27 نوفمبر 2021 21:58 22 ربيع آخر 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
أفريقيات

”الأشياء تتداعى” تعود للحياة بعد أكثر من 50 عاما في اليونيسكو

النهار

إذا كان هناك كتاب واحد استحوذ على أذهان وخيال الشباب الأفارقة عبر القارة في القرن الماضي، فهو رائعة تشينوا أتشيبي الكلاسيكية "أشياء تتداعى". هذه الرزاية التي كتبت عام 1958؛ لتصور المخاض الذي عانته أفريقيا السمراء ومرورها بمراحل انتقالية سياسيًا واقتصاديًا، ومحاولات الاستعمار لمحو عاداتها وتقاليدها وعرض للمتاهة التي عانى منها المجتمع الافريقي في فترة ما بعد الاستعمار.
ومع ذلك، من غير المعروف للكثيرين أن المنتج الألماني جيسون بولاند قد أنتج فيلما مأخوذا عن هذا النص الرائع في عام 1971 بعد وقت قصير من حرب بيافرا، وبطولة المحامية الأوغندية والدبلوماسية وعارضة الأزياء الأميرة إليزابيث باجايا من مملكة تورو والنيجيري جوني سكة.
تم تصوير الفيلم في موقع في لاغوس وإيبادان في نيجيريا، ليجمع بين عناصر من رواية أتشيبي الثانية "لم يعد سهلا". عُرض الفيلم لأول مرة في العام نفسه في بون بألمانيا وأتلانتا بالولايات المتحدة ليحظى بإشادة كبيرة ولكن الكثير من مواد الإنتاج ضاعت لعقود ولم يُعرف سوى القليل عن شركة الإنتاج وطاقم العمل والظروف المحيطة بتأليف الكتاب.
لقد كان من قبيل الصدفة إلى حد ما العثور على أكثر من 2000 فيلم غير منشور وأوراق إنتاج مختلفة، ومراسلات ، بالإضافة إلى نسخة مطبوعة من إنتاج عام 1971 في ملكية بوهلاند، في الذكرى الخمسين لاقتباس الكتاب.
على الرغم من أن الفيلم تم عرضه عدة مرات في نيجيريا، بما في ذلك في وقت سابق من هذا العام بإذن من Modern Art Film Archiv Berlin ، للمرة الأولى يشارك القيمون على الأرشيف النتائج التي توصلوا إليها من إنتاج الفيلم بأكمله في متحف أوغندا في معرض برعاية برلين- المصور النيجيري أكينبود أكينبيي والمقيم الألماني المستقل جيزيلا كايسر.
افتتح المعرض في أوغندا للاحتفال باليوم العالمي للتراث السمعي البصري لليونسكو هذا العام، وتمتع الضيوف بعرض فيلم "أشياء تتداعى" وهو الأول من نوعه في أوغندا. هذا المعرض الذي يستمر حتى 12 ديسمبر، يعرض أيضًا المجموعة المفقودة التي تم العثور عليها حديثًا من اللقطات السينمائية وأوراق الإنتاج والمراسلات والأفلام المطبوعة الموجودة في ملكية بوهلاند الذي توفي عام 2014.
قالت الممثلة والمخرجة السينمائية إليانور نانسيبو نابويزو إن "القصتين اندمجا بشكل مثير للاهتمام لحكي قصة رائعة" مشيرة إلى روايتين أتشيبي الكلاسيكيتين. وأضافت، المخرجة في شركة نابويزو للأفلام: "عند الوضع في الاعتبار تاريخ تصوير الفيلم، كان توظيف جميع الطاقات من المواهب المختلفة والأشخاص من أصول مختلفة أكثر من رائع".
اعتقد بولاجي ألونج أن الفيلم الذي يبلغ طوله 91 دقيقة هو عمل عبقري، بألوان وصوت صمدت أمام اختبار الزمن على الرغم من حبسها لعقود.
وبالرغم من تطور أدوات التصوير والكاميرات التي قد تنتج تصويرا أفضل؛ لكن زوايا التصوير متشابهة مما يجعل اللقطات إبداعية، لذا بالنظر إلى الوقت الذي تم تصويره فيه، فهو إنتاج متميز للغاية.
خذخ القصة التي تعبر عن المحارب من الثري والشجاع من قبيلة الايجبو الذي يعيش في قرية أوموفيا في نيجيريا. فهو زعيم ومزارع وبطل مصارعة، عاد من دراسات الصحافة في إنجلترا، ووجد نفسه في نيجيريا التي تتميز بالتصنيع السريع والتغيير السياسي العميق. لكنها تعاني من انتشار الفساد وهيمنة الأوروبيين والصراع مع قيم المجتمعات التقليدية.
كما يجب عليه أولاً التعامل مع القضايا الشخصية المتعلقة بالتقاليد التي لن تسمح له بالزواج من حبيبته كلارا أوكيكي وهي ممرضة تخرجت حديثًا إلا أنها تنتمي إلى عشيرة منبوذة.
وفي النهاية عدم قدرته على التعامل مع أنظمة القيم المتضاربة في صراع الهوية ما بين ثقافة الإيجبو والثقافة الإنجليزية سببا لسقوطه "فتتداعى الاشياء".

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري