2 ديسمبر 2021 12:22 27 ربيع آخر 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
وزير الإنتاج الحربى يبحث التعاون مع ”Poly Defence” الصينية فى الصناعات الدفاعيةجامعة حلوان تعلن نتائج مسابقة السباحة وألعاب القوى وتنس الطاولةتعليم المنوفية يناقش الاستعدادات لعقد امتحانات الفصل الدراسي الأولمحافظ المنوفية يتفقد محيطة مجمع المصالح الحكومية بشبين الكومتعرف على ضوابط واشتراطات استخدام مراكب الصيد فى القانون الجديدالعربية للتصنيع تتعاون مع ”نورينكو الصينية” فى مجال الصناعات الدفاعيةالمنوفية: مساعي برلمانية لبحث تسوية أزمة مركز شباب الباجور مع مديرية الشباب والرياضةتعديلات جديدة على قانون التأمينات لأصحاب المعاش المبكر فى الجلسات البرلمانية المقبلة4 أبراج فلكية استحالة تكون غنية فى يوم من الأيام.. القوس الأبرزحاربي برد الليل بـ 5 أكلات سريعة التحضير.. مش هتاخد منك وقتالأمم المتحدة اعتمدت مشروعي قرارين بشأن القدس والجولان السوري قدمتهما مصرالمجلس العربي للطاقة المستدامة يشارك في قمة عمان للهيدروجين الأخضر
منوعات

أطعمة تحسن الكبد أبرزها القهوة

النهار

يتعرض الكبد لكم كبير من السموم الموجودة داخل الإنسان وعند تراكمها لسنوات طويلة وعدم التخلص منها حتى يتمكن من العمل بكفاءة ولا يتعرض للإصابة بالأمراض لذلك من المهم تناول أطعمة تحسن الكبد بشكل دوري.

إذا كنت تبحث عن أطعمة تحسن الكبد وتساعد فى حمايته من الأمراض فضع هذه القائمة فى نظامك الغذائي وذلك وفقا لما أورده موقع “ healthline ”

القهوة

ما قد يدهش الكثيرين أن القهوة من أفضل المشروبات التي يمكنك تناولها لتعزيز صحة الكبد وأظهرت الدراسات أن شرب القهوة يقي الكبد من الأمراض والمساعدة فى تحسن حالته حال إصابته بالأمراض بالفعل.

قد يساعد شرب القهوة أيضًا في تقليل خطر الإصابة بنوع شائع من سرطان الكبد ، وله آثار إيجابية على أمراض الكبد والالتهابات

تقلل القهوة أيضًا من الالتهاب وتزيد من مستويات الجلوتاثيون المضاد للأكسدة ، والتي يتم إنتاجها بشكل طبيعي في الجسم ويمكن أن تسبب تلفًا للخلايا .
تزيد القهوة من مستويات مضادات الأكسدة في الكبد ، بينما تقلل الالتهاب، كما أنه يساعد في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض الكبد والسرطان والكبد الدهني.


الشاي

يعتبر الشاي مفيدًا للصحة على نطاق واسع ، ولكن أظهرت الأدلة أنه قد يكون له فوائد خاصة للكبد.

وجدت إحدى الدراسات اليابانية أن شرب 10 أكواب من الشاي الأخضر يوميًا كان مرتبطًا بتحسين علامات الدم لصحة الكبد .

وجدت دراسة أصغر أجريت على الأشخاص المصابين بمرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD) أن شرب الشاي الأخضر الغني بمضادات الأكسدة لمدة 12 أسبوعًا يحسن مستويات إنزيمات الكبد وقد يساعد أيضًا في تقليل الإجهاد التأكسدي ورواسب الدهون في الكبد .

علاوة على ذلك ، وجدت مراجعة أخرى أن الأشخاص الذين شربوا الشاي الأخضر كانوا أقل عرضة للإصابة بسرطان الكبد، لوحظ أقل خطر عند الأشخاص الذين شربوا أربعة أكواب أو أكثر في اليوم
قد يساعد الشاي الأسود والأخضر في تحسين مستويات الإنزيمات والدهون في الكبد، ومع ذلك يجب توخي الحذر إذا كنت تتناول مستخلص الشاي الأخضر ، لأنه قد يسبب ضررًا.

الجريب فروت

يحتوي الجريب فروت على مضادات الأكسدة التي تحمي الكبد بشكل طبيعي. مضادات الأكسدة الرئيسية الموجودة في الجريب فروت هي Naringenin و naringin.

وجدت العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن كلاهما يساعد في حماية الكبد من الإصابة حيث يساعد في تقليل الالتهاب وحماية الخلايا.

ومع ذلك ، تشير الأدلة الحالية إلى أن الجريب فروت طريقة جيدة للحفاظ على صحة الكبد من خلال المساعدة في منع التلف والالتهابات.
تعمل مضادات الأكسدة الموجودة في الجريب فروت على حماية الكبد من خلال المساعدة في تقليل الالتهاب وزيادة آليات الحماية.

العنب البري والتوت البري

يعد العنب البري والتوت البري من أهم الـ أطعمة تحسن الكبد يحتوي كل من العنب البري والتوت البري على الأنثوسيانين ، ومضادات الأكسدة التي تمنح التوت ألوانها المميزة، كما تم ربطها بالعديد من الفوائد الصحية.

