9 مايو 2021 16:21 27 رمضان 1442
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
عربي ودولي

الجامعة العربية واليابان وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي يؤكدون أهمية ”الرقمنة” لبناء مستقبل أفضل بعد كورونا

النهار

أكدت جامعة الدول العربية والحكومة اليابانية ووبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ان التحول الرقمي يشكل عاملاً رئيسياً في تعافي المنطقة العربية من أزمة كوفيد-19 وسعيها للمضي قدماً نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة والشاملة .

جاء ذلك في ختام اجتماع المائدة المستديرة رفيعة المستوى بشأن السياسات حول التحول الرقمي في سياق التعافي من وباء كوفيد-19 والتنمية المستدامة، والتي عُقدت اليوم عبر تقنية الفيديو كونفرانس واستضافتها جامعة الدول العربية، والحكومة اليابانية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ، بمشاركة ممثلين من الشركاء الثلاثة بالإضافة إلى لفيف من وكالات الأمم المتحدة الأخرى، والمراكز البحثية وغيرها من المنظمات الأخرى التي تعمل في المنطقة.

وأكد السفير حسام زكي، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية أن الإدراك يتزايد بأن التحول الرقمي أصبح لا غنى عنه، وخاصة في ظل تفشى جائحة كوفيد-19.

واوضح ان جامعة الدول العربية تعمل حالياً بالتعاون مع شركائها (الإسكوا، والاتحاد الدولي للاتصالات، والمنظمة العربية لتكنولوجيات الاتصال والمعلومات) على تحديث الإستراتيجية العربية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للفترة 2022-2026 وتنفيذها. كما تتعاون جامعة الدول العربية مع الاتحاد العربي للاقتصاد الرقمي لتنفيذ "الإستراتيجية العربية للاقتصاد الرقمي"، ومع الإسكوا بشأن إطار عمل الأجندة الرقمية العربية لعام 2030. واضاف "إن جامعة الدول العربية تعمل أيضاً على تطوير ورفع كفاءة البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات في الأمانة العامة حتى تتمكن من مواكبة التحول الرقمي العالمي"، حيث انتهت جامعة الدول العربية مؤخراً من تنفيذ أعمال تجديد البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات المدعومة من قِبل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي واليابان، والتي سوف تتيح للأمانة العامة بالعمل على نحو أكثر كفاءة.

​ومع تزايد أهمية الأدوات الرقمية بشكل كبير بسبب تفشي الوباء، أظهرت المائدة المستديرة، التي عُقدت على نحو افتراضي ، رغبة المنطقة الملحة وشعورها بضرورة التوجه نحو الرقمنة والتطرق إلى الفرص والتحديات المحتملة التي قد تواجهها في المستقبل. كما ناقشت المائدة المستديرة - بشكل خاص - تحديات الفجوات الرقمية الآخذة في الازدياد، ومخاطر الأمن السيبراني، ومدى أهمية الدعم والتنسيق الإقليمي والدولي لمواجهة هذه التحديات.

وبدورها قالت السيدة خليدة بوزار، الأمين العام المساعد ومدير المكتب الإقليمي للدول العربية لدى برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) أكدت على الحاجة الملحة للشروع في تحول رقمي شامل في شتى أرجاء المنطقة العربية".

وأضافت "إن جامعة الدول العربية قدمت مثالاً رائعاً للقيادة في هذا المجال، حيث تمضي قدماً في رقمنة جميع أعمالها وعملياتها بدعم مقدّم من الحكومة اليابانية. ويسر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أن تتاح له فرصة تيسير هذا التحول".

​وافتتحت المائدة المستديرة الشبكة الرقمية الجديدة والمعدات الخاصة بها في مقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة. وإظهاراً لوفاء المنظمة الإقليمية بتعهدها بالشروع في التحول الرقمي، شملت مبادرة التحديث الرقمي إصلاحاً كاملاً للبنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات في مقر الأمانة العامة، فضلاً عن تدريب الدبلوماسيين لدى جامعة الدول العربية على الاستخدام الفعَّال لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مكان العمل.

​​من جهته صرح السفير ماساكي نوكي، سفير اليابان لدى مصر قائلاً "يمكن أن يؤدي التحول الرقمي إلى زيادة القيمة المضافة للخدمات في العديد من المجالات، بما في ذلك الصحة، والرفاهية والتعليم، وخاصة في مرحلة ما بعد كوفيد-19، وتحاول اليابان استخدام الأدوات الرقمية لزيادة فعالية مشاريع الدعم التي تقدّمها في المنطقة العربية. ومن ناحية أخرى، ينبغي أن نكون على دراية بمخاطر التكنولوجيا الرقمية، ولا سيمّا الهجمات الإلكترونية، فضلاً عن استغلال نقاط ضعف الأمن السيبراني"،

وأضاف موضحاً الثلاث ركائز الأساسية لإستراتيجية الأمن السيبراني في اليابان وهي "تعزيز سيادة القانون"، و"تعزيز تدابير بناء الثقة" و"التعاون من أجل بناء القدرات".

​يشار الى ان المائدة المستديرة - التي عُقدت على نحو افتراضي اليوم - هي الرابعة في سلسلة الحوار رفيع المستوى، والتي شارك في استضافتها الشراكة الثلاثية منذ عام 2019، والتي بدأت بعد اختتام الحوار السياسي العربي الياباني الأول بنجاح، والذي عُقد في سبتمبر 2017. وتهدف سلسلة اجتماعات المائدة المستديرة إلى تعزيز أواصر التعاون بين اليابان والدول العربية وإنشاء منصة حوار بشأن السياسات تتضمن الأولويات والشواغل المتعلقة بالتنمية ذات الاهتمام المشترك في المنطقة.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري