النهار
الأحد 21 يوليو 2024 07:42 مـ 15 محرّم 1446 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

المحافظات

مستشفى الصدر بمدينة الزقازيق صرح طبي يحكي قصة التطوير

برعاية فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وتنفيذا لتوجيهات الدكتور خالد عبدالغفار وزير الصحة والسكان، وتوجيهات الدكتور ممدوح غراب محافظ الشرقية، وتعليمات وإشراف الدكتور هشام شوقي مسعود وكيل وزارة الصحة بالشرقية، حظيت مستشفى الأمراض الصدرية بالزقازيق بمحافظة الشرقية، على مدار ٦ أعوام منذ تولي الدكتور هشام مسعود قيادة مديرية الشئون الصحية بالشرقية في عام ٢٠١٨ وحتى الآن، علي قدر كبير من الإهتمام من كافة الجوانب أهمها تطوير ورفع كفاءة الخدمات الطبية المقدمة للمرضى والمواطنين بها، والتي تعد من أقدم المستشفيات بالمحافظة بعد مستشفيات حميات الزقازيق وحميات فاقوس، كما شهدت مستشفى الصدر طفرة صحية غير مسبوقة في تطوير الأقسام الطبية، بتكلفة تقديرية بلغت أكثر من ٥٠ مليون حنيه، دعم من وزارة الصحة والسكان وبالتعاون مع المجتمع المدني، وذلك لخدمة المرضى والمواطنين بمحافظة الشرقية.

شمل هذا التطوير كافة الجوانب ما بين تطوير البنية التحتية لجميع أقسام المستشفى وإعادة هيكلتها وزيادة قوتها الإستيعابية بما يتناسب مع سياسات الجودة ومعايير مكافحة العدوى والسلامة والصحة المهنية، وتطوير وإضافة خدمات طبية جديدة، حيث تم تطوير واجهة المستشفى، وإنشاء جناح طبي بالدور الثالث، وتجهيز العناية المركزة بالدور الثاني، وتم تطوير باقي الأقسام الطبية بالمستشفى ليصل عدد أسرة العناية المركزة إلى ٣٧ سرير بدلاً من ٦ أسرة قبل التطوير، كما تم دعم المستشفى بوحدة جديدة للأشعة المقطعية، وتطوير شبكة الغازات بالمستشفى، وتوفير خزان أكسجيـن بسعة ١١ ألف لتر، كما تم تطوير وتجهيز قسم المعامل بأحدث الأجهزة الطبية مثل جهاز جين إكسبيرت وجهاز كوانتيفرون، لإجراء الفحوصات المعملية الحديثة لمرضى الدرن، وعمل مزارع الدم للمرضى من خلال معمل الميكروبيولوجي الجديد بالمستشفى.

وأشار الأستاذ محمود عبدالفتاح مدير المكتب الإعلامي بالمديرية بأنه تم إضافة خدمات طبية جديدة بمستشفى الصدر تقدم للمرة الأولى بمستشفيات الصحة بمحافظة الشرقية منها وحدة الحساسية والمناعة ووحدة دراسة اضطرابات النوم وعيادة صحة الرئة والامتناع عن التدخين وعيادة التغذية العلاجية، كما تم إنشاء وتجهيز قسم للأطفال ومركز للعلاج الطبيعي لمرضى الصدر الداخلي والخارجي، وتوفير بنك دم تخزيني، هذا بجانب اعتماد عدد كبير من الأقسام الطبية بالمستشفى كمراكز تدريب للزمالة المصرية، وتم إنشاء قسم الصيدلة الإكلينيكية لمتابعة الحالات المرضية المختلفة، وإنشاء قسم اليقظة الدوائية لمتابعة الاستخدام الأمثل للأدوية والتقليل من الأعراض الجانبية وترشيد إستخدام المضادات الحيوية.