29 مايو 2022 11:08 28 شوال 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
رياضة

سيميوني: كان موسما صعبا ومعقدا لكنه الأفضل لـ أتلتيكو مدريد

النهار

أبدى الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لفريق أتلتيكو مدريد ، فرحته الغامرة بالفوز بلقب الدوري الإسباني بتغلبه على مضيفه بلد الوليد بنتيجة 2-1، خلال المباراة التى جمعت الفريقين مساء اليوم، السبت، على ملعب "نيوفي جوسي زورييلا"، ضمن مواجهات الجولة الـ38 والأخيرة الحاسمة فى الدوري الإسباني للموسم الحالي 2020-2021.

وقال سيميوني، فى تصريحات بعد المباراة، "أنا سعيد من أجل الجماهير، والمشاعر التى تراودني هى أننا فى هذا العام المعقد مع كثير من الأشخاص الذين رحلوا بسبب الفيروس، ظهر أتلتيكو كبطل مختلف".

وأضاف مدرب أتلتيكو، فى تصريحات نشرتها صحيفة "ماركا" الإسبانية، "لقد كانت سنة صعبة، مثل تاريخنا، لكنها واحدة من أفضل السنوات حيث أصبحنا أبطالا".

وعن الفرق بين اللقب الحالي ولقب 2014، قال سيميوني، "إنهما مختلفان بالطبع، وحاليًا العالم يمر بحالة حزينة للغاية، وآمل أن نتمكن من إسعاد الكثير من الجماهير"

وتابع، "اليوم قبل المباراة كنت أتذكر حين تركنا ملعبنا القديم كالديرون، حيث كنا نفكر فيما إذا كنا سنواصل القتال على الألقاب أم لا، وقلت إنني سأبقى في منصبي لأنني اعتقدت أن للنادي مستقبل ولم أكن مخطئا".

واختتم قائلا، "النادى مستمر في التطور، وقمنا بعمل هائل مع الإدارة، التي منحت الفريق استقرارا ساهم في تحقيق النتائج المطلوبة، إنهم ليسوا هنا معنا ليحتفلوا لكننا سنحتفل سويًا لاحقًا".

أتلتيكو مدريد


وجاء الهدف الأول عن طريق بلد الوليد بعد مضي 18 دقيقة من عمر المباراة عبر اللاعب أوسكار بلانو من هجمة مرتدة لينفرد بالمرمى ويضعها في الشباك، لينتهى الشوط الأول بتأخر رفاق سواريز 1-0.

فى الشوط الثاني، أحرز أتلتيكو هدفين متتاليين في غضون 10 دقائق عبر الأرجنتيني آنخيل كوريا بشكل رائع في الدقيقة 57 بعد مراوغة 3 لاعبين على حدود منطقة الجزاء وتسديد الكرة في الشباك، ولويس سواريز في الدقيقة 67 من انفراد صريح بالمرمى ليضع الكرة بيسراه بشكل رائع.

وجاء التشكيل أتلتيكو كالآتي:في حراسة المرمى: يان أوبلاك/ خط الدفاع: كيران تريبير، فيليبي، راؤول خيمينيز، هيرموسو/ وسط الملعب: كوكي، ساؤول، ماركوس لورينتي، يانيك كاراسكو/ الهجوم: آنخيل كوريا، لويس سواريز.

ووصل أتلتيكو مدريد بهذا الفوز إلى النقطة 86 ليتوج رسميًا بطلا للدوري الاسباني للمرة الـ11 في تاريخه وللمرة الاولى منذ 7 أعوام وتحديدا في موسم 2013-14، فيما هبط فريق بلد الوليد بشكل رسمي بعد احتلاله المركز التاسع عشر وقبل الأخير برصيد 31 نقطة.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري