النهار
الثلاثاء 23 يوليو 2024 02:51 مـ 17 محرّم 1446 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر
محافظ الفيوم يدشن مبادرة ”دكان الفرحة” لتوزيع 30 ألف قطعة ملابس للأسر الأولى بالرعاية مهرجان بيتزا على شواطئ مرسي علم يجذب سياح أوروبا رئيس مدينة الغردقة: الانتهاء من إضاءة شوارع عمارات الجيش تحرير عدة محاضر متنوعة خلال حملة تفتيشية على المحلات التجارية بالقصير صحة الدقهلية: 5 عمليات بمستشفي ميت سلسيل فى القافلة العلاجية الثانية القبض على قاتلة الطفلة سما بالفيوم ”عبر تقنية فيديو كونفرانس.. محافظ الدقهلية يتلقي اتصالاً من وزيرة التنمية المحلية للاطمئنان على حالة شاطئ جمصة كولر يجدد رسالته للاعبي الأهلي: الدوري مازال في الملعب ولم نحسمه رئيس جامعة المنوفية يهنئ الرئيس السيسي والشعب المصرى بذكرى ثورة ٢٣ يوليو رئيس جامعة الأزهر: علاقات تاريخية من المحبة تربط الأزهر الشريف وطلاب السودان اليوم.. النجمة نيكول سابا تطرح أحدث أغانيها ”الكت كاتى” مجموعة مصر.. منتخب إسبانيا الأولمبي يختتم استعداداته لمواجهة أوزبكستان

فن

ميار الببلاوي تبرئ وفاء مكي من قضية تعذيب الخادمات l التفاصيل

بعد مرور 22 عامًا على قضية تعذيب الفنانة المصرية وفاء مكي لخادمتين، خرجت الفنانة ميار الببلاوى عن صمتها لتروي تفاصيل القصة التي شغلت الرأي العام المصري حينها.

وأكدت الفنانة وفاء مكي أن الفنانة ميار الببلاوي كان لديها دليل براءتها لكنها خشيت من إظهاره، بسبب تلقيها تهديدات بقتل نجلها حال وقوفها مع وفاء مكي، وقد أخبرتها بذلك وهي في القفص، فما كان من وفاء مكي إلا أن صرخت وطالبت من المحكمة إجبار ميار على إظهار الجواب.

وأكدت ميار الببلاوى في تصريحات تلفزيونية، وفاء مكي استغاثت بي وأخبرت زوجي أنه حتى لو سيطلقني سأذهب وأقول ما أعرفه سواء تم الأخذ بشهادتي أم لا، أنا رأيت الفتاتين بصحة جيدة بعد ترك منزل وفاء مكي.

من جانبها، أكدت هذه الرواية الفنانة هند عاكف عبر اتصال هاتفي، وقالت إن ميار الببلاوي أخبرتها بأن لديها دليل براءة وفاء مكي.

وتابعت ميار الببلاوي: في اليوم التالي عند ذهاب زوجي إلى عمله وجد ورقة في صندوق البريد مكتوب فيها لو عاوزة ابنك يتدبح اشهدي مع وفاء مكي.

وأكملت: إذا أردتم أرسلوها إلى الطب الشرعي وتأكدوا من عمرها، أنا احتفظت بها طوال هذا الوقت لمثل هذا اليوم الذي أقول فيه الحقيقة.

واختتمت ميار الببلاوي: زوجي أخذ الورقة ولم يخبرني بها وأخذني وسافرنا إلى سوريا بحجة أن جدته مريضة وحتى هذا اليوم أنا محتفظة بورق السفر وموعد سفري وعودتي إلى مصر، خلال سفري حكم على وفاء مكي ووقتها لم يكن هناك مواقع تواصل اجتماعي ولم أقرأ الجرائد وأعرف بالقضية ولم أتوقع أن يتم الحكم فيها سريعا.