الإثنين 5 ديسمبر 2022 01:24 مـ 12 جمادى أول 1444 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

فن

بعد خضوعه لجراحة بالقلب.. أشرف فايق يطمئن متابعيه على حالته الصحية

نفى المخرج أشرف فايق، الشائعات التى ترددت مؤخرا حول تدهور حالته الصحية بعد شهر من إجراء عملية قسطرة فى القلب.

وكتب أشوف فايق، عبر حسابه على موقع التواصل الإجتماعى فيسبوك بوك، قائلا: «أعتقد مش لطيف إنك تعمل إعلان بإنك لسه عايش لما كل شوية حد يطلبنى فأحب أطمنكم كلكم أنا لسه عايش ورجعت للشغل وكله تمام، ولعبت كمان ماتش كورة أمس وجبت جولين».

وتابع أشرف فايق: «والناس الغريبة والأخبار لسه شغالين زى الفل اللى يقول عملية قلب مفتوح خطيرة، واللى يقول مات ومستحملش، كلهم هرايين ومتبرعين، ولما رحت أمس عزاء الزميل حافظ هريدى الله يرحمه الناس شافونى اتخضوا فأدركت فى البداية وخصوصا إنى كنت لابس أبيض × أبيض، فمشتها كوميدي، وبقيت أقولهم أيوة مت وخارج من التربة أعزى وراجع تاني».

وأختتم أشرف فايق حديثه: «أشكر حبكم وسؤالكم عنى أنا بخير والحمد لله، والظاهر فعلا عمر الشقى بقى، وبجهز فيلم جديد، دعواتكم».

أشرف فايق يجري عملية جراحية

وفي شهر يونيو الماضي، نشر المخرج أشرف فايق، تعليقا عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعى فيسبوك، يكشف فيه تطورات حالته الصحية بعد إجراء عملية جراحية.

وقال أشرف فايق: “عودة للعمل الحمد لله”.

وخضع المخرج اشرف فايق لعملية قسطرة، وطمأن جمهوره من خلال حسابه على فيسبوك، ونشر عدة صور بعد العملية.

وكتب: "وأنا دلوقتي بقيت كويس وإطمنت علي دمي وقلبي وشراييني وبطمنكم وبشكر كل الأحباب اللي حاولوا يتواصلوا بالإتصال أو بالرسائل ولم أستطع الرد عليهم وبقولهم سامحوني وكتر خيركم الحمد والشكر لله تعالى".

المخرج أشرف فائق ومسيرته

ويعيد المخرج أشرف فايق النجمة القديرة سهير المرشدى للسينما بفيلم "العمر اللى جاى" فكرته ورؤيته الإخراجية وسيناريو خالد جمال، وتتم حاليا جلسات عمل مكثفة بين المخرج والبطلة استعدادا لتصويره قريبا والفيلم ينتمي لنوعية الأفلام المونودراما القصيرة.

المخرج أشرف فايق من المخرجين الذين لهم طابع مميز في اعمالهم وله فكره الخاص ومن أهم الأفلام التي قام بإخراجها : فيلم "اللبيس" وفيلم "الزمهلوية" وأخرج فيلمين مع النجم محمد سعد "اللمبي 8 جيجا" و"تك تك بوم" ومن أفلامه أيضا "قصة الحي الشعبي" و"اسانسير خمس نجوم" كما أخرج مسرحية بعنوان "ولا في الأحلام".