الأربعاء 21 فبراير 2024 12:55 مـ 11 شعبان 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

فن

سامح حسين وإنجي وجدان يكشفون تفاصيل ”يلا نتكلم”: السوشيال ميديا أصبحت ضرورية

استضافت زهرة رامي في برنامجها "سيبها دايرة" المذاع عبر محطة راديو إنرجي 92.1، كلاً من الفنان سامح حسين وإنجي وجدان، والسيناريست عزت أمين للحديث عن برنامج "يلا نتكلم" الذي بدأ الثنائي في تقديمه على موقع الفيديوهات اليوتيوب.
يلا نتكلم هو عمل يناقش العديد من القضايا المجتمعية والأسرية التي تخص الكثير من البيوت المصرية في صورة درامية جديدة.
وقال صناع "يلا نتكلم" إن البرنامج هو درامي اجتماعي جديد من نوعه، ويناقش مشاكل أسرية نعيشها جميعا بشكل يومي ومعتاد ولا يوجد بيت يخلو من تلك المشاكل.
من جانبها، قالت الفنانة إنجي وجدان، إنها تحمست لتقديم برنامج اجتماعي على السوشيال ميديا لأن السوشيال ميديا أصبحت مهمة جدا في الوقت الحالي ومسيطرة على الجميع، قائلة:" الناس كلها قاعدة على الموبايل 24 ساعة".
وعن مميزات وعيوب السوشيال ميديا، قالت أن ميزة وعيب السوشيال ميديا أن البرامج والمسلسلات تحتاج لأن تكون سريعة ومهمة لكل تصل الفكرة للمستخدم، قائلة:" مش مجرد فيديوهات ورقص ولعب والميزة فيه إن المدة قصيرة وفيها الهدف".
وأكملت حديثها إن كونها أم لطفلين شجعها على تقديم هذا الموضوع، مؤكدة:" أعتقد إننا لو مكناش مخلفين مكناش هنركز في حاجات البيت والأسرة".
وتابعت: "هناك مسئولية مشتركة طوال الوقت على الأسر في التعامل مع أمور الحياة وخاصة فيما يتعلق بمشاكل الأولاد"، وكشفت أن حلقة "بابا مشي من البيت" كانت الحلقة الأقرب لقلبها.
من جانبه، قال الفنان سامح حسين إن السوشيال ميديا حاليا تغزو كل المنازل، وأصبحت مسيطرة على الجميع في كل مكان أطفال وكبار.
وقال:" اللي حمسني للموضوع إنه اتقال إننا عاوزين نعمل حاجة إيجابية للمجتمع وبنقدم خير للمجتمع.. وده احنا شوية مفتقدينه على السوشيال ميديا".
وكشف سامح حسين على أنه يتحمس لتقديم الموضوعات الاجتماعية حتى لو لم يكن والدا لأطفال، قائلاً: "اشتغلت شوية في المحاماة في قضايا الأسرة ونماذج كتير شجعتني على تقديم عمل اجتماعي حتى لو مش عندي أطفال".
وعن أفضل الحلقات وأقربها لقلبه، قال سامح حسين: "الحلقة الأولى كانت من أقرب الحلقات لقلبي".
وأوضح السيناريست والكاتب عزت أمين، أن اختيار الموضوعات كان يمثل تحدي كبير لفريق الكتابة والإخراج، حيث أنها أغلبها اسرية واجتماعية فمنها ما يتحدث عن الانفصال وعلاقة الأهالي بالأبناء.
وتابع حديثه بأن أغلب موضوعات البرنامج دسمة جدا، وكان لابد من تقديمها بطريقة شيقة وغير مؤذية، وبدون استخفاف بالموضوع وسريعة.
وأشار عزت أمين إلى أن مواقع السوشيال ميديا والفيديوهات أصبحت ضرورة للجيل الحالي، ولها جمهورها الكبير مثل التلفزيون.
وقال المنتج المنفذ مصطفى متولي في مداخلة هاتفية إن قصة برنامج "يلا نتكلم" جاءت من منطلق رغبته ورغبة الفريق في تقديم محتوى لطيف يدخل البيوت، وصديق له كان لديه فكرة عن القصص التي كانت تذاع قديما.
وعن أسباب نجاح الفكرة، قال التنفيذ حيث كان من الضروري عرض الفكرة على السوشيال ميديا بجانب موقع الفيديوهات اليوتيوب في ظل المنافسة مع المنصات الأخرى.
وكشف منتج "يلا نتكلم"، أنهم كانوا يتعاملون مع العرض كإنه مسلسل متكامل، موضحا:" في أيام كنا بنصور 22 ساعة كإنه مسلسل طويل.. وأول يوم تصوير كان واضح جدا الكواليتي بتاعت الموضوع وإنه مسلسل بجد".