الخميس 25 أبريل 2024 01:41 مـ 16 شوال 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
موعد مباراة الأهلي ضد مازيمبي بإياب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا محافظ الفيوم يشهد فعاليات الجلسة الختامية لورشة عمل مناقشة مخرجات إعداد الخطة الاستراتيجية تداول 10 آلاف طن بضائع عامة ومتنوعة و850 شاحنة بمواني البحر الأحمر إصابة 15 أشخاص في انقلاب ميكروباص بالفيوم بينهم حالات حرجة وزيرة التعاون الدولي تتابع مع السفير الياباني بالقاهرة مشروعات التعاون الإنمائي محمد الرشيدي: تحرير سيناء ملحمة وطنية ستظل مصدر إلهام وفخر وعزة وكرامة للأجيال المتعاقبة محمود أبو الدهب: طارق سليم أفضل مدير كرة بتاريخ الأهلي مصرع شاب متأثرًا بإصابته بحالة تسمم بالفيوم.. استنشق مبيدًا حشريًا أثناء رش الأرض الزراعية شموا كلور جابلهم أختناق..القصة الكاملة لـ إصابة 20 طفل في حادث حمام سباحة نادي الترسانة برلماني: تحرير سيناء تاريخ كاشف لما تحمله مصر من انتصارات وبطولات وطنية وزيرة الهجرة تترأس اجتماعًا لمناقشة ترتيبات انعقاد النسخة الخامسة لمؤتمر المصريين بالخارج اعرف ترتيب الدوري المصري الممتاز بعد نهاية الجولة 19

عربي ودولي

منظمة الصحة العالمية تعلن انتشار أنفلونزا الطيور بين الحيوانات ويشكل خطرًا على البشر

شعار منظمة الصحة العالمية
شعار منظمة الصحة العالمية

ماتزال البشرية تلتقط الانفاس من مارثون وباء كورونا الذي جثم علي الصدور عامين كاملين حتي فاجأتنا منظمة الصحة العالمية فى بيان لها تسببت الفاشيات الحالية لأنفلونزا الطيور في حدوث دمار لمجموعات من الحيوانات بما في ذلك الدواجن والطيور البرية وبعض الثدييات، كما أضرت الفاشيات بسبل عيش المزارعين وتجارة الأغذية وبالرغم من تأثير تلك الفاشيات الواسع النطاق على الحيوانات، فإنها تشكل مخاطر مستمرة مُحدقة بالبشروتحث منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) ومنظمة الصحة العالمية والمنظمة العالمية لصحة الحيوان البلدان على العمل معًا في جميع القطاعات لإنقاذ أكبر عدد ممكن من الحيوانات وحماية الناس وأضافت تنتشر فيروسات أنفلونزا الطيور عادة بين الطيور ولكن العدد المتزايد من حالات اكتشاف أنفلونزا الطيور (H5N1) بين الثدييات - وهي الأقرب من الناحية البيولوجية إلى البشر منها إلى الطيور - يثير المخاوف إزاء قدرة الفيروس على التكيُّف لإصابة البشر بالعدوى بسهولة أكبر وعلاوة على ذلك، فقد تعمل بعض الثدييات بمثابة أوعية لمزج فيروسات الأنفلونزا الأمر الذي يؤدي إلى ظهور فيروسات جديدة يمكن أن تُلحق ضررًا أكبر بالحيوانات والبشر.

وقد ظهرت سلالة الأوزجوانج دونج من فيروسات أنفلونزا الطيور (H5N1) للمرة الأولى في عام 1996 وهي لا تزال منذ ذلك الحين تسبب انتشار فاشيات الأمراض بين الطيور ومنذ عام 2020، أدت نسخة متحورة من تلك الفيروسات تنتمي إلى الفرع الحيوي أحادي السلف 2.3.4.4b لفيروس الأنفلونزا H5 إلى وقوع عدد غير مسبوق من الوفيات بين الطيور البرية والدواجن في العديد من البلدان في أفريقيا وآسيا وأوروبا وانتشر الفيروس في عام 2021 إلى أمريكا الشمالية ثم انتشر في عام 2022 إلى أمريكا الوسطى وأمريكا الجنوبية وفي عام 2022 أبلغ 67 بلدًا في خمس قارات المنظمة العالمية لصحة الحيوان بفاشيات شديدة الإمراض لأنفلونزا الطيور (H5N1) في الدواجن والطيور البرية فضلًا عن فقدان أكثر من 131 مليونًا من الدواجن المنزلية جرَّاء الوفاة أو الذبح في المزارع والقرى المتضررة وفي عام 2023 أبلغ 14 بلدًا آخر بحدوث فاشيات لا سيما في الأمريكتين مع استمرار انتشار المرض كما أُبلغ بالعديد من أحداث الوفاة الجماعية في الطيور البرية التي سببها الفرع الحيوي الأحادي السلف 2.3.4.4b لفيروسات أنفلونزا الطيور A (H5N1).

