النهار
السبت، 4 يوليو 2020 10:51 مـ
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

ثقافة

اللعب ونظرية الدويندي.. ترجمة جديدة لكتاب فدريكو جارثيا لوركا

النهار

صدر حديثًا عن مؤسسه اروقه للدراسات والترجمه والنشر٬ النسخة العربية لكتاب "اللعب ونظرية الـ "دويندي" من تأليف الشاعر الأسباني فدريكو جارثيا لوركا٬ ومن ترجمة وتقديم أحمد يعقوب.

ويشرح المترجم في تقديمه للكتاب مفهوم الدويندي بأنه "ملكة" (من الملكات الفنية الإبداعية)، أما عن محاضرة لوركا فتتألف من المحاضرة الرئيسية إضافة إلى عنوانين آخرين: دردشة حول المسرح٬ وتهويدات السرير أو أغاني قبل النوم للأطفال. في هذه المحاضرة يُقدم لوركا فلسفته الجمالية عن شعرية الإبداع، والتي يسميها المترجم "نظرية لوركا الشعرية" ويحاول لوركا فيها "البرهنة على سر التألق والتجلي والتميز٬ والتفرد في فضاءات الإبداع٬ والكشف عن السر الحقيقي للابتكار والخلق الإبداعيين، ويسمي ذلك السر بـ"دويندي".

ويقدم لوركا شروحًا وتفصيلات عن هذه الملكة "يستنبطها ويستنتجها من وقائع فنية تاريخية في نتاج الإبداع المتميز وغير المتميز. ويشدد على ضرورة عدم الالتباس بين الـ"دويندي" وربة الإلهام أو الوحي أو الملاك أو العفريت الديني أو الشيطان اللاهوتي، وعلى ضرورة عدم المقارنة أو المقاربة بينها وبين الـ"دويندي"، لأن "دويندي" لوركا هي "قوة غامضة تسري في الدم".

أما عن اللعب، كما يقول المترجم في تقديمه للكتاب: "فهنا نجد لعبًا لا تألفه قواميس اللغة أو الألسنيين.. وليس له علاقة بالظاهر الفيزيائي لمعاني مفردة اللعب المحض٬ إنه لعب إبداعي روحي٬ يتجلى في مظاهر متباينة ومختلفة..ليس لعبًا من أجل المتعة.. إنه لعب بالمأساة، فهنا نجد مطربة تلعب بصوتها، وراقصة فلامنكو تلعب بجسدها، ومصارع ثيران يلعب بحياته".