الخميس 23 مايو 2024 12:54 مـ 15 ذو القعدة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
مصر الجديدة للإسكان تقرر التعاقد مع مدينة مصر على تطوير مساحة في هليوبوليس قبل لقاء الليلة.. أرقام الزمالك ومودرن فيوتشر في الدوري الممتاز قرارات هامة في اجتماع المجلس التنفيذي لمحافظة المنوفية اليوم أوباميانج يحصد جائزة الحذاء الذهبي بعد حصوله على لقب هداف الدوري الأوروبي محافظ القليوبية يتابع الحملة المكبرة لرفع القمامة من نقطة التجميع بكفر سعد بمركز ومدينة بنها ”مكتبتك في مدرستك”.. أحدث أنشطة مكتبة الإسكندرية تشكيل الزمالك المتوقع أمام مودرن فيوتشر في الدوري الممتاز مكتبة الإسكندرية تطلق دورة ” مقدمة في التراث العربي المسيحي” رفض تغشيشه داخل اللجنة.. ضبط طالب شرع في قتل زميله بطوخ نضال الأحمدية تتوعد أصالة بالسجن..ما القصة؟ التعليم العالي: هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار تعلن فتح باب التقدم للنداء البحثي الثالث لمنحة العلوم الأساسية وفد المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها ECDC)) يجري زيارة ميدانية لمستشفى شرم الشيخ الدولي

المحافظات

اعلام الفيوم ينظم لقاء تثقيفيا للتوعية بقضية الهجرة غير الشرعية

في إطار الحملة الاعلامية التي أطلقها قطاع الإعلام الداخلي بالهيئة العامة للاستعلامات و تشمل كل محافظات الجمهورية للتوعية بمخاطر الهجرة غير الشرعية، نظم مركز اعلام الفيوم التابع للهيئة لقاء تثقيفيا بالتعاون مع مديرية الزراعة بعنوان مخاطر الهجرة غير الشرعية وذلك بقاعة نقابة الزراعيين تحت اشراف سهام مصطفى، مدير مركز اعلام الفيوم والمهندس ناصر ابو طالب، وكيل وزارة الزراعة، والمهندس حسام السيد، مدير الارشاد الزراعي، وأمين عام نقابة الزراعيين.

حاضر اللقاء الدكتور هاني جودة، الاستاذ بكلية الخدمة الاجتماعية، ونائب مدير وحدة متابعة الخريجين بالكلية، وسناء فهمي، مدير إدارة الموارد البشرية وإيناس عبد العزيز الاعلامية باذاعة شمال الصعيد

وشارك فيه العاملين بادارات الموارد البشرية والادارات الزراعية بمراكز المحافظة .

استهدف اللقاء التعريف بمفهوم الهجرة غير الشرعية وما تنطوي عليه هذه المغامرات من أخطار على حياة الشباب وأموالهم، وكذلك التعريف بالفرص البديلة داخل وخارج البلاد سواء من خلال الهجرة القانونية المنظمة لذوى المهارات المطلوبة في أسواق العمل الخارجية سواء في الدول الأوروبية أو الدول العربية أو غيرها، والتي تهتم الحكومة بتنظيمها على نحو يحفظ حياة المواطن المصري ويضمن حقوقه المادية والانسانية في بيئة عمل مناسبة في أي مكان من العالم، فضلاً عن الفرص البديلة بالداخل من خلال المشروعات الصغيرة التي تدعمها الدولة وتشجع عليها.

وفي كلمتها اشارت سناء فهمي الى ان الهجرة غير الشرعية ماهي الا رحلة نحو المجهول الذي لا يمكن التنبؤ به، إذ يواجه المهاجرون بدايةً خطر الإمساك بهم وبالتالي التعرُّض للمساءلة القانونية والحبس ومواجهة مصير مجهول، سواء من الدولة التي خرج منها هذا المهاجر أم من الدولة التي سيذهب إليها.

و من جانبه ذكر الدكتور هاني جودة انه على مدار 7 سنوات، لم تتوقف الدولة المصرية عن هدفها في محاربة الهجرة غير الشرعية، التي تودي بحياة آلاف الشباب المصري وكانت بداية جهود الدولة في هذا الصدد حيث تم إطلاق أول استراتيجية وطنية لمكافحة الهجرة غير الشرعية( ٢٠١٦ - ٢٠٢٦ )،واعلان عدم خروج أي مركب هجرة غير شرعية من السواحل المصرية، بالإضافة إلى إصدار قانون ٨٢ لعام ٢٠١٦ لمكافحة الهجرة غير الشرعية، والذي وضع عقوبات رادعة لهذه الظاهرة بتجريمه كل أشكال تهريب المهاجرين، إلى جانب مكافحة نشاط المؤسسات المنخرطة في هذه الجريمة، وكذلك تأسيس اللجنة الوطنية التنسيقية لمكافحة الهجرة غير الشرعية والاتجار بالبشر بموجب هذا القانون .

كما أوضح جودة ان العوامل التى تدفع الى الهجرة غير الشرعية ، تتنوع فمنها الاقتصادية وتتمثّل في البطالة وانخفاض الأجور وتدنّي المستوى الاقتصادي والمعيشي داخل البلدان المُصدّرة للمهاجرين، إضافة إلى العوامل الاجتماعية المتمثلة في ضعف أو انعدام الروابط الاجتماعية والأسرية، وكذلك مشكلة الانفجار السكاني وما تسببه من ارتفاع أعداد السكان وما يترتب على ذلك من آثار كالفقر، والتلوّث، ونقص المياه، لافتا أيضا الى العوامل التي تمثل دافعا لشباب مصر من قرى الريف المصري نحو الهجرة غير الشرعية، وتأتي على رأسها ثقافة التقليد السائدة بين أهالي القرى والرغبة في تحقيق نموذج المهاجر غير الشرعي الذي استطاع كسب الأموال، دون النظر لما يتعرض له من مآسي تجعل النسبة الغالبة منهم يفشل في هذه الرحلة الوعرة .

ونوهت ايناس عبد العزيز الى أن الدولة تعمل على توفير البدائل الناجحة

للشباب، ضمن جهود التدريب من أجل التوظيف، بالتعاون والتنسيق مع مختلف مؤسسات ووزارات الدولة المصرية، بجانب القطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني والشركاء الدوليين .

واختتم اللقاء بعدد من التوصيات منها إقامة العديد من البرامج التدريبية لإعداد مدربين معتمدين لرفع الوعى المجتمعى المناهض للهجرة غير الشرعية والتوعية بمخاطرها ، وضرورة عمل المجتمع الدولي معًا لإيجاد حلول شاملة لهذه المشكلة، بما في ذلك تعزيز الأمن الحدودي وتوفير فرص اقتصادية في البلدان الأصل، إضافة إلى وجوب تعاون الحكومات والمنظمات الدولية لمكافحة شبكات التهريب والتسلل وضمان حقوق اللاجئين والمهاجرين.

أدار اللقاء نادية أبو طالب أخصائي الاعلام بالمركز تحت اشراف سهام مصطفى مدير المركز