النهار
السبت، 28 نوفمبر 2020 03:42 مـ
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

اقتصاد

البورصة تسمح لـ 50 شركة بالتداول على أسهمها بـ3 علامات عشرية

النهار

أعلنت البورصة المصرية، عن قائمة الأوراق المالية المسموح بالتداول عليها بثلاث علامات عشرية خلال الأسبوع المقبل بناء على أسعار إغلاق اليوم ، وضمت 50 شركة، وذلك بعد إضافة سهمي جولدن كوست السخنة للاستثمار السياحي، المصريين للإسكان والتنمية والتعمير، بعد تراجع سعر السهمين إلى 1.77 جنيه، 1.26جنيه، على التوالي.

فيما تم استبعاد 3 أسهم وهم المصرية لتطوير صناعة البناء (ليفت سلاب مصر)، الجيزة العامة للمقاولات والاستثمار العقاري، العربية للمحابس، بعد ارتفاع سعر أسهمهم إلى 2.016 جنيه، 2.008 جنيه، 2 جنيه، على التوالي.

وضمت أبرز قائمة الأسهم المسموح بالتداول عليها بثلاث علامات عشرية وهى القلعة للاستشارات المالية، المصرية للمنتجعات السياحية، بالم هيلز للتعمير، دايس للملابس الجاهزة، مجموعة عامر القابضة، مجموعة بورتو القابضة، أوراسكوم للاستثمار القابضة، البنك المصري الخليجي.

كانت الهيئة العامة للرقابة المالية، قد وافقت على تعديل وحدة المزايدة لتكون واحد على الألف من الجنيه المصرى، أو من العملة الأجنبية المقيدة بها الورقة المالية، وذلك بالنسبة للأوراق المالية التى تقل قيمتها السوقية عن مستوى "2 جنيه مصرى أو من أى عملة أخرى"، على أن توضع فى قائمة خاصة وتتم مراجعة القائمة أسبوعيًا بحد أقصى فى ضوء التغيرات السعرية اليومية، بما فى ذلك ما ينتج عن قرارات الجهة المصدرة ويؤثر على سعر السوق لإدراج واستبعاد الأوراق المالية.

وقال محمد فريد رئيس البورصة، فى تصريحات سابقة، إن تطوير نظام المزايدة يعزز من تداولات وسيولة السوق ويجنب تلك الأسهم التى تقل قيمتها السوقية عن مستوى "2 جنيه أو من أى عملة أخرى" الإيقاف بسبب الحدود السعرية.

وأضاف فريد، أن تطوير نظام المزايدة جاء ليتماشى مع أفضل المعايير والممارسات العالمية ليتيح مرونة أكبر فى التداول من حث إتاحة مدى سعرى أكبر للأوراق المالية منخفضة السعر، حيث انتهت الدراسة المقارنة التى أعدتها البورصة فى هذا الشأن إلى قيام العديد من البورصات الناشئة والمتقدمة بتحديد الحد الأدنى لوحدة المزايدة وفقًا للمستوى السعرى للورقة المالية، ومنها بورصات فرنسا والنمسا وماليزيا وسنغافورة وهونج كونج، وهذا من شأن تعزيز السيولة والتداول تحفيز الاكتتابات العامة والخاصة عبر سوق رأس المال.