الأربعاء 30 نوفمبر 2022 09:49 مـ 7 جمادى أول 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

المحافظات

وزير الرى يقرر إيقاف أعمال تأهيل ترعة ”المقاطع” بمركز الدلنجات

قرر الدكتور هاني سويلم، وزير الموارد المائية والرى، إيقاف أعمال التأهيل الجارية علي ترعة "المقاطع" بمركز الدلنجات، وتشكيل لجنة فنية وقانونية باشتراك ممثلين عن معهدي بحوث الهيدرولكيا والإنشاءات التابعين للمركز القومي لبحوث المياه بالوزارة والتفتيش الفني بديوان عام الوزارة، لفحص العملية بالكامل ومراجعة وتلافي جميع الملاحظات طبقا للمواصفات الفنية.

جاء ذلك زيارة وزير الرى، لمحافظة البحيرة، اليوم، والتى استقبلته خلالها الدكتورة نهال بلبع، نائب محافظ البحيرة، لتفقد عددا من مشروعات الرى الجاري تنفيذها على أرض المحافظة، بحضور المهندس حازم الأشمونى، السكرتير العام للمحافظة، واللواء محمد شوقى بدر، السكرتير العام المساعد.

وتفقد الوزير ونائب المحافظ، موقع تأهيل ترعة المقاطع بجوار كوبري رشوان على طريق "الدلنجات - زاوية ابو شوشة"، الذي يأتي ضمن عملية تأهيل وتبطين الترع الفرعية من ترعة فرهاش بهندسة رى الدلنجات، بزمام الإدارة العامة لري النوبارية، بإجمالي أطوال 1950 مترا.

كما تفقدا ترعة "عبد الحميد" والتي لم تبدأ أعمال التأهيل بها بعد، ووجه وزير الرى والموارد المائية، بمراجعة تصميم الترعة وبحث موقف التعديات عليها قبل البدء في التنفيذ، ودراسة حالة الترعة وتحديد الأجزاء التي تحتاج إلى تأهيل منها، وذلك في إطار مخرجات الدليل الإرشادى لتأهيل الترع الجارى إعداده حالياً بمعرفة لجنة مشكلة من ممثلين عن جامعات أسيوط والفيوم والإسكندرية ووزارة الموارد المائية والرى والمركز القومى لبحوث المياه.

وأكدت نائب محافظ البحيرة، أن مشروع تبطين الترع والمصارف من المشروعات القومية الحضارية التى يتم تنفيذها على أرض المحافظة فى ظل دعم وتوجيهات فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسى، لتقليل الفاقد من المياة وضمان وصولها إلى نهايات الترع دون عوائق وتعظيم الاستفادة من كل نقطة مياه.

وأشارت الي أن مشروع تأهيل الترع سيحقق العديد من المكاسب للمزارعين ولمنظومة الري، حيث الوصول إلي مرحلة متقدمة من عملية إدارة وتوزيع المياه، وحسم مشاكل نقص المياه بنهايات الترع، وحصول كافة المزارعين على حصتهم من المياة فى الوقت المناسب، وتحسين نوعية المياه بالترع وتحقيق المردود البيئي والجمالي والتأثير الإيجابي على الصحة العامة ومنع انتشار الأمراض.