السبت 2 مارس 2024 05:35 صـ 21 شعبان 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
هشام حلمي بكر في رسالة صوتية يفوض مرتضى منصور بإجراءات دفن والده ويتجه لمصر سكرتير مساعد البحر الأحمر يشهد افتتاح مقر الكنيسة الإنجيلية بالغردقة مؤتمر صحفي لنادي الرياضات بالغردقة لعرض أعمال التطوير وزيرة الهجرة تلتقي المجموعة المؤسسة للشركة الاستثمارية للمصريين بالخارج للوقوف على آخر تطورات إنشائها بايرن ميونخ يسقط في فخ التعادل الإيجابي أمام فرايبورج بالدوري الألماني نقابة الصحفيين تدين ”مجزرة الطحين”: أوقفوا حرب التجويع وفكوا الحصار ضد أهلنا فى غزة سيد رجب وياسمين رئيس واحمد خالد صالح وناهد السباعي يحصدون جوائز مهرجان المركز الكاثوليكى تأهل الأهلي والزمالك لنصف نهائي دوري سيدات الطائرة البيت الأبيض: سنضاعف الجهود لفتح ممر بحري للمساعدات الإنسانية إلى غزة منهم حنان مطاوع وعبد الرحيم كمال.. تكريم خاص للجنة تحكيم الدورة 72 بمهرجان المركز الكاثوليكي لطفي لبيب خلال تكريمه بالمركز الكاثوليكي: الجائزة دي أعطتني دفعة للمستقبل وفاة طفل غرقاً بمياه ترعه بكفرالشيخ

عربي ودولي

المحققون الصهاينة يتوقعون معرفة كافة اسرار عملية 7 اكتوبر من السنوار حال اعتقاله

يحي السنوار رئيس حركة حماس في غزة
يحي السنوار رئيس حركة حماس في غزة

تثير شخصية رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار التساؤلات خاصة أنه المطلوب الأول لإسرائيل والتي تعتبره المسؤول والمخطط لهجوم 7 أكتوبرولكشف بعض التفاصيل عن شخصية السنوار قال الضابط السابق بجهاز الشاباك الإسرائيلي، مايكل كوبي إنه يعرف زعيم حركة حماس في غزة "أفضل من أمه" لافتا إلى قضائه نحو 180 ساعة معه خلال التحقيقات عندما كان السنوار في السجون الإسرائيلية وفق مقابلة مع "سي إن إن".
وقال كوبي: "سألته أنت الآن بعمر 28-29 عاما (حينها) لماذا لست متزوجا؟ كيف لا تريد عائلة؟ فأجابني أن حماس هي زوجتي وحماس ابني وحماس بالنسبة لي كل شيء"ويقول محللون إن السنوار الذي نجا من محاولة اغتيال إسرائيلية العام 2021 لن يكون من السهل قتله في هذه المرة الذي يعتبر أحد أهم الأهداف في الحرب الإسرائيلية في غزة.
فقد قال حسين عبدالحسين من مؤسسة الدفاع عن الديمقراطيات: "السنوار لإسرائيل مثل بن لادن لأميركا وكما لاحقت أميركا بن لادن وتمكنوا منه لاحقا أعتقد أن الإسرائيليين سيفعلون كذلك، وهذه الحرب لن تنتهي قبل أن يتمكنوا منه" وفق ما نقلت سي إن إن وأضاف: "إذا كان هناك شخص يوصل المعلومات لإسرائيل، هو (السنوار) يعلم من هم بالعادة ويقضي عليهم قبل أن يصل الإسرائيليون له".
مما يذكر أن السنوار دِين بقتل جنديين إسرائيليين وأربعة فلسطينيين عام 1988 بتهمة التعاون مع إسرائيل وأمضى عقدين من الزمن في سجن إسرائيلي وهو يعتبر مؤسس قوة الأمن الداخلي لحماس.

وقد تم إطلاق سراحه مع أكثر من 1000 أسير فلسطيني في عام 2011 مقابل الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي احتجز في غزة كرهينة لمدة خمس أعوام.