الخميس 23 مايو 2024 10:26 مـ 15 ذو القعدة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
يوفنتوس يقرر الطعن ضد حكم كريستيانو عمر جابر يحصد جائزة رجل مباراة الزمالك وفيوتشر بالدوري بنقطة وحيدة .. فيوتشر يفرض التعادل على الزمالك في الدوري ملتقى الهناجر الثقافي يناقش ”الذكاء الاصطناعي وتأثيره على الإنسان”..غدا العدل الدولية تصدر حكمها غد الجمعة بشأن طلب جنوب إفريقيا تجاه العدوان الإسرائيلي على رفح ميتروفيتش يقود هجوم الهلال امام الطائي في الدوري السعودي مكتبة الإسكندرية تستقبل 36 إعلامي إسباني نائب محافظ البحيرة تعتمد قواعد القبول بمرحلة رياض الأطفال شباب المصريين بالخارج يطالب الحكومة بادراج الهجرة غير الشرعية في المقررات الدراسية للتوعية بمخاطرها الصحة: المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض يختتم فعاليات ورشة العمل ”تأثير تغير المناخ على الأمراض المعدية” بمدينة شرم الشيخ باسم الشرفي أغنيتي الجديدة ”سلام” هو ما أحلم به للشعب الفلسطيني لاعب اليونايتد : الفريق لا يستحق دعم جماهيره.. وسنقاتل على لقب الكأس

عربي ودولي

في متابعة النهار المستمرة لتداعيات الاعصار علي ليبيا

مخاطر من تحلل جثث ضحايا الإعصار في ليبيا واستمرار عمليات الإنقاذ ومنع الدخول الى درنة

حركات نزوح في وادي درنة
حركات نزوح في وادي درنة

حذر العديد من الأطباء العاملين في لجان الإغاثة في ليبيا من كارثة بيئية نتيجة تحلل الجثث التي ما زالت تحت الأنقاض والتي غرقت أيضا في البحر بعد الإعصار دانيال الذي ضرب البلاد .

وطالب الأطباء بمجموعات متخصصة في المسح البيئي والمساعدة في عمليات انتشال الجثث ودفنها في أسرع وقت .

من ناحية أخرى قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف"، الخميس، إن نحو 300 ألف طفل تأثروا بتداعيات الاعصار وأسفر عن سقوط الآلاف وتسبب في دمار واسع النطاق.

وأوضحت "يونيسف"، في بيان، أن المنظمة تحتاج إلى 6.5 مليون دولار بشكل عاجل لتقديم الدعم للأطفال ومساعدة الأسر بالمناطق المنكوبة بشرق ليبيا.

في الوقت نفسه قال المتحدث باسم وزارة الداخلية في الحكومة المُكلفة من البرلمان طارق الخراز إن عدد الضحايا الذين سقطوا في مدينة درنة شرق البلاد جرّاء الإعصار "دانيال"، تجاوز 6 آلاف، مشيراً إلى أن العدد مرشح للزيادة وأوضح أن عدد المفقودين لا يزال آخذاً في التزايد، لافتاً إلى أن هناك "عائلات بالكامل تم فقدها جراء الفيضانات".

قال متخصصون في الإدارة البيئية إن عدد الجثث والضحايا التي تم دفنها في مدينة درنة شرقي ليبيا تمثل عددا بسيطا مقابل المفقودين الذي لا يزالون تحت الأنقاض وفي البحر.

وأوضح أن عدد سكان مدينة درنة نحو 170 ألف نسمة، وعندما حصل الإعصار استهدف وسط المدينة التي تتركز فيها الكثافة السكانية، مما يعني أن الأعداد قابلة للزيادة بشكل كبير.

وأكد أن أعداد الضحايا تتزايد وأن الجثث أخذت في التحلل، مبينا أن أغلب المتطوعين يتعاملون مع الجثث بشكل مباشر دون وجود لوسائل مكافحة العدوى أو الوقاية من الأمراض، بحكم أن الجثث انتفخت وبالتالي فإن المخاطر كبيرة من انتقال أمراض جراء السوائل المنبعثة من الجثث.