الأربعاء 21 فبراير 2024 06:03 مـ 11 شعبان 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
المتحدث العسكري: التعاون مع البنك الزراعى المصرى وعدد من مؤسسات المجتمع المدنى المنطقة الشمالية العسكرية تطلق حملة ” بلدك معاك ” لدعم... مصرع شابان وإصابة آخر إثر تصادم موتوسيكل وتاكسي في قنا (أسماء وصور) السيطرة علي حريق بوحدة سكنية خشبية..والحماية المدنية تنقذ حي العرب من كارثة ببورسعيد النيابة تؤجل تسليم نصف جثمان طالب لأسرته بالدقهلية الشعب الجمهوري: مصر قدمت دلائل وحقائق حول جرائم النظام الصهيوني ضد الفلسطينيين أمام العدل الدولية السعودية تطلق ”عرض الضوء” للاحتفاء بيوم التأسيس هندسة المنصورة الجديدة تشارك في فعاليات مؤتمر و معرض مصر الدولي للبترول EGYPES 2024 تكريم سائح بلجيكي وزوجته بمرسى علم لقضاء 600 ليلة في 22 زيارة وكيل صحة الدقهلية يتفقد مستشفيى شربين المركزى ورمد المنصورة الإسكندرية: إزالة برجي (الوفاء والزهراء)بحي المنتزة لخطورتهما على أرواح المواطنين وزير الصحة يستقبل المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية بالشرق الأوسط لبحث سبل التعاون اتحاد الكرة يحتفل بجمال علام عقب فوزه برئاسة اتحاد شمال إفريقيا

المحافظات

زوجها غريق ونجلها شهيد..والدة طالب قُتل أمام مدرسة الميكانيكية ببورسعيد: عاوزه حقه… صور

شهدت محافظة بورسعيد، قبل أيام، حادث مصرع طالب يدعى حسن يبلغ من العمر 16 عاما، وذلك أثناء خروجه من امتحان الفصل الدراسي الأول داخل لجان المدرسة الثانوية الصناعية الميكانيكية، بعدما تعدى عليه المتهم بطلق ناري من سلاح خرطوش.

وانهارت والدة الطالب حسن، لمصرع نجلها الوحيد والذي توفي دون سبب يذكر وبطريقة بشعة أثناء خروجه من لجنة الامتحان من المدرسة الثانوية الصناعية الميكانيكية، مؤكدة أنها تلقت اتصالا هاتفيا يخبرها بضرورة التوجه للمستشفى لتجد جلها غارقا في دمائه ومتوفيا ومصاب بطلق ناري تسبب في إصابته بجرح كبير.

وأشارت إلى أن نجلها كان يمتاز بالأخلاق الحميدة، والهدوء الشديد داخل وخارج المنزل، كما أنه سندها في الحياة ولشقيقته، مناشدة بالقصاص العادل والناجز من المتهم والذي أزهق روح نجلها دون وجه حق.

وأوضحت أن زوجها توفي غريقا قبل عامين ونصف، وكان نجلها هو الذي ينفق عليها وعلى شقيقته الوحيدة سلمى، وكان يتمنى أن ينهي تعليمه ويجد فرصة عمل حتى يعوض أمه وأخته عن فقدان والده.

ورفضت السيدة أم حسن أن تأخذ عزاء ابنها الصغير الذي يبلغ من العمر 16 عاما، والذي قتل غدرا أمام مدرسة الميكانيكية بـ محافظة بورسعيد، وأكدت أنها لن تأخذ العزاء حتي يتم تطبيق حد الإعدام علي قاتل نجلها.

وأوضحت أم حسن إبراهيم فرج، أنه في يوم الحادث خرج من منزله لمدرسة الميكانيكية لقضاء امتحان الفصل الدراسي الأول، ولم يكن معه إلا 10 جنيهات وهاتف محمول، واثناء خروجه من الامتحان واستقلاله سيارة خلف زميله قام أحد الأشخاص باطلاق النار عليه من سلاح خرطوش وسط متوفيا.

وأشارت أم حسن أن الطلقة جاءت من مكان قريب وأحدثت فتحة كبيرة بالملابس وأحدثت به اصابة في القلب وسالت دمائه وتوفي قبل أن يصل للمستشفي، وأوضحت أن نجلها كان ذاهبا مع زملائه للخروج والإفطار والتصوير، ولم يكن بينه وبين أحد خلاف، وتسألت: نفسي أعرف قتله ليه؟.

وكشفت أم حسن أن زوجها ووالد حسن قد توفي غريقا قبل عامين ونصف، وكان نجلها هو الذي ينفق عليها وعلي شقيقته الوحيدة سلمي، وكان يتمني أن ينهي تعليمه ويجد فرصة عمل حتي يعوض أمه وأخته عن فقدان والدهم، وكام يدبر من عمله أموالا لتجهيز شقيقته الصغري.

ومن جانبه قال زميله علي أنه ذهب لحسن عند المدرسة واستقلا الدراجة النارية سويا وكانا ذاهبين إلي مطعم لشراء سندوتشات من الفول والطعمية، علي أن يقومون بعدها بالذهاب إلي مدينة بورفؤاد للتنزه، مؤكدا أن زميله المتوفي لم يكن له أي خلافات مع أحد، ومات غدرا علي يد مجرم لم يرحم ضعفه ولا والده المتوفي ولا والدته وشقيقته الذين سوف يعيشون في الدنيا وحدهم بعد موت الأب ومقتل الشقيق.

ورت ياسمين إحدي جيران الضحية أنها كانت في الشارع وسمعت صوت إطلاق نار وهرعت تجاهه لتجد حسن ملقي علي الأرض غارقا في دمائه، وتقول أن الجاكت كان به فتحة طلق ناري كبيرة، والبنطلون كان غارقا في الدماء وتحول من الأبيض للأحمر، كما أن زملائه كانوا في انهيار شديد لمقتله بهذه الصورة المفزعة.

وتقول الأم أنها رأت نجلها المقتول في المنام، ووعدته ألا تبكي عليه مرة أخري وسوف تظل متماسكة حتي تأتي بحقه، وصخرت قائلة: أنا بثق في قضاة مصر وعاوزه أقولهم أنا سيدة مات زوجي غريق ومات نجلي وسندي مقتول غدرا ولا أطالب إلا بحقه وإعدام القاتل.