الخميس 6 أكتوبر 2022 03:03 صـ 11 ربيع أول 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس التحريرأسامة شرشر

عربي ودولي

الجامعة العربية تحتفل باليوم العالمى للعمل الإنسانى

تحتفل الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في 19 أغسطس من كل عام باليوم العالمي للعمل الإنساني، والذي يخلد ذكرى تفجير فندق القناة فى بغداد بالعراق والذى أسفر عن مقتل الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، سيرجيو فييرا دى ميلو، و 22 شخص من العاملين فى الإغاثة الإنسانية.

وقد اعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر 2008، قراراً باعتبار يوم 19 أغسطس يوماً عالمياً للعمل الإنساني.

ويأتى الاحتفال هذا العام تحت عنوان (يد واحدة لا تصفق) لجذب الانتباه نحو العمل الذي يقوم به العاملون في الشأن الإنساني سواء كانوا مهنيين أو متطوعين او متضررين من الازمات الإنسانية، والتعريف بالجهود المبذولة من جانب العاملين في مجال الرعاية الصحية والاستجابة لحالات الطوارئ وغيرهم من مقدمي الخدمات للمتضررين.

وفى هذا الصدد، صرحت السفيرة هيفاء أبو غزالة، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية أن الأمانة العامة تولي اهتماما بالغا نحو العمل على تقديم الخدمات الإنسانية للمتضررين واللاجئين والنازحين في الدول العربية من خلال منظمات العمل العربي المشترك وقطاع الشؤون الاجتماعية وإدارة الصحة والمساعدات الإنسانية لتأمين الاحتياجات الإنسانية للمتضررين في الدول العربية الأعضاء خلال أوقات الازمات والكوارث الطبيعية والنزاعات وفقا لسياسات وقيم جامعة الدول العربية والقانون الدولي الإنساني وحقوق الانسان.

وأفادت أن مجلس وزراء الصحة العرب يقدم الدعم الصحي العيني للدول العربية التي تعانى من أوضاع إنسانية صعبة لدعم قدرة القطاع الصحي بها على تقديم الخدمات الطبية اللازمة، من خلال التعاون بين الدول العربية الأعضاء من أجل توفير الإمدادات الاغاثية والمستحضرات والتجهيزات الطبية وتقديمها للدول التي تحتاج اليها في أسرع وقت ممكن.

و أشارت إلى أنه تم تقديم مساعدات طبية واغاثية الى كل من: الجمهورية التونسية، وجمهورية السودان، وجمهورية الصومال، ودولة فلسطين، والجمهورية اللبنانية، ودولة ليبيا، والجمهورية اليمنية.

وكذلك اعتمد مجلس وزراء الصحة العرب الاستراتيجية العربية بشأن اتاحة خدمات الصحة العامة في سياق اللجوء والنزوح في المنطقة العربية وخطة عملها، والتي تهدف إلى دعم الدول المستضيفة للاجئين لتقديم الخدمات الصحية لهم، وتعمل الأمانة العامة على متابعة تنفيذ هذه الاستراتيجية وخطة عملها مع الشركاء من وكالات ومنظمات الأمم المتحدة المعنية والمنظمات الدولية ذات الصلة لتقديم الدعم اللازم للاجئين والنازحين.