الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 11:03 مـ 13 جمادى أول 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
النائب العام يأمر بحبس 3 متهمين بتعريض حياة رضيع للخطر فى المنياالإسكان: طرح قطع أراضى سكنية للمواطنين كل 3 شهور على موقع هيئة المجتمعاتوكيل وزارة الزراعة بالمنوفية : الانتهاء من حصاد 3482 فدان و 12 قيراط من القطناتفاقات بأكثر من 110 مليارات ريال على هامش القمة السعودية الصينيةملك المغرب يحتفل في شوارع الرباط بفوز أسود الأطلس على إسبانياوكيل وزارة الشباب والرياضة بالمنوفية ”خريطة لإعادة توزيع الموظفين والعمال على جميع مراكز الشباب وتعويض العجز”البرتغال ضد سويسرا.. راموس يضع الهدف الخامس والهاتريك الأول في كأس العالمغدا.. جنايات الجيزه تعيد محاكمه المتهم في قضيه حرق كنيسه بكفر حكيم*النائب العام يأمر بحبس ثلاثة متهمين عرضوا حياة رضيع للخطر بالمنيا”الصحة” تكشف موعد انتهاء الفيروس المخلوى وطرق الوقاية من الإصابةرئيس مياه الشرب بأسوان: تطوير مراكز خدمة العملاء والخط الساخن لتقديم خدمة متميزة للمواطنينرئيس جامعة مدينة السادات يكرم عميد كلية التجارة لبلوغه سن التقاعد

حوادث

تفاصيل وفاة شاب بسبب إهمال طبي بالتجمع الخامس.. وشقيقته: ”أبوه جاله جلطة بعد موته”

بملامح مصرية مميزة وابتسامة لا تفارق شفتيه، انتشرت صور الشاب العشريني محمد عبد المنعم، على مواقع التواصل الاجتماعي، مع تدوينات غاضبة تندد بوفاته إثر إهمال طبي بعد خضوعه لجراحة تجميلية بإحدى المستشفيات بالتجمع الخامس.


كان الشاب صاحب الـ ٢٦ عامًا يستعد لإجراء جراحة تجميلية "شفط دهون" بهدف تحسين مظهره الخارجي، ولكنه لم يتخيل أنه سيعاني الأمرين لمدة ٧ أيام بعد خضوعه للجراحة، لينتهي به الأمر كجثة باردة ممدة على أرض الشقة.


قالت مريم عبد المنعم، شقيقة الشاب "محمد"، ضحية الإهمال الطبي بأحد مستشفيات التجمع الخامس، إن شقيقها فارق الحياة بعدما أجرى له الطبيب "مجدي.ا"، جراحة لشفط دهون البطن، مؤكدة أن شقيقها توفى بعد أسبوع واحد من الجراحة بسبب فشل تنفسي حاد.


وتابعت "مريم"، في تصريحات خاصة لـ"النهار"، إن شقيقها أراد إجراء الجراحة بهدف إنقاص وزنه الزائد فرشحت له الطبيب "مجدي.ا"، مؤكدة أن الطبيب أخبرها أنه شعر بالتعب والألم الشديد بعد جراحة شقيقها، وقالت: "الدكتور قاللي أنا اترميت على الكنبة بعد ما عملت لأخوكي العملية.. كل اللي كانوا شغالين معايا متدربين وأنا اللي كنت شايل العملية لوحدي".


وأوردت شقيقة ضحية الإهمال الطبي، أن شقيقها شعر بالتعب الشديد بعد زوال أثر المخدر وحاول التبول عقب الجراحة ولكنه فوجئ بجهازه التناسلي عبارة عن كرة متورمة وزرقاء، موضحة أن الطبيب طمأنها وأخبرها أن تضع له أكياس ثلج على التورم ليتماثل شقيقها للشفاء.

وأكملت: "بعدها خرجنا من المستشفى والدكتور كل ما بنكلمه بيقولي أخوكي بيتدلع.. أول ما وصلنا البيت لقينا المنطقة المتورمة لونها أسود فحم.. لما كلمنا الدكتور تاني قالنا لا حطوله ميا دافية على الورم ومرهم موضعي"، متابعة أن حالة شقيقها النفسية والصحية كانت تتدهور يومًا بعد يوم ورغم ذلك كان يتواصل مع طبيبه بصفة دورية ويرسل له صور لأعضاءه المتورمة.


وأضافت "مريم"، أنها فوجئت باتصال من صديق شقيقها المقيم معه يخبرها بأن الأخير يشعر بالتعب الشديد وضيق حاد في التنفس، متابعة أن شقيقها هاتف الطبيب وطلب من صديقه أن يحممه وعقب خروجه من دورة المياة سقط أرضًا وتوفى في الحال، متابعة أن الطبيب شاهد شقيقها المسجى على الأرض وأعطاه حقنة بعد تأكده من وفاته وأخبر صديقه أنه مصاب بمياه على الرئة، وكتب تقريرا طبيا فيه سبب الوفاة "هبوط حاد بالدورة الدموية".


وتابعت الشابة، أنها تواصلت مع الطبيب عقب وفاة شقيقها ليخبرها أن شقيقها توفى بسبب إصابته بفيروس كورونا وأن تعنتهم في إعطائه الدواء هو سبب الوفاة، مؤكدة أن الطبيب ذاته متهم بقتل إحدى مرضاه بالاشتراك مع مساعديه منذ عدة سنوات.


واختتمت الشابة حديثها قائلة: "الدكتور قبل ما يوصل لأخويا كلم صاحبه وقاله هو لسة فيه الروح.. أحنا حياتنا اتدمرت بسبب دكتور مهمل ووالدتي مش مصدقة إن ابنها الوحيد راح وبابا جاله جلطة على المخ بعد ما عرف خبر وفاته".