تواترت في الآونة الأخيرة تقارير متزايدة عن فاشيات مميتة بين الثدييات ناجمة أيضًا عن فيروس الأنفلونزا A(H5) - بما في ذلك فيروسات الأنفلونزا A(H5N1) وأبلغت 10 بلدان في ثلاث قارات المنظمة العالمية لصحة الحيوان بحدوث فاشيات بين الثدييات منذ عام 2022 ومن المحتمل أن يكون هناك بلدان أخرى عديدة لم تُكتشف فيها الفاشيات أو لم يُبلغ بها بعد وتضررت الثدييات البرية والبحرية على حد سواء وشمل ذلك حدوث فاشيات في مزارع ثعالب الماء في أسبانيا وقطعان الفقمة في الولايات المتحدة الأمريكية، وأسود البحر في بيرو وشيلي، حيث بات من المعروف أن ما لا يقل عن 26 نوعًا قد تعرض للضرر جرَّاء ذلك واكتُشفت فيروسات أنفلونزا الطيور (H5N1) أيضًا في الحيوانات الأليفة مثل القطط والكلاب في العديد من البلدان وأعلنت السلطات في بولندا مؤخرًا عن اكتشاف فيروس أنفلونزا (H5N1) في القطط.

ويقول الدكتور جريجوريو توريس رئيس شعبة العلوم في المنظمة العالمية لصحة الحيوان إن «نقلة نوعية حديثة طرأت على الخصائص البيئية والوبائية لأنفلونزا الطيور مما يزيد من القلق العالمي المواكب لانتشار المرض إلى مناطق جغرافية جديدة وتسببه في وقوع وفيات غير معتادة بين الطيور البرية وارتفاع مثير للقلق في حالات الإصابة به بين الثدييات» لقد أُبلغ أيضًا بحدوث حالات اكتشاف متفرقة للإصابة بالفرع الحيوي الأحادي السلف 2.3.4.4b لفيروس الأنفلونزا A(H5N1) في صفوف البشر، لكنها لا تزال نادرة للغاية، حيث أُبلغ عن 8 حالات منذ ديسمبر 2021 حتى الآن ويمكن أن تسبب العدوى بين البشر مرضًا وخيمًا فضلًا عن ارتفاع معدل الوفيات وترتبط الحالات المكتشفة بين البشر حتى الآن في معظمها بمخالطة الطيور المصابة والبيئات الملوثة عن قرب.

وفي هذا السياق تشير الدكتورة سيلفي بريان مديرة إدارة التأهب للأوبئة والجوائح والوقاية منها بمنظمة الصحة العالمية إلى أن «المعلومات المتاحة حتى الآن توضح أن الفيروس غير قادر على الانتقال من شخص إلى آخر بسهولة ولكن التيقظ مطلوب لاكتشاف أي تطور قد يطرأ على الفيروس يمكن أن يغير من هذه الصورة»وأضافت الدكتورة بريان «إن منظمة الصحة العالمية تعمل عن كثب مع منظمة الأغذية والزراعة والمنظمة العالمية لصحة الحيوان وشبكات المختبرات لرصد تطور هذه الفيروسات بحثًا عن إشارات دالة على حدوث أي تغيير يمكن أن يشكل خطورة أكبر على البشر ونشجع جميع البلدان على تحسين قدرتها على رصد هذه الفيروسات والكشف عن أي حالات إصابة بين البشر ويكتسي هذا الأمر أهمية خاصة نظرًا لأن الفيروس يصيب الآن بلدانًا لم يسبق لها التعرض لخبرة ترصُّد أنفلونزا الطيور» وتجري الدراسات في الوقت الحالي على قدم وساق لاكتشاف أي تغيرات قد تطرأ على الفيروس من شأنها أن تساعد في انتشاره بسهولة أكبر بين الثدييات، بما في ذلك بين البشر.

