الإثنين 22 أبريل 2024 12:14 صـ 12 شوال 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رياضة

أول لاعب ”غزي” في الدوري المصري

مصطفي نجم في حوار لـ ”النهار”: الشعب الفلسطيني ”مشروع شهادة” وكل الشكر لـ”القيادة المصرية”

أيقونة فلسطينية برز أسمها في الدوري المصري وبالأخص مع نادي الزمالك الذي احترف ضمن صفوفه 3 سنوات، استطاع حصد لقبين دوري عام 1992 و1993 ولقب دوري أبطال أفريقيا عام 1993، وكان أول لاعب يمثِل الشعب الفلسطيني في الدوري المصري هو اللاعب"مصطفي نجم".

وأجرت "النهار" حوارًا مفتوحًا من الكابتن "مصطفي نجم"

حدثنا يا كابتن عن فكرة "تهجير الفلسطينين"

في البداية التهجير خطة ممنهجة، فقبل الحرب قام الاحتلال بتهجير الفلسطينيين خارج قطاع غزة وهناك أقاويل أن يذهبوا لسيناء في الأراضي المصرية، لكن كل الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي والقيادة المصرية التي وقفت حائط صد أمام دعوات الاحتلال منوهه أن هذة الفكرة "خط أحمر" وأغلقت معبر رفح حفاظًا على أرواح أهالي غزة لأن في أول يوم من الحرب، الطيران الإسرائيلي قصف المعبر الفلسطيني.

وبدء جيش الاحتلال بتنفيذ خطته بتهجير أهلنا من الشمال لجنوب القطاع، متحججًا بأن الجنوب آمن لكنهم كانوا يقصفوا الجنوب مثل (خان يونس ورفح ودير البلح) ويرتكبوا مجازر بشعة في حق الجميع هناك وبالأخص النساء والأطفال.

هل "طوفان الأقصي" فكرة لابد منها ولا قرار مُتسرِع من المقاومة؟

بالعكس هي خطوة كان لابد منها، فقوات الاحتلال انتهكت المسجد الأقصي ومنعوا الصلاة هناك واجتاحوا مدن الضفة الغربية واعتدوا على الأراضي وقتلوا الفلسطينيين في جنين ورام الله والخليل دون رحمة، لذلك تجمعت الفصائل الفلسطينية على أن حان الوقت لـ"رد الاعتبار".

وأنا لا أشجع على العنف، فالمقاومة حافظت على الأسري الإسرائيليين وأعتقد أن الجميع شاهد لحظات الوداع بين المقاومة والمحتجزين، لكن على النقيض فالأسري الفلسطينيين تم التعامل معهم بالعنف والضرب.

إزاي شفت فكرة "الهدنة" يا كابتن؟

الهدنة قرار مهم جدًا لالتقاط الأنفاس ودخول المساعدات من الجانب المصري والعربي، خاصًة خلال الموسم الشتوي وأيضًا بعد خروج جميع مستشفيات غزة عن الخدمة بسبب القصف المستمر من الاحتلال الإسرائيلي الذي استباح المستشفيات مثل (المعمداني والأندونيسي والشفاء) وقتل الأبرياء من المصابين والمرضي.

حدثنا عن "صمود" الفلسطينيين

الشعب الفلسطيني أعطي درسًا في فكرة الصمود، وأبرز تلك المعالم هو وجود الألاف من الفلسطينيين للمساعدة وانتشال الجثث والمصابين من تحت الركام حال قصف أي "مربع سكني" بالأيدي دون انتظار الإسعافات والمعدات، بالإضافة إلي استضافة أهل جنوب غزة لأهالي الشمال في منازلهم بعد القصف رغم الخلافات السابقة، لكن وقت الأزمات والمحن الشعب الفلسطيني يتحد ويلتحم ويُنَحِي أي خلافات جانبًا من أجل القضية.

كيف رأيت دعم الفارس الأبيض وجماهيره لـ"القضية الفلسطينية"؟

من بداية الحرب، رأينا لفتة طيبة من قائد الزمالك "شيكابالا" وهو يرتدي قميص المنتخب الفلسطيني، بالإضافة إلي العديد من التفاعلات من نجوم نادي الزمالك وجماهيره في كل الألعاب، فعلى مستوي اليد تزينت مدرجات الصالة المغطاة بعلم فلسطيني كبير في مباراة يد الزمالك أمام الزهور بدوري المحترفين بجانب الهتافات التي هزت الصالة.

و«بالروح بالدم نفديكِ يا فلسطين»، هذة كانت هتافات جماهير فريق الكرة أثناء مباراة إنبي التي هزت الملعب حاملين الأعلام الفلسطينية بجانب ارتداء التيشيرتات والشارات السوداء في المدرجات حدادًا على أرواح شهدائنا في غزة وإحماء لاعبي الزمالك بتيشيرتات منتخبنا الوطني الفلسطيني وكل مظاهر الدعم هذة ليست بالغريبة على اللاعبين المصريين وعلى الشعب المصري.

إزاي بتتواصل مع أهلك يا كابتن في قطاع غزة؟

قبل فترة انقطاع الإنترنت في القطاع كانت الشبكات تستجيب لكن على فترات، فكنت اتحين الفرصة واتواصل مع أهلي وأصدقائي وكنت أكثف جهود التواصل حين سماعي بأن القصف أصاب منطقة لدي فيها معارف من أجل الإطمئنان، لكن فكرة التواصل صعبة للغاية.