النهار
الخميس 20 يونيو 2024 04:01 مـ 14 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

فن

أفلام من مصر والعراق وتونس مُرشحة للأوسكار .. تعرف إليهم؟!

تأهلت ثلاثة أفلام من مصر والعراق وتونس لجائزة الأوسكار الدولية عن فئة أفضل فيلم روائي أجنبي لعام 2024، وذلك بإختيار اللجان الوطنية الرسمية المسؤولة عن إرسال أفضل الأفلام المعروضة محلياً خلال العام السابق إلى أكاديمية فنون وعلوم السينما، والجدير بالذكر أن الأفلام المؤهلة لجائزة المهرجان المذكور تكون من إنتاج و توزيع شركتي "فيلم كلينك" و "فيلم كلينك المستقلة للتوزيع".

1- فيلم "ڤوي! ڤوي! ڤوي! ":

هو فيلم مصري تم إختياره بأغلبية أصوات لجنة إختيار الفيلم المرشح لتمثيل مصر في مهرجان الأوسكار، ليُعيد مصر إلى مسابقة الأوسكار بعد غيابها العام الماضي، والفيلم تم طرحه في صالات ودور العرض السينمائية في ١٣ سپتمبر الماضي، وحظي بإستقبال حافل من الجمهور والنقاد على حد السواء.

فيلم "ڤوي ڤوي ڤوي" بطولة كلاً من الممثلين "محمد فراج، بيومي فؤاد، طه الدسوقي"، من تأليف وإخراج "عمر هلال"، تدور قصة الفيلم شاب يعيش حياة فقيرة مع والدته ويعمل كحارس أمن، ثم يتحايل بطريقة ما للإنضمام إلى فريق كرة قدم للمكفوفين لكي يُسافر إلى الخارج، وفي هذه الرحلة، يلتقي بالعديد من الشخصيات، ويدخل في عدة مغامرات مثيرة وخطيرة.

2- فيلم "جنائن مُعلقة":

هو فيلم عراقي للمخرج "أحمد ياسين دراجي"، تم إختياره من دولة العراق لتمثيلها في جوائز الأكاديمية بمهرجان الأوسكار الدولي، وكان الفيلم المذكور عُرض لأول مرة في "مهرجان ڤ ينيسيا العام الماضي"، حيث وحصل على تنويه شرفي بجائزة The Fondazione Fai Persona Lavoro Ambiente"" خلال مشاركته في في مسابقة "Horizons Extra". وفاز الفيلم "جنائن مُعلقة" بعدها بعدة جوائز منها جائزة اليسر الذهبي أفضل فيلم طويل في المسابقة الرئيسية بمهرجان البحر الأحمر 2022، وهو إنتاج مشترك لفيلم كلينك ومن توزيع فيلم كلينك المستقلة للتوزيع في العالم العربي.

فيلم "جنائن مُعلقة" من بطولة كلاً من الفنانين "جواد الشكرجي، أكرم مازن علي، وسام ضياء، حسين محمد جليل"، من تأليف وإخراج "أحمد ياسين دراجي".

تدور أحداث الفيلم حول "أسعد" الطفل البالغ من العمر 12 سنة والذي يتبني دميةٍ جنسية أميركية عثر عليها في أماكن النفايات ببغداد، حيث يجد أسعد، وهو جامع قمامة، نفسه في مرمى صراع يعتمد فيه أسعد على شجاعته ليس فقط لينجو، بل ليعيش، ثم تتوالى الأحداث في إطار من الدراما.

3- فيلم "بنات ألفة":

هو فيلم تونسي" من إخراج كوثر بن هنية" وتوزيع فيلم كلينك المستقلة للتوزيع بالعالم العربي، ويكون الفيلم المذكور ثاني فيلم تونسي ترشيحه لجائزة الأوسكار عن فئة أفضل فيلم أجنبي، وقد سبقه فيلم "الرجل الذي باع ظهره" الذي نجح في الوصول للقائمة القصيرة لأوسكار أفضل فيلم أجنبي لعام 2021 ليكون أول فيلم لتونس وأول فيلم من توزيع فيلم كلينك يدخل القائمة القصيرة، ويتميز الفيلم بالجمع بين الوثائقي والدراما.

يُشارك في بطولة فيلم "بنات ألفة" الفنانة التونسية "هند صبري" وكان الفيلم المذكور هو المنافس العربي الوحيد في المسابقة الرسمية على السعفة الذهبية بمهرجان كان السينمائي حيث فاز بثلاث جوائز وحظي بإستقبال حافل من الجماهير والنقاد.

يعتبر الفيلم المذكور مستوحى من قصة حقيقية لسيدة تونسية أسمها "ألفة" لديها أربع بنات وكيف ترى المخرجة والمؤلفة حياة هذه السيدة سينمائياً، ويدور الفيلم في إطار درامي وثائقي.

يُشار إلى أنه من المقرر الإعلان عن قائمة الأفلام المتنافسة على الجائزة في ديسمبر القادم، من قبل إعلان أكاديمية فنون وعلوم السينما الأمريكية القائمة القصيرة في يناير، وإقامة حفل الأوسكار في مارس 2024 بمدينة "لوس أنچلوس" الأمريكية.

يُذكر أنه يحتوي سجل شركة "فيلم كلينك" في الأفلام المؤهلة لنيل جائزة الأوسكار على عدد كبير من الأفلام المميزة التي أنتجتها ووزعتها ومن الجدير بالذكر إنه في 2020 ضمت أفلام فيلم كلينك خمسة ترشيحات لدول عربية، مثلت مصر مثل "إشتباك" (2017)، و "شيخ چاكسون" (2018)، و "يوم الدين" (2019)، و "ورد مسموم" (2020)، و "لما بنتولد" (2021)، كما مثلت أفلام من إنتاج وتوزيع الشركة العالم العربي منها "بركة يُقابل بركة" من (السعودية | 2017)، و "الرجل الذي باع ظهره" (تونس | 2021)، و "200 متر" من (الأردن | 2021)، و "ستموت في العشرين" من (السودان | 2021)، و "هليوبوليس" من (الجزائر | 2021)، و "حمى البحر المتوسط" (فلسطين | 2022) و "كوستا برافا" (لبنان | 2022).

أما عن مهرجان الأوسكار العالمي هو مهرجان سينمائي سنوي يرجع تاريخه إلى عام 1928 من القرن الماضي غندما تم إطلاقه لأول مرة في هوليود بهدف تشجيع ودعم رسالة الفن وصناع الأفلام بأمريكا وجميع دول العالم وتكريمهم بمنحهم جائزة الأوسكار عن أعمالهم السينمائية.