النهار
الخميس 25 يوليو 2024 03:24 مـ 19 محرّم 1446 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
هدوء واستقرار بمحطات الوقود بمحافظة الإسماعيلية بعد ارتفاع أسعار البنزين والسولار محافظ الدقهلية: تعيين مفتش تموين علي مخبز بحي شرق واستبداله يومياً لضبط العمل بنسبة زيادة من 10% إلى 15% .. محافظ قنا يعتمد تعريفة سيارة الأجرة الجديدة محافظ المنوفية يعقد اجتماعاً موسعاً لمتابعة تطبيق تعريفة الركوب الجديدة لسيارات الأجرة ”عقب زيارته لمدينة رأس الحكمة”..وزير الإسكان يتفقد محطة التحلية بالضبعة ويتابع مخطط استعمالات الأراضى ننشر تعريفة الركوب الجديدة بمحافظة الإسماعيلية بعد ارتفاع أسعار الوقود مصطفى بيومي يشيد بمستوى نهائي دوري الكرة الطائرة للجامعات غيابات بالجملة عن الزمالك أمام بيراميدز في الدوري المصري «زراعة سوهاج» تعقد دورة تدريبية للمشتغلين في تجارة المبيدات ”يا حرام معلش”.. كارمن سليمان تطرح أحدث أغنياتها الليلة رسالة خاصة من حورية فرغلي لميدو فايد بعد اخبار ارتباطهم غيابات الأهلي أمام المصري في الدوري الممتاز

عربي ودولي

ماكرون يرفض استقالة رئيس وزرائه اتال

رئيس وزراء فرنسا المستقيل اتال
رئيس وزراء فرنسا المستقيل اتال

- ماكرون طلب منه البقاء مؤقتاً كرئيس للحكومة بعد نتائج الانتخابات التي تركت الحكومة في مأزق
رفض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اليوم الاثنين استقالة رئيس وزراء البلاد وطلب منه البقاء مؤقتا كرئيس للحكومة بعد نتائج الانتخابات الفوضوية التي تركت الحكومة في مأزق وانقسم الناخبون الفرنسيون في المجلس التشريعي بين اليسار والوسط واليمين المتطرف ولم يتركوا أي فصيل قريب حتى من الأغلبية اللازمة لتشكيل الحكومة.

وأثارت نتائج تصويت يوم الأحد خطر إصابة ثاني أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي بالشلل وراهن ماكرون على أن قراره بالدعوة إلى انتخابات مبكرة من شأنه أن يمنح فرنسا "لحظة من الوضوح" لكن النتيجة أظهرت عكس ذلك، قبل أقل من ثلاثة أسابيع من انطلاق دورة الألعاب الأولمبية في باريس وهو ما قد يدفع أزمة البلاد إلى الساحة الدولية وافتتح مؤشر الأسهم الرئيسي في فرنسا بانخفاض، لكنه تعافى بسرعة، ربما لأن الأسواق كانت تخشى تحقيق انتصار صريح لليمين المتطرف أو التحالف اليساري.

وكان رئيس الوزراء جابرييل أتال قال إنه سيبقى في منصبه إذا لزم الأمر لكنه قدم استقالته صباح الاثنين وعلى الفور طلب منه ماكرون، الذي عينه قبل سبعة أشهر فقط، البقاء في منصبه "لضمان استقرار البلاد".

وأوضح أتال يوم الأحد أنه لا يتفق مع قرار ماكرون بالدعوة لإجراء انتخابات مفاجئة. ولم تترك نتائج جولتي التصويت أي طريق واضح لتشكيل حكومة سواء للائتلاف اليساري الذي جاء أولا أو تحالف ماكرون الوسطي أو اليمين المتطرف.