يقول كيث فايس كبير المسؤولين البيطريين في منظمة الأغذية والزراعة إن «السمات الوبائية لفيروس أنفلونزا الطيورز (H5N1) تواصل التطور بسرعة كبيرة. وقد استرعت منظمة الأغذية والزراعة الانتباه إلى الحاجة إلى مواصلة التيقظ وتبادل المتواليات الجينية في الوقت المناسب لرصد السمات الوبائية الجزيئية من أجل تقييم المخاطر وتحسين مكافحة الأمراض» وبالنظر إلى الانتشار غير المسبوق لفيروس أنفلونزا الطيور A(H5N1) بين الطيور والثدييات، والمخاطر المحتملة المحدقة بصحة البشر، فإن الشركاء الثلاثة - وهم منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية، والمنظمة العالمية لصحة الحيوان - يحثون البلدان على اتخاذ الإجراءات التالية:

• الوقاية من أنفلونزا الطيور من مصدرها لا سيما من خلال تعزيز تدابير الأمن البيولوجي في المزارع وسلاسل قيمة الحيوانات الداجنة، وتطبيق ممارسات النظافة العامة بصورة مناسبة. ويمكن لأعضاء المنظمة العالمية لصحة الحيوان، بالتشاور مع قطاع الدواجن، أن يدرسوا مسألة تطعيم الدواجن كأداة تكميلية لمكافحة الأمراض تستند إلى الترصد السليم وتأخذ في الاعتبار العوامل المحلية مثل سلالات الفيروس الدائرة وتقييم المخاطر وشروط تنفيذ التطعيم.

• الكشف السريع عن الفاشيات بين الحيوانات، والتبليغ بها والاستجابة لها بوصفها خط الدفاع الأول. حيث تُشجَّع البُلدان، عند اكتشاف العدوى بين الحيوانات، على تنفيذ استراتيجيات المكافحة على النحو المبين في معايير المنظمة العالمية لصحة الحيوان.

• تعزيز ترصُّد الأنفلونزا بين الحيوانات والبشر. لإتاحة الاستجابة في وقت مبكر، ينبغي تعزيز الترصُّد القائم على المخاطر بين الحيوانات قبل الفترات التي تزداد فيها المخاطر وفي أثنائها. وينبغي إبلاغ المنظمة العالمية لصحة الحيوان بحالات أنفلونزا الطيور في الوقت المناسب. ويلزم تحديد المتواليات الجينية بشكل دوري للكشف عن أي تغيرات في الفيروسات الموجودة بالفعل في المنطقة أو وفادة فيروسات جديدة. وفي البشر، ينبغي إيلاء الأولوية لما يلي: (1) ترصد العدوى التنفسية الحادة الوخيمة والاعتلالات الشبيهة بالأنفلونزا

(2) الاستعراض الدقيق لأي أنماط وبائية غير عادية

(3) التبليغ بحالات العدوى بين البشر بموجب اللوائح الصحية الدولية

(4) تبادل فيروسات الأنفلونزا مع المراكز المتعاونة مع الشبكة العالمية لترصد الأنفلونزا والتصدي لها التابعة للمنظمة والمعنية بالمراجع والبحوث المتعلقة بالأنفلونزا.

• إجراء استقصاءات وبائية وفيروسية حول الفاشيات بين الحيوانات وحالات العدوى بين البشر. وينبغي تعزيز الترصُّد للكشف السريع عن المزيد من الحالات بين الحيوانات والبشر المشتبه فيها، واستقصائها.

• نشر بيانات المتواليات الجينية للفيروسات المأخوذة من البشر أو الحيوانات أو بيئاتهما عبر قواعد بيانات متاحة للجمهور بسرعة، حتى قبل استعراضها من الأقران.

• تشجيع التعاون بين قطاعي صحة الإنسان وصحة الحيوان لا سيما في مجالات تبادل المعلومات، والتقييم المشترك للمخاطر والاستجابة لها.

• التواصل بشأن المخاطر. ويشمل ذلك تنبيه العاملين في مجال الرعاية الصحية والأشخاص المعرضين للخطر مهنيًّا وتدريبهم على طرق حماية أنفسهم. كما يلزم إسداء النصح لعامة الناس والعاملين في مجال تربية الحيوانات بتجنب مخالطة الحيوانات المريضة والميتة وإبلاغ السلطات المعنية بصحة الحيوان بذلك. كما ينبغي نصحهم بالتماس الرعاية الطبية في حالة الشعور بالتوعك وإبلاغ مقدم الرعاية الصحية بأي تعرض للحيوانات.

• ضمان التأهب لجائحة الأنفلونزا على جميع المستويات

وتعكف منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية والمنظمة العالمية لصحة الحيوان على عقد اجتماعات للخبراء لاستعراض الوضع ورصد التطور المتسارع للفيروس وتحديث التوصيات للحد من انتشاره بالإضافة إلى العمل مع البلدان في مجال التأهب والاستجابة وتيسير التعاون بين البلدان والقطاعات. ويدل انتشار الفيروس إلى خمس قارات على الحاجة إلى التعاون العالمي ومواصلة التيقظ لحماية الحيوانات والبشر والاقتصادات.