النهار
الخميس 18 يوليو 2024 01:04 مـ 12 محرّم 1446 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

المحافظات

افتتاح فعاليات اليوم العالمي للمحيطات بجامعة السويس

افتتح اليوم الدكتور أشــــــــــرف حنيجــــــــــل رئيـــــس جامعـــــة السويـــــس فعاليات اليوم العالمي للمحيطات الذي تنظمه جامعة السويس كلية الثروة السمكية بالتعاون مع المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد، المعهد الدولي للمحيطات بحضور أ.د. عادل عبد المجيد رئيس المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد، أ.د. لمياء محمدين مدير المعهد الدولي للمحيطات، كما حضر فعاليات افتتاح الاحتفالية السادة نواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات أعضاء مجلس ادارة المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد ولفيف من المتخصصين في مجال البيئة وعلوم البحار وطلاب كلية الثروة السمكية والكليات المعنية وذات الصلة.

وقد بدأت فعاليات الحفل بعزف السلام الوطني ثم ألقى أ.د. رئيس الجامعة كلمة رحب فيها بالحضور معربًا عن سعادته بهذا الحدث الذي يعد باكورة ثمار بروتوكول التعاون الذي سبق توقيعه بين الجامعة والمعهد لتعظيم مجالات التعاون بين الجانبين، مشيراً إلى أن رسالة جامعة السويس تسعى الى توفير بيئة تعليميــة خصبة لديها قدرة على التعليم و التعلم ومواكبة التطورات التكنولوجية، والتحديات المستقبلية في البحث العلمى؛ في سبيل تنميه المجتمع المصرى، و مشاركه مختلف المؤسسات الأكاديمية لتلبية حاجات الانسان و اشباعها، والمشاركه فى بناء حضارة راقية لمهد الحضارة مصر الغالية.

وأكد "حنيجــــــــــل" على أن هذا النشاط وغيره الكثير من الفعاليات والأنشطة التي تحرص عليها جامعة السويس إنما ينبع من الاهتمام غير المسبوق من فخامة السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية بالتعليم البحث العلمي، حيث أكد سيادته أكثر من مرة وفي مناسبات عدة ثقته الكبيرة في عقول وامكانات منسوبي المجتمع الأكاديمي من الباحثين، وذلك إيمانًا من الدولة المصرية بأن البحث العلمي هو طوق النجاة، والوسيلة المُثلى لتقدم أي مجتمع.

كما نوه رئيس الجامعة الى أن محاور الاستراتيجية الوطنية للتعليم العالي والبحث العلمي، التي أطلقها معالي أ.د. محمد أيمن عاشور وزير التعليم العالى والبحث العلمى، لتحقيق الخطة الشاملة للدولة "مصر 2030"، والتي تهدف الى تحقيق رؤية شاملة لمصر في مجالات التنمية المتنوعة، تشجع مثل هذه الفعاليات التي تحقق محاور هذه الاستراتيجية الطموحة مثل " التكامل - التخصصات المُتداخلة - التواصل".

وأشار "رئيس الجامعة" الى أن لقاء اليوم ليس مجرد احتفال عادي بمناسبة اليوم العالمي للمحيطات، وإنما هو ندوةٌ علميةٌ رصينةٌ، يقوم عليها كوكبة من المتخصصين ليقدموا الحديث والجديد والمُوثق من العلم فيما يتعلق بتأثير التغيرات المناخية على البيئة البحرية.

وأوضح سيادته أن البيئة البحرية على مر التاريخ تُعد أحد أهم مقومات التنمية الاقتصادية للبشر، حيث تمثل شبكة نقل رئيسية بين مختلف قارات العالم، فضلا عن دورها الهام في توفير مصادر الغداء للبشر، وكذا مصدر لمختلف الثروات التي تتسابق الدول لاغتنامها، ولقد كان لجامعة السويس من قبل دورا في الاهتمام بقضية الاقتصاد الازرق، حيث سبق تنظيم مؤتمر دولي في رحاب كلية الثروة السمكية عام ٢٠١٩ يعنى بالاقتصاد الأزرق والتحديات المتعلقة به.

