2 ديسمبر 2021 06:21 27 ربيع آخر 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
عربي ودولي

وزير خارجية الاتحاد الأوروبي: من غير المرتقب عقد أي لقاء مع إيران في بروكسل.. الخميس

النهار

أكد وزير خارجية الاتحاد الأوروبي أنه من غير المرتقب عقد أي لقاء مع الإيرانيين الخميس في بروكسل حول استئناف المحادثات بشأن الملف النووي وذلك بعد إعلان طهران عن زيارة للمفاوض الإيراني علي باقري.

وقال جوزيب بوريل إثر اجتماعه مع وزراء شؤون الاتحاد الأوروبي في لوكسمبورج "لن يكون هناك لقاء الخميس. إذا تم تحديد موعد اجتماع، فسيتم إبلاغي بذلك"، وفقا لسكاي نيوز عربية.

وأضاف أن "المحادثات يجب أن تعقد في فيينا، في موعد لم يتحدد بعد". وتابع "قلت للإيرانيين إن الوقت ينفد وإنه ضدهم".

وأردف أن "الإيرانيين أبلغوا (المفاوض الأوروبي) إنريكي مورا برغبتهم في إجراء محادثات أولية معي، لكن هذه الرغبة لم تحدد ولا يوجد شيء ملموس".

يأتي توضيح بوريل بعد إعلان وزارة الخارجية الإيرانية أن المفاوض الإيراني في الملف النووي علي باقري سيتوجه الخميس إلى بروكسل لبحث "مواضيع لم يتم حلها" بعد لقاءات المفاوض الأوروبي إنريكي مورا في طهران الأسبوع الماضي.

وكانت المتحدثة باسم وزير خارجية الاتحاد الأوروبي قد نفت لوكالة فرانس برس عقد الاجتماع. وأكد جوزيب بوريل أن الإيرانيين لم يعلموه بمجيء مفاوضهم.

ويحض الاتحاد الأوروبي الإيرانيين على استئناف المفاوضات التي بدأت في فيينا لإنقاذ الاتفاق النووي المبرم عام 2015 مع القوى الكبرى، وعلقت في يونيو منذ انتخاب رئيس جديد في إيران.

وأطلع بوريل وزراء الاتحاد الأوروبي على محادثات إنريكي مورا في طهران مع فريق مفاوضي الحكومة الإيرانية الجديدة ولقائه في واشنطن مع وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن.

وقال إن "الأمور تتحسن".

لكنه أضاف أن "الإيرانيين ما زالوا غير مستعدين لاستئناف محادثات فيينا" مضيفا "والهدف هو أن تستأنف في أسرع وقت ممكن".

وأضاف أن الإيرانيين "يريدون توضيحات حول النص المطروح على الطاولة (في فيينا) واتصالات ثنائية مع بعض الدول الموقعة".

وفي واشنطن، دعت وزارة الخارجية الأمريكية إيران إلى استئناف المحادثات للعودة إلى الاتفاق "في أقرب وقت ممكن".

وقال المتحدّث باسم الوزارة نيد برايس للصحافيين إنّ "الهدف الذي ننشده هو فيينا وليس خطوة وسيطة في بروكسل".

وأكّد برايس أنّه "ليس هناك أيّ خلاف مع شركائنا. ليس هناك أيّ خلاف على أنّ مصلحتنا تكمن في عودة متبادلة لاحترام (الاتفاق)".

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري