الأربعاء 21 فبراير 2024 11:24 مـ 11 شعبان 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

منوعات

اليوجا تعمل على تحسين صحة القلب والأوعية الدموية

أظهرت دراسة تجريبية لمدة ثلاثة أشهر للمرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم في المجلة الكندية لأمراض القلب أن إضافة اليوجا إلى نظام تدريبي منتظم يدعم صحة القلب والأوعية الدموية ويجعلك أكثر صحة، وأيضا تعمل على خفض ضغط الدم وتنظيم معدل ضربات القلب أثناء الراحة وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية .

وتعد اليوجا جزءًا من الممارسات الروحية والتمارين الرياضية لملايين الأشخاص في جميع أنحاء العالم، فنشاط نمط حياة متعدد الأوجه يمكن أن يعزز بشكل إيجابي صحة القلب والأوعية الدموية، فالتمارين البدنية مثل تمارين الإطالة والمكونات الجسدية لممارسات اليوجا لها العديد من أوجه التشابه ، ولكن هناك اختلافات مهمة، وذلك وفقا لجريدة “medicalxpress”.

وأوضح الباحث الرئيسي بول بويرير ، دكتوراه في الطب ، معهد كيبيك للقلب والرئة - جامعة لافال والكلية: "كان الهدف من هذه الدراسة التجريبية هو تحديد ما إذا كانت إضافة اليوجا إلى نظام تدريبي منتظم يقلل من مخاطر القلب والأوعية الدموية،"في حين أن هناك بعض الأدلة على أن تدخلات اليوجا والتمارين الرياضية لها نتائج متساوية أو متفوقة في القلب والأوعية الدموية ، إلا أن هناك تباينًا كبيرًا في أنواع اليوجا ومكوناتها وتكرارها وطول الجلسة ومدتها وكثافتها، و لقد سعينا إلى تطبيق نهج علمي صارم لتحديد عوامل الخطر القلبية الوعائية التي تعتبر اليوجا مفيدة للمرضى المعرضين للخطر والطرق التي يمكن بها تطبيقها في بيئة الرعاية الصحية مثل برنامج الوقاية الأولية ".

وخضع للدراسة 60 شخصًا يعانون من ارتفاع ضغط الدم ومتلازمة التمثيل الغذائي لبرنامج تدريب تمرين، وعلى مدار نظام التدخل لمدة 3 أشهر ، تم تقسيم المشاركين إلى مجموعتين ، والتي أدت إما 15 دقيقة من اليوجا المنظمة أو تمارين الإطالة بالإضافة إلى 30 دقيقة من التمارين الهوائية 5 مرات في الأسبوع.
وتم قياس ضغط الدم ، والقياسات البشرية ، والبروتين التفاعلي عالي الحساسية (hs-CRP) ، ومستويات الجلوكوز والدهون بالإضافة إلى درجات مخاطر فرامنغهام ورينولدز. في الأساس ، لم يكن هناك فرق بين الفئات في العمر والجنس ومعدلات التدخين ومؤشر كتلة الجسم (BMI) وضغط الدم الانقباضي والانبساطي أثناء الراحة ومعدل ضربات القلب أثناء الراحة وضغط النبض.

وبعد 3 أشهر ، كان هناك انخفاض في ضغط الدم الانقباضي والانبساطي أثناء الراحة ، وضغط الدم الشرياني ومعدل ضربات القلب في كلا المجموعتين، فانخفض ضغط الدم الانقباضي بمقدار 10 ملم زئبقي مع اليوجا مقابل 4 ملم زئبقي مع التمدد. كما قلل نهج اليوجا من معدل ضربات القلب أثناء الراحة ومخاطر القلب والأوعية الدموية لمدة 10 سنوات التي تم تقييمها باستخدام درجة مخاطر رينولد.