20 يونيو 2021 14:24 10 ذو القعدة 1442
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
فن

وكل ما نفترق الحلقة 24.. ريهام حجاج تقتل أيتن عامر

النهار

بدأت الحلقة 24 من مسلسل وكل ما نفترق للنجمة ريهام حجاج، والتى جاءت بعنوان "الفراق الرابع والعشرين.. تصريح بالقتل" باصطحاب "حنان" أيتن عامر، الطبيب محمد جمعة معها من أجل الحصول على أسورة راغب، ويسألها جمعة: "احنا هنقلب في القديم تانى؟".

ويصطحب حسام مخلوف "أحمد فهمى" وداد "هاجر أحمد" معه إلى المسئول عن تجارة المخدرات في العائلة "وليد" يسأله عن سبب تراجع الشغل، ويخبره وليد أن هناك بعض المشاكل، ويلومه حسام على أن هناك بعض المناطق فقد وليد السيطرة عليها لصالح تجار مخدرات منافسين، ويأمره حسام بأن يدخل ورجاله في مواجهة معهم لكنه يرفض خوفا على رجاله وتجنبا لحرب العصابات، لكن حسام يرد عليه: "اللى يقع من الرجالة مش مهم.. الرجالة كتير" فيرد عليه وليد بأن هذه "الشغلانة مش بتاعتك" ليقتله حسام على الفور.

وتستعد مأمونة "ريهام حجاج" للثأر من حنان مرتدية زى رجل صعيدى ومعها أفراد المجموعة بجانب حامد "محمد شيبا" وتذهب للمكان الذى ستأتى إليه حنان "أيتن عامر" والطبيب محمد جمعة، وعندما يصلان في حماية البودى جارد، يطلق عليهم الرصاص لتسقط حنان قتيلة، ويقول "شيبا" لجمعة المصاب: "حق زينب يا دكتور"، ويرد عليه جمعة: "حنان ملهاش ذنب أنا اللى رتبت كل حاجة" ويقتله حامد خنقًا، وتفرح مأمونة بعد أن ثأرت لزينب.

ويرسل جوهرى "محمد الشرنوبى" رسالة إلى حسام "أحمد فهمى" شقيق حنان "أيتن عامر" ويذهب إلى مكان ما تنتظره هناك زوجته ريهام حجاج، يتفاجأ فى البداية ويسألها حنان فين؟ وترد عليه: "بص على شنطة العربية"، ليجدها جثة هامدة، وتقول له ريهام حجاج "من قتل يقتل ولو بعد حين"، ويسألها حسام: "ماذا لو طلبوا منى قتلك الآن؟" ليخرج سلاحه لقتلها، لكنه يتراجع في النهاية.

لى الجانب الآخر، تبدأ المجموعة وعلى رأسها ريهام حجاج، في تجميع قصاصات الأخبار المتعلقة بجريمة كل فرد على حدة، من أجل الوصول إلى سبب لاختيار فتحى "سيد رجب" لهم ووسط قصاصات الورق يقرأون خبرا عن جريمة حسنى وإجلال، إذ كانا هاربين من حكم بالسجن .

وتكشف الأحداث أن إجلال كانت تعمل في "كباريه" برفقة حسنى، وهذا الكباريه يملكه عادل مخلوف، وخلال أحد المشاهد يطلب أحد الزبائن - لديه بيزنس مع عائلة مخلوف - "إجلال" في حفل خاص فى بيته وتترجى حسنى بألا تذهب إلى ذلك الرجل وبالفعل يدافع عنها حسنى ويدخل في اشتباك مع بودى جارد الكباريه ويقتلهم ويهرب بها .

على الجانب الآخر يدفن جثمان "حنان" ويطلب مخلوف "رمزى العدل" من حسام "أحمد فهمى" بأن يبلغ العاملين معهم بألا تتدخل الشرطة في القضية . وتنتهى الحلقة بذهاب سعيد شقلباظ "حسن عبد الله" للخيالة للبحث عن حسنى وتبدو عليه علامات الغضب.

814673c0c92fadb4b96efcd67bbbbb5f.png
820f71d3fa98df6d0df6261ea6d3e8c3.png
c7f69b078146cd30b4d11c4143e7da19.png
dc537c3b3f11ca581763ae54e2597f69.png
البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري