الجمعة 30 سبتمبر 2022 06:12 مـ 5 ربيع أول 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس التحريرأسامة شرشر
مصر تُدين تفجيرا إرهابيا استهدف مركزا تربويا غرب كابول فى أفغانستانانقطاع مياه الشرب عن غرب الإسكندرية غدا بسبب أعمال إنشاء كوبرى الدورانبوتين: أمريكا تحاول أخذ كل شيء بوقاحة وابتزاز وتكذب مثل ”جوبلز”التعليم العالى: بدء الدراسة بـ12 جامعة أهلية لأول مرة هذا العام و7 تكنولوجيةالشرقية : اليوم بدء تطبيق المواعيد الشتوية لغلق المحال التجاريةلخدمة زمام 150 ألف فدان بمياه الرى تطهير وتكريك بحر أبو الأخضر بالشرقيةمحافظ البحر الأحمر يستقبل وزير الأوقاف بمكتبه ويؤديان صلاة الجمعة بمسجد الميناء الكبير بالغردقةأرسنال والسيتي وأياكس على رأس 9 مواجهات نارية تنتظر ليفربول فى أكتوبروزير الرى يقرر إيقاف أعمال تأهيل ترعة ”المقاطع” بمركز الدلنجاترئيس غرفة الإسكندرية يعقد مؤتمر صحفي لإعلان تفاصيل احتفالية العيد المئوي”الصحة الإنجابية للأم والطفل” .. ندوة لأمانة حزب مستقبل وطن بمركز ببا في بني سويفتداول 15 ألف طن بضائع عامة ومتنوعة بموانئ البحر الأحمر

المحافظات

”الإيكونومست” تكشف عن خسائر روسيا وأوكرانيا في الحرب منذ اندلاع الصراع!

• توقعات أن يتجاوز عدد القتلى الناجم عن الأزمة الروسية الأوكرانية نظيره في الحروب الأوروبية الكبيرة الأخرى، مثل "الحرب الفرنسية الروسية 1870-1871".

• بحسب التقديرات المتعلقة بالأزمة الروسية الأوكرانية، فإن نسبة عدد الجرحى إلى عدد القتلى في الجيش الروسي تصل إلى (3: 1)، مقارنة بـ (4: 1) بالنسبة للجيش الأوكراني

• حال شنت أوكرانيا هجومًا مضادًا واسع النطاق في مقاطعة "خيرسون الجنوبية" في الأشهر المقبلة، فإن ذلك سيؤدي ذلك إلى زيادة الضغط على القوات الروسية.

نشرت مجلة "الإيكونومست" تقريرًا يُلقي الضوء على الخسائر التي تكبدها كل من روسيا وأوكرانيا في صفوف العسكريين على خلفية الحرب التي نشبت بين الجانبين، حيث لقي حوالي 15 ألف روسي حتفهم منذ بداية الأزمة في 24 فبراير 2022 -حسبما ذكرت المجلة- بمتوسط أكثر من 100 روسي يوميًّا، وبالمثل في أوكرانيا.

ويتوقع "بول بوست" من جامعة شيكاغو، أن يتجاوز عدد القتلى الناجم عن الأزمة الروسية الأوكرانية نظيره في الحروب الأوروبية الكبيرة الأخرى، مثل "الحرب الفرنسية الروسية 1870-1871"، ولكنها لن تصل إلى مستويات الحربين العالميتين الأولى والثانية.

وبحسب المجلة، فإن التقديرات سالفة الذكر للخسائر الروسية لا تقتصر على حصر الخسائر في أفراد الجيش فقط، ولكن تشمل الخسائر الأخرى في صفوف قوات الحرس الوطني، والمخابرات العامة، وغيرهما من القوات النظامية غير العسكرية، والقوات الجوية، والمقاتلين من القوات المدعومة من روسيا في جمهوريتي "لوهانسك ودونيتسك" الانفصاليتين، إلى جانب المرتزقة الروس.

اتصالًا، يُعد حصر بيانات الجرحى أكثر صعوبة، وقد يتم ذلك من خلال مراقبة المستشفيات الميدانية، ومخزونات الدم وغيرها من مؤشرات النشاط الطبي، كما يتعين على المحللين تقديم استنتاجات نسبة الجنود المصابين إلى عدد القتلى؛ ففي الحربين العالميتين الأولى والثانية، كان متوسط نسبة الجنود المصابين إلى عدد القتلى في صفوف الجيش الأمريكي يزيد قليلًا على نسبة ثلاثة إلى واحد - أي ثلاثة جرحى لكل قتيل - وفقًا للأرقام التي جمعها معهد "دوبوي".

ارتباطًا، تشير مجلة "الإيكونومست" إلى أن الطب العسكري في روسيا أقل تطورًا من نظيره الغربي، مع وجود نقاط ضعف خاصة في طب إصابات المعارك التي يقدمها المسعفون. كما هو الحال في العديد من الجمهوريات السوفيتية السابقة، بما في ذلك أوكرانيا، حيث يتم التركيز على توجيه المصابين لتلقي العلاج من الأطباء في المستشفيات بالمناطق القريبة.

وفي هذا الصدد، فقد أشارت الصحيفة إلى أن التقديرات تُظهر أن نسبة عدد الجرحى إلى عدد القتلى في الجيش الروسي تصل إلى (3: 1)، مقارنة بـ (4: 1) بالنسبة للجيش الأوكراني.

ومع ذلك، فإن الخسائر في صفوف الجيش الروسي تفسر سبب ضعف قوة الكتائب الروسية بشكل كبير، ولماذا كان تقدمها في منطقة "دونباس" بطيئًا للغاية ولماذا يقوم الجيش الروسي الآن بتجميع الكتائب الاحتياطية من المتطوعين في جميع أنحاء البلاد.