النهار
الأحد 23 يونيو 2024 04:37 صـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

حوادث

تأجيل محاكمة المتهمتان بخطف وقتل طفل لطلب فدية بقليوب.. لبعد الغد للنطق بالحكم


قررت محكمة جنايات شبرا الخيمة، الدائرة الخامسة، برئاسة المستشار أحمد رفعت النجار، وعضوية المستشارين راغب محمد راغب رفاعى، وأمير محمد عاصم، وطلال محمد عبد الحميد رضوان، وأمانة سر رضا جاب الله، تأجيل محاكمة المتهمتان بخطف طفل وقتله لطلب فدية من اهله، بدائرة مركز شرطة قليوب بمحافظة القليوبية، ليوم 4 يونيو القادم للنطق بالحكم.

تضمن أمر الإحالة في القضية رقم ۲۱٣٧٨ لسنة ٢٠٢٣ جنايات مركز قليوب والمقيدة برقم ٣٥٣٢ السنة ٢٠٢٣ كلي جنوب بنها، ان المتهمتان "إسراء م آ" ٢٢ سنة - طالبة مقيمة طنان مركز قليوب القليوبية، و"شروق خ س" ٢٤ سنة ربة منزل مقيمة طنان مركز قليوب، القليوبية، لأنهم في يوم ٢١/ ٨ / ٢٠٢٣ قتلا عمدا مع سبق الاصرار "محمد إسماعيل عواد" الطفل البالغ من العمر ثمان سنوات - بأن عقدا العزم وبيتا النية على قتله وبباعث التستر على جريمة خطفه وأعدتا لهذا الغرض جوهر يسبب الموت " عقار الكلوزياكس " ولم يردعهما ضعف قوته وقلة حيلته أو صلة قرابته بالمتهمة الأولى ونفاذاً لاتفاقهما استدرجاه تحايلاً إلى مسكن الثانية وسقيتاه جرعة من العقار المخدر أفقدته الوعي وأمعنا في أعطائه جرعات من ذات العقار المخدر قاصدين قتله فأحدثا به الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية - المرفق بالأوراق والتي أودت بحياته على النحو المبين بالتحقيقات.

وإستطرد أمر الإحالة أنه قد اقترنت هذه الجناية بجناية أخرى تقدمتها اذ انهن في ذات الزمان والمكان خطفا الطفل المجني عليه سالف الذكر بالتحايل مستغلان صغر سنه وعدم تمييزه - وبباعث طلب فدية من ذويه - بأن ارتدت الأولى نقاب لاخفاء هويتها عن المجني عليه - نجل خالتها وذويه وتوجها إلى مسكنه وقدمت له الأولى مبلغ مالي لبث الطمانينة في نفسه قبلهما وطلبت منه إرشادهما عن أحد الأماكن فوثق فيهما الصغير وراح براحهما فعد لا مسارهما واستدرجتاه إلى مسكن الثانية - بعد أن تأكدنا من خلوه من الأشهاد وأبعدتاه عن أعين الرقباء وقد ارتكبت جناية القتل بقصد التخلص من عقوبة تلك الجريمة على النحو المبين بالتحقيقات في وهو الأمر المعاقب عليه بالمادة ۳،۲،۱/۲۹۰ من قانون العقوبات.

وأكدت تحريات المباحث أن الشاهدة الأولى "صباح ع م" ٤٢ عام ، ربة منزل، مقيمة في جزيرة النجدي مركز قليوب القليوبية، تشهد بأنها وبتاريخ ٢١ / ٨ / ٢٠٢٣ وقفت من نجلها المجني عليه على تقديم المتهمة الأولى له مبلغ مالي قدره خمسون جنيها فاستفسرت منها عن سبب ذلك فأجابتها المتهمة أنها أعطته المبلغ لشراء بعض الحلوى فسمحت لنجلها بالذهاب لشراء الحلوى وأنه تغيب منذ ذلك التاريخ فأبلغت الشاهد الثاني عن مضمون تلك الواقعة.

وأشار الشاهد الثاني "محمد ياسين" ٢٨ نقيب شرطة ومعاون مباحث مركز شرطة قليوب، بأن تحرياته اسفرت عن أنه وعلى إثر علم المتهمتان بكون جد المجني عليه ميسور الحال اتفقنا على استدراج المجني عليه تحايلا إلى مسكن الثانية وطلب فدية من أهليته وقتله وإخفاء جثمانه وأعدتا عقار مخدر ونفاذاً لذلك المخطط استدرجتاه إلى مسكن الثانية وسقيتاه جرعة من العقار المخدر المعد سلفاً أفقدته الوعي وأمعنا في اعطائه جرعات مخدرة قاصدين قتله خشية افتضاح أمر خطفهم للمجني عليه وما أن استيقنتا وفاته تخلصا من جثمانه بأن القتاه بالطريق العام وأنهى بأنه نفاذاً لقرار النيابة العامة تمكن من ضبطهن وبمواجهتهن أقرا له بارتكاب الواقعة.