23 أكتوبر 2021 19:50 17 ربيع أول 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
رياضة

دوري أبطال أوروبا.. 5 أسباب تعقد مهمة باريس سان جيرمان للفوز على مانشستر سيتي

النهار

دوري أبطال أوروبا يشهد مواجهة مثيرة اليوم الثلاثاء، عندما يستضيف باريس سان جيرمان نظيره مانشستر سيتي على ملعب "حديقة الأمراء"، حيث يتجدد لقاء الفريقان تنافسهما بعد ما يزيد قليلاً عن خمسة أشهر من مباراتهما الأخيرة، عندما تغلب فريق بيب جوارديولا على الفريق الفرنسي بفوزه بنتيجة 4-1 في مجموع المباراتين في نصف النهائي.

ويستضيف باريس سان جيرمان الفرنسي نظيره مانشستر سيتي الإنجليزي، فى مواجهة منتظرة على ملعب "حديقة الأمراء"، فى تمام التاسعة مساء، ضمن منافسات الجولة الثانية عن المجموعة الأولى، فى دورى ابطال أوروبا للموسم الحالى 2021 - 2022.

لكن، تغير الكثير منذ تلك المباراة، خاصة في باريس، حيث عزز عملاق الدوري الفرنسي فريقهم بمجموعة من الصفقات البارزة، ومع ذلك، هذا لا يضمن أي شيء، حيث تعد هذه المباراة خارج التوقعات.

في هذه السطور إليك خمسة أسباب تجعل مهمة باريس سان جيرمان في الفوز على سيتي معقدة..

1- دفاع مانشستر سيتي القوي

مان سيتي ضد تشيلسي

يعد افتقار باريس سان جيرمان للهجوم هو مجرد جزء واحد من المشكلة، والآخر هو دفاع مانشستر سيتي القوي، ورغم تلقى شباك الفريق الإنجليزي 3 أهداف ضد لايبزيج بهاتريك الللاعب كريستوفر نكونكو، لكن هذا بالتأكيد لن يحدث طوال الوقت، فباستثناء تلك المباراة المجنونة، فقد تلقى الفريق السماوي هدفين فقط في ست مباريات بالبريميرليج منذ خسارتهم في اليوم الأول أمام توتنهام هوتسبير، حتى تشيلسي نجح في الفوز عليه السبت الماضي.

وعلى الرغم من أن جون ستونز سيعود من الإصابة هذا الأسبوع فقط، فقد استفاد مانشستر سيتي من الشراكة القوية بين إيمريك لابورت وروبن دياز، كما كان الثنائي إيدرسون ورودري رائعين للغاية.

ويبدو أن باريس سان جيرمان لن يكون في مهمة سهلة في التسجيل ضد السيتي هذه المرة.

2- قد لا يبدأ ليونيل ميسي مع باريس سان جيرمان

ميسي

على الرغم من أهمية بدء المباراة، قد يتم اختيار ليونيل ميسي على مقاعد البدلاء في باريس سان جيرمان ضد السيتي، فوفقًا للتقارير الاخيرة، عاد النجم الأرجنتيني إلى التدريبات بعد إصابته بكدمة في العظام أبعدته عن فوز باريس سان جيرمان على مونبلييه نهاية الأسبوع الماضي.

ومع ذلك، قد لا يرغب مواطنه المدرب ماوريسيو بوتشيتينو في المخاطرة بأسطورة برشلونة السابق، لاسيما وأن باريس ستنتظره قائمة مزدحمة من المباريات القادمة بالإضافة إلى فترة التوقف الدولي.

وسيكون ذلك بالتأكيد خسارة كبيرة لباريس سان جيرمان، حيث يمتلك ميسي سجل لا يصدق ضد مانشستر سيتي، وقد سجل ستة أهداف في شباكهم في ست مواجهات، بما في ذلك ثلاثية مذهلة في كامب نو في عام 2016.

3- الخلاف المحتمل بين نيمار وكيليان مبابي

نيمار ومبابي

أشارت التقارير الأخيرة إلى حدوث خلاف محتمل بين ثنائي باريس سان جيرمان، نيمار وكيليان مبابي، حيث شوهد الفرنسي وهو يشكو لإدريسا جاي على مقاعد البدلاء بعد تبديله في المباراة أمام مونبلييه بشأن عدم تمرير نيمار إليه.

كما استخدم مصطلحًا مهينًا للبرازيلي، الذي ساعد دراكسلر في تسجيل هدف باريس سان جيرمان الثاني، حيث كان اللاعب البالغ من العمر 22 عامًا كان منزعجًا حقًا من نيمار.

وعلى الرغم من أن كلا اللاعبين ظلوا صامتين بشأن الحادث، إلا أن تكهنات وسائل الإعلام بوجود خلاف محتمل بين اللاعبين قبل ليلة أوروبية كبيرة لا تفيدهم، إلى جانب ذلك يمر مبابي حاليًا بأسوأ فترة أمام المرمى منذ عامين، حيث فشل في التسجيل في أربع مباريات متتالية لأول مرة منذ سبتمبر 2019.

4- أرقام جوارديولا الرائعة ضد بوتشيتينو

جوارديولا وبوتشيتينو

قد يلعب هذا العامل دورًا كبيرًا اليوم الثلاثاء، لا شك أن كلا المدربين يتمتعان بسجل إنجازات رائع، لكن يبدو أن بيب جوارديولا يتفوق على ماوريسيو بوتشيتينو في كل مرة تقريبًا، فمن بين 20 مباراة بين المدربين، خرج الإسباني فائزا في 12 مرة، وخسر أمام نظيره الأرجنتيني ثلاث مرات فقط.

ويعد هذا السجل منذ ان كان كلا المدربين في الدوري الإسباني، ولكن حتى في توتنهام، صنع بوتشيتينو لنفسه اسمًا حقيقيًا من خلال الفوز، وكافح للفوز على جوارديولا.

حتى الموسم الماضي، عندما واجه فريقه باريس سان جيرمان نظيره السيتي، تغلب جوارديولا من الناحية التكتيكية على بوتشيتينو في كلتا المباراتين حيث حقق البلوز السماوي فوزًا مريحًا 4-1 في مجموع المباراتين.

5- باريس سان جيرمان ليس في أفضل حالاته

باريس سان جيرمان

في المباريات القليلة الماضية، نجح باريس سان جيرمان في تحقيق انتصارات غير مقنعة فقط، وقد اعتمدوا إلى حد كبير على عامل الذكاء الفردي لإخراج أنفسهم من المباريات المعقدة.

كاد ليون وميتز أن يتعادلوا مع باريس سان جيرمان، لكن هدفي ماورو إيكاردي وأشرف حكيمي في الوقت المحتسب بدل الضائع ساعدا البياسجي على حصد النقاط الثلاث، إلى جانب هدف جوليان دراكسلر الأخير الذي ساعد في الفوز على مونبلييه.

وعلى الرغم من بدايتهم المثالية لموسم الدوري، فإن مثل هذه العروض دون المستوى تشير إلى أنه ليس كل شيء على ما يرام في باريس الآن.

وواجه بطل الدوري الفرنسي السابق أيضًا تعادلًا مفاجئًا 1-1 مع كلوب بروج ، أضعف فريق في المجموعة الأولى، في مباراته الافتتاحية بدوري أبطال أوروبا.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري