الأربعاء 24 أبريل 2024 06:31 مـ 15 شوال 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
المشدد 5 سنوات وغرامة 20 ألف جنية لصاحب شركة توريدات لتهربه الضريبى بشبرا الخيمه وزير السياحة والآثار يترأس اجتماع مجلس إدارة الهيئة المصرية العامة للتنشيط السياحي عرض الفيلم الوثائقي ”تحت سماء دمشق” ضمن فعاليات مهرجان مالمو.. اليوم السجن 3 سنوات لشاب وفتاة لسرقتهم شخص وإصابته بإلقاء مادة حارقة بشبرا الخيمة أهالي إحدى القري بالغربية يصرخون من انعدام الخدمات... ويستغيثون بالمحافظ لسرعة التدخل وزير النقل والاتصالات الليتواني في ضيافة مكتبة الإسكندرية المستجدات التشريعية والعملية في قانون الشهر العقاري ”ندوة بحقوق المنصورة التعادل السلبي يحسم الشوط الأول بين إنبي وطلائع الجيش في الدوري الممتاز هنا الزاهد تعرب عن سعادتها بردود الفعل الإيجابية لفيلم «فاصل من اللحظات اللذيذة» أشرف زكى: الصحافة مهنة عريقة وراقية وقضيتنا مع المتجاوزين في الجنازات خالد العامري: الخطيب صاحب فكرة عمل تمثال للعامري.. وشقيقي كان يستمتع بعمله في الأهلي انطلاق فعاليات دورات تنمية سياسية للشباب بمركز شباب رأس غارب

أهم الأخبار

وزارة التموين: مخزون مصر من السلع الرئيسية يكفى لمدة 5 أشهر

قال الدكتور إبراهيم عشماوي، مساعد أول وزير التموين والتجارة الداخلية، إن مخزون مصر من السلع الرئيسية يكفى لمدة 5 أشهر سواء من الأرز أو القمح أو الأرز أو الفول، مشيرًا إلى أن المخزون السلعي من السلع الاستراتيجية لم يكن يزيد عن شهرين، ولكن الرئيس عبد الفتاح السيسي قام بتوجيه الوزارة بزيادة هذه المدة لـ5 أو 6 أشهر.

وتابع "عشماوي"، خلال حواره مع الإعلامي نشأت الديهي، ببرنامج "بالورقة والقلم"، المذاع على فضائية "ten"، مساء الثلاثاء، أن المواطن المصري لم يشعر بأي نقص في السلع أو تحركات في الأسعار خلال أزمة كورونا، أو خلال الحرب الروسية الاوكرانية، مضيفًا أن الفترة الأخيرة شهدت بعض التحركات السعرية على مستوى العالم، فألمانيا وبريطانيا واليابان في حالة ركود اقتصادي، وهذا أثر سلبًا على الأسعار عالميًا.

وأضاف أن العالم يمر بمنحنى من التحديات الاقتصادية، فمراكز البحوث كانت تتوقع أن يفوق معدل التنمية عالميًا 4%، ولكن هذا لم يحدث بسبب حالة عدم اليقين التي تضرب الاقتصاد العالمى، وهذا الأمر أثر على أسعار السلع الرئيسية في البورصات العالمية خاصة أسعار الوقود والأقماح والغلال.

ولفت إلى أن ما حدث في البحر الأحمر أدى لارتفاع أسعار الشحن، كما أن التغيرات المناخية في الهند أدت لمنع تصدير الأرز، وأدت أيضا لمنع تصدير السكر من البرازيل التي تعد من أكبر الدول المصدرة للسكر.

وأشار إلى أن وجود أكثر من سعر صرف للدولار ساهم أيضا في ارتفاع أسعار السلع، في ظل استيراد مصر ما يقرب من 55% من الأقماح، و97% من الزيوت، و60% من الفول، وبالتالي فمصر تعاني من نقص من بعض السلع، وتسد هذه الفجوة من خلال الاستيراد.