الخميس 29 سبتمبر 2022 07:37 صـ 4 ربيع أول 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس التحريرأسامة شرشر
وزيرة الخزانة الأمريكية تخطر البيت الأبيض باستعدادها لمواصلة عملها بعد الانتخابات النصفيةحكومة دراجي تتوقع تراجعا حادا في النمو وانخفاض نسبة العجز بإيطاليا خلال 2023فرنسا: سفينة تحمل 1000 طن مساعدات عينية لأوكرانيا تغادر مرسيلياواشنطن: عواقب استخدام الأسلحة النووية ستكون غير مسبوقةباكو تنفي اتهامات يريفان بانتهاكها وقف إطلاق النارمحافظ الشرقية ينعي ضحايا حادث إنقلاب سياره ملاكي بترعة قنتير بطريق فاقوسالمنستيرى التونسي يتواصل مع المدير التنفيذى للأهلى للتنسيق بشأن وصوله لتونساتحاد المنستيري: الأهلي أحد عملاقة الكرة الإفريقية ونتطلع لتحقيق نتيجة إيجابيةجامعةالزقازيق تنعى طلاب كلية الطب بفاقوس الذين وافتهم المنية إثر حادث أليمجامعة مدينة السادات تحصد المركز الأول في المسابقة القمية للبحوث الإجتماعيةجامعة السادات تطلق قافله طبيه متخصصه بقريه ”العطف” مركز الباجور محافظة المنوفية ضمن مبادرة حياة كريمةدورة تدريبية عن الإسعافات الأولية بأنواعها بمركز شباب المنزلة

فن

شائعات الوفاة تطارد جورج وسوف مجددا.. فما الحقيقة؟

تعرض النجم السوري جورج وسوف، مجددا لشائعات الوفاة التي تطارده منذ فترة، وهو ما أثار قلق جمهوره عبر منصات التواصل الاجتماعي.

ونفت مصادر مقربة من جورج وسوف تلك الشائعات، مؤكدة أن وضعه الصحي جيد، ولا توجد أي تطورات عقب ظهوره الفني في أكثر من حفل مؤخرا.

وكان جورج وسوف قد وجه رسالة تعزية إلى أسرة الفنان اللبناني جورج الراسي الذي رحل إثر حادث سير مروع، وكتب "سلطان الطرب": "شو هالخبر الحزين صباح اليوم، كتير بكّير يا جورج. الله يصبّر أهل الفنان جورج الراسي على هالكارثة وأهل الصبية يللي كانت برفقتو. خالص التعازي لكل محبّي جورج الراسي".

كما أجرى جورج وسوف مؤخرا حوارا مطولا مع صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية تحدث خلاله عن مشواره الفني الكبير، معبّرا عن سعادته الشديدة بتذكر الأجيال الجديدة لأغنياته القديمة.

وتابع: "يا ليت الحياة قست عليَّ أكثر، حتى أجمع خبرة أكبر.. لستُ آسفاً على شيء؛ لأني لم أؤذِ أحداً في حياتي، وأنا متصالح مع ربي إلى أقصى الحدود". واعتبر أنه "جلّ من لا يخطئ. ربما أخطأت مع نفسي؛ لكني لم أخطئ بحق غيري. أما في الغضب والخناقات، فأنا سريع النسيان والمسامحة".

يُكثر جورج وسوف من ذكر الله وشُكرِه، قائلا: "هو الذي يجعلني آخذ نفَساً عميقاً وأستمر. هو الذي حماني في الطريق الصعب الذي شققته وحدي منذ 47 عاماً. هو الكريم الرزّاق والعليم بما في قلبي ونياتي. لا أحد غيره يعرفني". حتى محبة الناس له يعزوها إلى الله، ويصفُها بأنها أغلى هدية منحه إياها.

وعن أصدقائه، أوضح أنهم قلة تعدّ على الأصابع، مؤكدا أنه غربلَهم من بين الآلاف.

وعن كلام الناس قال: "كل كلام الناس عني يفرحني حتى لو قالوا إني مجنون.. اليوم وأنا في الـ61 من عمري، ما زلت أتعلم يومياً درساً جديداً من الحياة والبشر". لكنه يقرّ بأنّ الدنيا تغيّرت عليه كثيراً، وهي ليست بخير تماماً.