2 ديسمبر 2021 05:43 27 ربيع آخر 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
عربي ودولي

الجارديان: النساء الحوامل ببريطانيا في خطر بسبب تضارب النصائح حول اللقاحات

النهار

كشفت بيانات بريطانية أن بعض المهنيين في المجال الصحي ينصحون النساء الحوامل بعدم الحصول على لقاح كوفيد وذلك على الرغم من مرسوم من هيئة خدمات الصحة البريطانية بأنه ينبغي تشجيعهن على الحصول على اللقاح. إذ أظهرت الأرقام الصادرة الأسبوع الماضي أن واحدة من كل ستة مريضات مصابات بفيروس كوفيد في الحالات الأكثر حرجا واللاتي يحتاجن إلى رعاية منقذة للحياة هن من النساء الحوامل غير الملقحات.

ومع ذلك، فإن الرسائل المرسلة إلى خط المساعدة الخاص باللقاحات والنساء الحوامل ، والذي تم إطلاقه في 20 أغسطس لمساعدة النساء الحوامل في التعرف على المعلومات حول اللقاح، تشير إلى أن بعض القابلات ينصحن الحوامل بعدم تلقي اللقاح.

وتعليقا على ذلك نسبت صحيفة الجارديان البريطانية -في تقرير عبر موقعها الإلكتروني اليوم الأحد- إلى إحدى السيدات قولها: "كنت حريصة في البداية على أخذ اللقاح ثم نصحتني القابلة بعدم أخذ اللقاح". وكتبت أخرى: "تناولت جرعتي الأولى قبل أن أعرف أنني حامل. الآن وأنا حامل ، قيل لي إنني غير مسموح لي بتلقي الجرعة الثانية ". في حين قالت سيدة ثالثة: "لقد نصحتني القابلات بعدم أخذ اللقاح بسبب تأثيره على التبويض والحيض".

وأضافت الصحيفة أن العديد من المتصلات اشتكين من تضارب النصائح في حين لم تتح لآخريات الكثير من الخيارات. وقال أحداهن: "أنا حامل ومرتبكة حقا بشأن تلقي اللقاح. لقد تحدثت إلى من يتابع حالتي الذي قال إنه يجب أن أتحدث إلى طبيبي، وقال الطبيب العام أنه يتعين أن أتحدث إلى القابلة ، التي قالت بدورها إنها لا تستطيع تقديم النصائح لي ".

ونقلت الصحيفة عن كلير ميلن ، نائبة رئيس تحرير منظمة فول فاكت ، إن خط المساعدة قد تم إنشاؤه لمواجهة المعلومات الخاطئة حول اللقاح. وأوضحت: "هذا ليس صحيحا ، فقد ترك العديد من النساء الحوامل وهن خائفات بشأن سلامتهن وسلامة أطفالهن الذين لم يولدوا بعد.

وأضافت أن "الرسائل حول سلامة اللقاحات أثناء الحمل كانت في بعض الأحيان مشوشة. ومن الأهمية بمكان أن تتوفر معلومات محدثة - خاصة عند التحدث مع المهنيين الصحيين ".

وأشارت الجارديان إلى أنه تم عرض اللقاح لأول مرة على النساء الحوامل في ديسمبر 2020، إذا كن يعملن في مجال الصحة أو الرعاية أو من بين المجموعات المعرضة للخطر. ومنذ أبريل 2021 ، صدرت توصىات بإعطاء المرأة الحامل لقاح فايزر أو موديرنا.

ومع ذلك ، قالت جولي برييرلي ، مؤسسة إحدى المؤسسات المعنية برعاية النساء الحوامل ، إن الرسائل المختلطة حول سلامة اللقاح تركت النساء الحوامل خائفات من اختياراتهن. واضافت: "في حين أن هذا يحدث بشكل أقل، ما زلنا نسمع تعليقات متسرعة في الحكم عندما تأتي المرأة الحامل لتلقي جرعتها من اللقاح، مثل" هذا على مسؤوليتك الخاصة " وهو ما يبعث على القلق. "

وأضافت: "يتم تهميش النساء الحوامل تماما. ونسمع عن تقارير تفيد بأن العديد من أولئك اللاتي يحتجن إلى جرعة ثانية تم إبعادهن عن مراكز اللقاح لأن اللقاحات المعززة لها الأولوية. وهذا على الرغم من البيانات المقلقة حول عدد النساء الحوامل غير المحصنات اللاتي يعانين من وضع خطير في المستشفى مع كوفيد ".

من جانبه قال الدكتور جو ماونتفيلد ، استشاري التوليد ونائب رئيس الكلية الملكية لأطباء النساء والتوليد: "من المقلق للغاية أن تسمع النساء الحوامل لا يزلن يتلقين نصائح بعدم الحصول على لقاح كوفيد-19 من قبل بعض المتخصصين في الرعاية الصحية. فاللقاح آمن أثناء الحمل ، وهو أفضل طريقة لحماية الأم والطفل من الإصابة بوضع خطير من كوفيد 19. نشجع أيضا جميع النساء الحوامل المؤهلات حاليا للحصول على عرض لقاح فيروس كورونا المعزز (الجرعة الثالثة) ، والذي يمكن إعطاؤه بعد ستة أشهر من تلقيه.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري