداخلالدير من الداخل

يقع دير القديس سمعان الدباغ بالمقطم بمنطقة الإباجية، ولم يتم بناؤه على دفعة واحدة، وإنما طرأت فكرة بناءه عقب اكتشاف المغارة التى دفن بها القديس سمعان الدباغ عن طريق الصدفة فى فبراير 1974.

الديرالدير

 

تماثيل داخل الديرتماثيل داخل الدير

 

فى أوائل التسعينيات من القرن الماضى قامت بعثة من الكهنة وعلماء الآثار القبطية بالبحث عن مقتنيات سمعان الدباغ، وتمكنوا من العثور على ما يشتبه أنه الهيكل العظمى له وذلك فى أغسطس عام 1991م، كما عثرت البعثة على وعاء نادر يرجع تاريخ صناعته إلى ما يزيد عن ألف عام، رجح علماء الأقباط أنه كان ملكا لسمعان الخراز، وأنه نفس الوعاء الذى كان يقوم بواسطته بنقل الماء لبيوت الفقراء، وما زال هذا الوعاء موجودا بدير القديس سمعان الدباغ بالمقطم بالقاهرة.

تمثال وعبارات محفورة على الحجرتمثال وعبارات محفورة على الحجر

 

جانب من الديرجانب من الدير

 

داخل الديرداخل الدير

 

وتم بناء الدير بمساعدة أبناء "حى الزبالين" بالمقطم، الذين يسكنون بهذا الحى مع ذويهم منذ عام 1969م تنفيذا لقرار محافظة القاهرة حينذاك، حيث كان لهم النصيب الأكبر فى المساعدة ببناء وتشييد دير القديس سمعان الدباغ بالمقطم وفقا للتصميم المخصص للمغارة، والذى تم وضعه بواسطة مهندس معماري متميز، حيث قاموا بنقل ما يقرب من 2 مليون ونصف المليون حجر من الحجارة اللازمة للبناء، واستمر استكمال بناء الدير حتى أصبح بشكله الحالى.

دير القديس سمعان بالجبلدير القديس سمعان بالجبل

 

دير القديس سمعاندير القديس سمعان

 

صورة للدير من الداخلصورة للدير من الداخل

 

ويتكون دير القديس سمعان من 4 كنائس وهى كنيسة الأنبا إبرام السريانى، كاتدرائية السيدة العذراء والقديس سمعان الدباغ، كنيسة الأنبا بولا السواح، وكنيسة مار مرقس.

 

صورة للدير من الداخلصورة للدير من الداخل

 

قبة داخل الديرقبة داخل الدير

 

واجهة الديرواجهة الدير

 

النهار, أسامة شرشر