النهار
الثلاثاء 18 يونيو 2024 02:57 صـ 11 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
اشتباكات بين آلاف المتظاهرين والشرطة الإسرائيلية أمام مقر إقامة نتنياهو الخارجية الأمريكية: نعمل مع مصر وإسرائيل على إعادة فتح معبر رفح العثور على جثة شاب متعفنة داخل شقة في ظروف غامضة بقنا جامعة سوهاج تستقبل وفد الكنائس للتهنئة بعيد الأضحى...النعماني يؤكد على أن هذه المناسبات فرصة متجددة لإظهار المودة والمحبة بين عنصري الأمة المصرية الزمالك يطلب 4 قرارات عاجلة ويهدد بعدم خوض مباريات الدور الثاني بالدوري يوم واحد راحة سلبية للاعبي المصري بعد مواجهة الزمالك رئيس جامعة الأزهر يشارك في الاحتفال الملكي بختام موسم الحج ويوجه الشكر للمملكة العربية السعودية لما تقدمه لضيوف الرحمن من رعاية واهتمام الزمالك يعاقب عواد بعد اشتباكه مع عبد المجيد بهدفين لكل فريق.. الاسماعيلي يتعادل أمام إنبي في الدوري الزمالك يسقط في فخ الهزيمة أمام المصري بالدوري مجلس الأمن الروسي: على دول البريكس الدفاع عن المبادئ الأساسية للقانون الدولي سفير تركيا بالقاهرة: تركيا ومصر والعالم الإسلامي كله لن يتوانى عن بذل أي جهد ومجهود وتضحيات من أجل غزة

فن

أحمد حلمى يراهن على ”ميمو” لغزو مسارح مصر

احمد حلمى
احمد حلمى

يستعد النجم أحمد حلمي للعودة من جديد لخشبة المسرح المصري بمسرحية "ميمو" بعد نجاحه المبهر في السعودية، حيث عُرضت ضمن فعاليات موسم الرياض الترفيهي، وعرضت على مدار ليال عدة كان شعارها كامل العدد، وهو مايطرح سؤالاً مهمًا حول ما إذا كان " حلمي" سيحظي بنفس النجاح على مسارح مصر؟

الناقد الفني طارق الشناوي.

في البدايه يقول الناقد طارق الشناوي: بالحقيقة أنا لم أشاهد العرض المسرحي "ميمو" حتي الآن، ولكن بكل الأحوال أحمد حلمي من أكثر النجوم ذكاءً في الفترة الأخيرة، لافتًا إلى أن رهان حلمي على جمهورة رهان صائب إلى حد كبير
واضاف الشناوي: بالنهاية "لا" يمكن لأحد أن يضمن نجاح المسرحية إلا أن أحمد حلمي فنان مميز ويختار أعمال بعناية فائقة.

الناقد الفني أحمد سعد الدين.

أما الناقد أحمد سعد الدين فقال للنهار: الفنان احمد حلمي ممثل سينمائي جيد، لكن ليس لديه تاريخ مسرحي قوي، لا يمكن الحكم عليه إلا إذا شاهدنا العرض المسرحي.

وتابع سعد الدين: اي ممثل مهما كانت نجوميته كبيرة يوجد لديه لحظات يعجز فيها بالوقوف على خشبة المسرح، وذلك أمر طبيعي، لأن افيهات المسرح تختلف، وهناك ممثلين مسرح لا يمكنهم العمل بالسينما، وذلك لوجود رهبه تأتي أحيانًا للفنان، بالختام هل يتجاوب معه الجمهور أم لا، هذا ماسوف نشاهده قريبًا، بالنهاية حلمي ممثل مجتهد.

في السياق ذاته، يري الناقد عصام زكريا للنهار: أن نجاح مسرحيه "ميميو" يعتمد على عدة عوامل، أهمها العامل النفسي العامل النفسي، صحيح أن اسم بطل المسرحية يُحدث فارقًا، لكن هذا من العناصر الجانبية، التي قد تزيد من النجاح، وقد تؤدي بالفشل، لكنها لم تصنع النجاح، لافتاً المهم هُنا هو العمل نفسه والدعاية الشفاهية للعرض.

الناقد الفني عصام زكريا

وأضاف زكريا: قد تبدأ المسرحية بجمهور قليل ثم يختلف الأمر بعد المشاهدة وتنال إعجاب الجمهور والنقاد، وقد يتوفر للعمل كافة العناصر على الورق لنجم محبوب، فيذهب الجمهور للعرض فلا ينال إعجابهم وتسوء الأحوال ويفشل العمل، لابد من مشاهدة العرض الأول للحكم عليه بشكل نهائي.

لافتًا: الرك على الإخراج والقصة بجانب الممثل والمسرح وهل يتوجه لعامة الشعب، بينما لا يهتم جمهور الكمباوندات كثيراً بجودة العرض، إذ لم يعجبهم، وذلك لامتلاكهم القدرة المادية لحضور عروض أخري، فلن يفرق معهم شيء إذا لم يعجبهم العرض، بينما إذا كانت المنافسه هُنا بقلب البلد ستكون قوية، مشيرًا أن حلمي وفريق عمل المسرحية قد

حقق مكاسب مادية كبيرة من عرض المسرحية في المملكة العربية السعودية، لذا فقد يكون فشلها في مصر ليس كارثيًا بالنسبة لهم.

موضوعات متعلقة