ثم أشار رئيس الجامعة الى التقارير المتواترة لمنظمة الأمم المتحدة التي تؤكد أن التغيرات المناخية التي يشهدها العالم على مدى القرن الماضي؛ ترجع بالدرجة الأولى إلى الأنشطة البشرية في التعامل مع هذه البيئة، كما أن التغيرات في البيئة البحرية الناجمة عن آثار تغير المناخ تحدث في ظل بيئة بحرية تعاني بالفعل من الإجهاد جراء مسبباته المباشرة وغير المباشرة التي من صنع الإنسان، والمرتبطة بالصيد المفرط وممارسات الصيد غير السليمة، واستغلال السواحل، والترسيب، والمصادر البرية للتلوث، والتلوث البحري. مشيرا الى أن هذه العوامل جميعا تتضافر لتسبب ضغوطا كبيرة على البحار المحيطات بما تمثله من قيمة كبرى للانسان.

وأوضح "حنيجــــــــــل" في هذا اليوم العلمي إنما نسعى الى تزويد معارف ومدركات كافة المعنيين بالجامعة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة والطلاب بالجديد في هذا الإطار، مؤكدين على قيمة مثل هذه الفعاليات في تطوير وتنمية البناء المعرفي والثقافي لمختلف منسوبي الجامعة.

ثم تحدث أ.د. عادل على عبد المجيد رئيس المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد معربا عن سعادته بتنظيم اليوم العالمي للمحيطات في رحاب كلية الثروة السمكية بجامعة السويس مشيرا الى أن بروتوكول التعاون الذي سبق توقيعه مع الجامعة منذ أيام قد بدأ يؤتي ثماره، بهذا الحدث المتمثل في الاحتفال باليوم العالمي للمحيطات.

وأشار "رئيس المعهد" الى أن المعهد مؤسسة بحثية عريقة منذ عام ١٩١٨ وله فروع عدة في مختلف مدن الجمهورية مشيرا إلى أن المعهد يقوم بمهام علمية عدة منها دراسات النمو البحري الصلب، تقييم الأخطار الزلزالية، الدراسات العيدروجرافية، تقييم الأثر البيئي، استطلاعات الرأي، التدقيق البيئي.

وفي نهاية كلمته وجه "عبد المجيد" التحية لرئيس الجامعة ولكلية الثروة السمكية على استضافتها لهذا الحدث الهام.

ثم أوضحت أ.د. لمياء محمدين مدير المعهد الدولي للمحيطات "IOI" أن المعهد الدولي للمحيطات قد تأسس عام 1972، والمقر الرئيسي له "IOI" ، في جامعة مالطا، مشرةً الى أنه منظمة مستقلة ، دولية ، غير حكومية ، غير ربحية تجري التدريب وبناء القدرات في إدارة المحيطات على مستوى العالم. يهدف IOI إلى بناء القدرات من خلال تدريب الممارسين الشباب في منتصف حياتهم المهنية على الأساليب المعاصرة لإدارة السواحل والمحيطات، مع التركيز على القيم الأخلاقية والقانونية في إدارة المحيطات.

وفي نهاية جلسة الافتتاح أهدات أ.د. لمياء محمدين درع المعهد الدولي للمحيطات لمعالي أ.د. أشــــــــــرف حنيجــــــــــل رئيـــــس الجامعـــــة، وكذا أ.د. عادل عبد المجيد، ثم أهدى رئيـــــس جامعـــــة درع الجامعـــــة لرئيس المعهد القومي لعلوم البحار والمصايد، والسيدة مدير المعهد الدولي للمحيطات.

جدير بالذكر أن فعاليات اليوم تمتد على عدة جلسات علمية تتعلق بموضوعات التغيرات المناخية وتأثيرها على الثروة السمكية، التغيرات المناخية وديناميكية المناطق الساحلية، وكذا موضوعات التغيرات المناخية والاقتصاد الأزرق.