13 يونيو 2021 17:25 3 ذو القعدة 1442
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
ضبط أصحاب فيديو إلقاء طفل داخل مجرى مائي بدمنهور بقصد السخريةمستشفى أسوان الجامعي يستقبل 5 مصابين في حادث انقلاب سيارة بطريق العلاقيضبط 10 أطنان ”بطاطس” غير صالحة للاستهلاك بالمنوفيةمصرع فلاح صدمه جرار زراعي بمركز أجا بالدقهليةشرشر ردا على تركي الحمد: اطمئن مصر لن تصبح «عزبة فارسية».. ولولا موقف جيشها لتغيرت خريطة المنطقة بايدن: علينا الاستعداد للتعامل مع احتمال ظهور أوبئة جديدة فى المستقبلوكيل الصحة بالشرقية :يقدم الشكر لفريق القسطرة القلبية بعد إنقاذ حاله مرضية بمستشفي الزقازيق العامضبط صاحب مخبز قام بملئ أجولة الدقيق بالرمال لإبهام رجال الضبط القضائي وتجميع ٢٠٠ كيلو دقيقمدير إدارة مواقف الفيوم يستقبل النائب محمد محمود لبحث بعض المشاكل والعمل علي حلهاكشف غموض مقتل شخص بمنشأة البكري بالفيومقافلة جامعة المنصورة المتكاملة ”جسور التنمية (1)” لتقديم خدماتها إلى أهالي قرية كفر الترعةمحافظ الدقهلية يتفقد معدات المحطة الوسيطة المتحركة لمركز منية النصر لتجميع ونقل القمامة
عربي ودولي

أطباء البرازيل يحذرون من سلالة أكثر شراسة لكورونا: تصيب الشباب وتنتشر سريعا

النهار


دق الأطباء فى البرازيل ناقوس الخطر بشأن سلالة جديدة أكثر عدوانية من فيروس كورونا فى منطقة الأمازون البرازيلية، والتى يعتقدون أنها مسؤولة عن الارتفاع الأخير فى الوفيات، وكذلك الإصابات لدى الشباب، فى أجزاء من أمريكا الجنوبية. .

وقالت صحيفة "لا ريبوبليكا" الكوبية إن عدد الوفيات اليومية من كورونا، فى البرازيل ارتفع إلى أعلى مستوى له حتى الآن هذا الأسبوع، ليصل العدد الإجمالي للوفيات الناجمة عن الوباء، فى البرازيل إلى أكثر من ربع مليون، أبلغت البرازيل عن رقم قياسى بلغ 1641 حالة وفاة بسبب فيروس كورونا.

وأشارت الصحيفة إلى أن المتغير الجديد، المعروف باسم P.1 ، معدي أكثر بـ 1.4 إلى 2.2 مرة من الفيروس الأصلى، و 25٪ إلى 61٪ أكثر قدرة على إعادة إصابة الأشخاص المصابين، وفقا لدراسة أجراها المعهد البرازيلى.

وحذر متخصصون فى الصحة العامة من أن التطعيم الشامل بعيد المنال فى المنطقة، فإن دولًا مثل البرازيل تخاطر بأن تصبح أرضًا خصبة لإصدارات قوية من الفيروس يمكن أن تجعل لقاحات كورونا الحالية أقل فعالية.

قال إليسو والدمان، عالم الأوبئة بجامعة ساو باولو: "إننا نواجه وضعاً مأساوياً هنا الأنظمة الصحية في العديد من الولايات البرازيلية في حالة انهيار بالفعل، وستنهار أخرى في الأيام المقبلة".

وأبلغ العديد من الأطباء عن زيادة في المرضى الأصغر سنًا في المستشفيات من أجل كورونا، وكثير منهم في الثلاثينيات والأربعينيات من العمر لا يعانون من مشاكل صحية أساسية.

وقالت روزا لوبيز، طبيبة في وحدة العناية المركزة في مستشفى جييرمو ألمينارا إيريجوين في ليما،:"الفيروس يتصرف بشكل مختلف "إنه عدواني حقًا.. الوضع صعب للغاية، فظيع حقًا".

وظهرت سلالة الأمازون P.1 ، في مدينة ماناوس البرازيلية أواخر العام الماضى وسرعان ما لفتت انتباه العلماء البرازيليين والدوليين الذين سارعوا إلى رسم خريطة لانتشارها، تسبب العدد الكبير من الطفرات في المتغير في بروتين سبايك، والذي يساعد الفيروس على اختراق الخلايا، في إثارة قلق خاص.

وتابعت: "نحن في أسوأ لحظة. قال فيليبي نافيكا، الباحث في مؤسسة أوزوالدو كروز، البرازيلية، الذي درس السلالة الجديدة ، مضيفا "لن أتفاجأ إذا كان P.1 موجودًا بالفعل في جميع أنحاء البرازيل. وقدر أن البرازيل تستضيف بالفعل مئات الأنواع الجديدة من كورونا ، على الرغم من P.1. قال إنه الأكثر إثارة للقلق حتى الآن.

ومع ذلك، لا يزال الباحثون لا يعرفون لماذا يبدو أن المزيد من الشباب يمرضون وما إذا كانت P.1 أكثر فتكًا أم أنها معدية.

كتب مؤلفو دراسة P.1 التي قادها نونو فاريا، أستاذ تطور الفيروس في جامعة أكسفورد وكلية إمبريال: "لقد أثر الوباء الأخير في ماناوس على النظام الصحي للمدينة، مما أدى إلى عدم كفاية الوصول إلى الرعاية الطبية".

وكتبوا: "لذلك، لا يمكننا تحديد ما إذا كانت الزيادة المقدرة في مخاطر الوفيات النسبية ناتجة عن الإصابة بالنوع P.1 ، أو الضغوط على نظام ماناوس الصحي ، أو كليهما".

قال فرانسيسكو كاردوزو، أخصائي الأمراض المعدية في مستشفى إيميليو ريباس في ساو باولو، إن التفسير المحتمل الآخر للزيادة في عدد المرضى الأصغر سنًا هو أن الفيروس قد شق طريقه بالفعل عبر العديد من المضيفين الأكبر سنًا الذين وافتهم المنية.

تعمل المستشفيات بمعدلات إشغال في وحدة العناية المركزة تزيد عن 80٪ في ما يقرب من ثلثي الولايات البرازيلية. بعد وفاة العشرات من المرضى بالاختناق في ماناوس في وقت سابق من هذا العام عندما نفد الأكسجين في المستشفيات ، يحقق المدعون العامون في التقارير الواردة من مدينة أمازون أخرى تفيد بأن المرضى الذين تم تنبيبهم تم ربطهم بأسرتهم بسبب نقص المهدئات.

قال متخصصون في الأمراض المعدية إنه إذا لم تجد أمريكا اللاتينية طريقة لتسريع حملات التطعيم الخاصة بها ، فإن دولًا أخرى مثل كولومبيا وبوليفيا التي شهدت تباطؤًا مؤخرًا في الإصابات الجديدة قد تقع أيضًا ضحية للمتغير الجديد.

كلما طالت مدة إصابة المرض في بلدان مثل البرازيل، زادت احتمالية ظهور متغيرات جديدة تقلل من فعالية لقاحات كوفيد 19، والتي تشكل أيضًا تهديدًا للدول التي قامت بتحصين سكانها بالفعل.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري