السبت 24 فبراير 2024 09:33 مـ 14 شعبان 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
غياب بيلينجهام وكارفخال.. قائمة ريال مدريد الرسمية لمواجهة إشبيلية في الدوري الإسباني وزير العدل يبحث مع سفيرة البحرين في القاهرة سبل تعزيز التعاون القضائي هدى يسي : صفقة رأس الحكمة للشراكة الاستثمارية المصرية الإماراتية ..بشرة خير للاقتصاد المصرى وشهادة ثقة فى المناخ الاستثمارى البحيرة: افتتاح معرض ”أهلاً رمضان” بأرض المعارض بمدينة دمنهور حاول إنهاء حياة طليقته.. السجن المشدد 3 سنوات لـ عاطل بأسيوط محافظ كفر الشيخ: قافلة طبية مجانية في قرية «الجزار» ضمن مبادرة «حياة كريمة» محافظ القليوبية يشهد إحتفالية مديرية الأوقاف بليلة النصف من شعبان بحضور عدد من القيادات التنفيذية والشعبية وزير التربية والتعليم يترأس اجتماع مجلس إدارة المركز الإقليمي لتعليم الكبار بسرس الليان بالمنوفية بالم هيلز يشعل دورى الجولف فى «عز البرد» برشلونة يكتسح خيتافي برباعية نظيفة في الدوري الإسباني ضبط عاطل لقيامه بالنصب على المواطنين بزعم تسفيرهم للعمل بالخارج مصطفى محمد يشارك في فوز نانت على لوريان بالدوري الفرنسي

المحافظات تقارير ومتابعات

ست ب100 راجل.. قصة أرملة من قنا ربت بناتها وأولاد زوجها من عرق جبينها وعملها في الزراعة.. سميحة: اشتغلت مثل الرجال عشان ممدش إيدي

"ست ب100 راجل" هذا أقل ما يُقال عنها لما تحملته من معاناة لأكثر من 25 عامًا بعد رحيل زوجها، عملت كل شئ حتى مهن الرجال امتهنتها من أجل توفير لقمة العيش لأبنائها، غير الزمن ملامحها أصبح وجهها كالخريطة الشاهدة على سنوات الشقاء التي عاشتها بمفردها حتى لا تطلب مساعدة من أحد.

هي السيدة "سميحة" صاحبة ال60 عامًا، ابنة قرية عزبة جبر، مركز نقادة، غربي محافظة قنا، أرملة تُوفي زوجها منذ 25 عامًا، تاركًا لها كوم من الديون و5 أطفال بناتها الثلاثة واثنين أبناء ضرتها الأيتام، لم تفرق بينهم في المعاملة يومًا ما فأحسنت تربيتهم وصممت على تعليمهم حتى أنهوا جميعهم المرحلة الجامعية وعمل كل منهم في المناسب له.

قالت السيدة سميحة خلال لقائها مع "النهار" أنها كانت تعيشة عيشة هنية مع زوجها المزارع وأطفالهم حتى مرض وأصبح جليس الفراش لشهور عديدة لم تجد من يمد يده لهم بالمساعدة فقررت عدم الاستسلام للظروف الصعبة وتعيش دور الرجل والمرأة فأصبحت مزارعة تربي المواشي وتسقي الزرع وتشغل ماكينة الري الصعبة التي كانت تدمع أعينها لما كانت تواجهه من معاناة بها.

تُوفي زوجها وزاد الحمل على أكتافها فأصبح العمل في الزراعة لا يكفي قوت يومهم فلجأت إلى العمل في بيع الملابس والخضروات وظلت سنوات تبيع السندوتشات أمام مدرسة قريتها ربت أجيال مع أبنائها حتى قررت شراء ماكينة خياطة وتسهر عليها ليلًا لتوفير دخل إضافي فلديها 5 أبناء تزاد مصروفاتهم يوميًا، ظلت هكذا طيلة حياتها حتى أكملت تعليم أبنائها وكل منهم أصبح له حياته الخاصة.

وأضافت "ابنة قنا" أن أبنائها لم ينسوا يومًا تعبها وفضلها فدائمًا يحرصون على مساعدتها ويعملون معها في الزراعات وتشغيل ماكينة الري يعيدون رحلتها حتى لا تحتاج والدتهم إلى أحد بعد كبرها في السن فابنتها المحامية تستيقظ فجرًا تقوم بتشغيل ماكينة الري لوالدتها وتقضي معها اليوم وسط زراعات القصب حتى تنتهي من الري.

وذكرت "سميحة" أنها سعيدة لما وصل إليه أبنائها بينهم محامية واثنين مدرسين والبقية كل منهما له مشروعه الخاص وزوجتهم ما عدا الصغرى تسعى على تجهيزها، كل ذلك كان من عرق جبينها وشقاء سنوات طوال وحتى الآن لن تتوقف عن العمل ولكن ما زاد عليها مساعدة بناتها لها ومساندتها في خطوة تقوم بها، مشيرة إلى أن أمنيتها وحلمها الوحيد زيارة بيت الله الحرام.