أظهرت العديد من الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن التوت البري الكامل والتوت الأزرق ، بالإضافة إلى مستخلصاتهما أو عصائرهما ، يمكن أن تساعد في الحفاظ على صحة الكبد

استهلاك هذه الفاكهة لمدة 21 يومًا يحمي الكبد من التلف، بالإضافة إلى ذلك يساعد التوت الأزرق في زيادة استجابة الخلايا المناعية والإنزيمات المضادة للأكسدة.
يحتوي التوت على نسبة عالية من مضادات الأكسدة التي تساعد على حماية الكبد من التلف حتى أنها قد تساعد في تحسين استجاباتها المناعية ومضادات الأكسدة. ومع ذلك ، لا تزال هناك حاجة لدراسات بشرية لتأكيد هذه النتائج.

العنب

يحتوي العنب ، وخاصة العنب الأحمر والأرجواني ، على مجموعة متنوعة من المركبات النباتية المفيدة، أشهرها ريسفيراترول ، الذي له عدد من الفوائد الصحية .

لقد وجدت الدراسات أنه يمكن أن يكون لها فوائد مختلفة ، بما في ذلك تقليل الالتهاب ومنع الضرر وزيادة مستويات مضادات الأكسدة وأظهرت دراسة صغيرة على البشر أن تناول مكملات بذور العنب لمدة 3 أشهر ساعد في تحسين وظائف الكبد

ومع ذلك ، نظرًا لأن مستخلص بذور العنب هو شكل مركّز ، فقد لا ترى نفس التأثيرات من استهلاك العنب الكامل، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات قبل التوصية بأخذ مستخلص بذور العنب للكبد.
تشير بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات وبعض الدراسات البشرية إلى أن مستخلص العنب وبذور العنب يحمي الكبد من التلف ويزيد من مستويات مضادات الأكسدة ويحارب الالتهاب.

التين الشوكي
وجدت دراسة أخرى أجريت على الفئران أن تناول مستخلص التين الشوكي ساعد في إعادة مستويات الإنزيم والكوليسترول إلى وضعها الطبيعي عند تناوله في نفس الوقت مع مبيد حشري معروف بأنه ضار بالكبد.

سعت دراسة حديثة أجريت على الفئران إلى تحديد فعالية عصير التين الشوكي ، بدلاً من مستخلصه ، في مكافحة الآثار السلبية للكحول.

وجدت هذه الدراسة أن العصير ساعد في تقليل مقدار الضرر التأكسدي وإصابة الكبد بعد تناول الكحول وساعد في الحفاظ على استقرار مستويات مضادات الأكسدة والالتهابات ، وقد تساعد فاكهة وعصير التين الشوكي في علاج أعراض صداع الكحول عن طريق تقليل الالتهاب وقد تساعد أيضًا في حماية الكبد من التلف الناتج عن استهلاك الكحول.

عصير الشمندر

يعتبر عصير الشمندر مصدرًا للنترات ومضادات الأكسدة التي تسمى betalains ، والتي قد تفيد صحة القلب وتقليل الأكسدة والالتهابات .

وقد لوحظت آثار صحية مفيدة أخرى لعصير الشمندر في الدراسات التي أجريت على الحيوانات وتم تكرارها في الدراسات البشرية، ومع ذلك هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لتأكيد فوائد عصير الشمندر على صحة الكبد لدى البشر.
يساعد عصير الشمندر على حماية الكبد من الأكسدة والالتهابات ، مع زيادة إنزيمات إزالة السموم الطبيعية، ومع ذلك هناك حاجة لدراسات الإنسان.

الخضراوات الصليبية

تشتهر الخضروات الصليبية مثل براعم بروكسل والبروكلي وخضر الخردل بمحتواها العالي من الألياف وطعمها المميز، كما أنها تحتوي على نسبة عالية من المركبات النباتية المفيدة.

أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات أن كرنب بروكسل وخلاصة براعم البروكلي تساعد على زيادة مستويات إنزيمات إزالة السموم وحماية الكبد من التلف

الدراسات البشرية محدودة، لكن حتى الآن تبدو الخضروات الصليبية واعدة كغذاء مفيد لصحة الكبد، وجرب تحميصها برفق مع الثوم وعصير الليمون أو الخل البلسمي لتحويلها إلى طبق لذيذ وصحي.

المكسرات

المكسرات غنية بالدهون والعناصر الغذائية - بما في ذلك فيتامين E المضاد للأكسدة - والمركبات النباتية المفيدة.

هذه التركيبة مسؤولة عن العديد من الفوائد الصحية ، خاصة لصحة القلب ، ولكن يحتمل أيضًا أن تكون مسؤولة عن الكبد ووجدت دراسة أجريت عام 2019 أن اتباع نظام غذائي غني بالمكسرات يرتبط بانخفاض خطر الإصابة بمرض الكبد الدهني غير الكحولي .
ارتبط تناول الجوز بتحسين مستويات إنزيم الكبد لدى الأشخاص المصابين بـ NAFLD. وعلى العكس من ذلك ، فقد ارتبط انخفاض تناول المكسرات بزيادة مخاطر الإصابة بالمرض.

الأسماك الدهنية

تحتوي الأسماك الدهنية على أحماض أوميغا 3 الدهنية ، وهي دهون صحية تساعد في تقليل الالتهاب وترتبط بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب.

وجد تحليل أجري في عام 2016 أن أحماض أوميغا 3 الدهنية ساعدت في خفض الدهون في الكبد والدهون الثلاثية لدى المصابين بمرض الكبد الدهني غير الكحولي أو التهاب الكبد الدهني غير الناجم عن شرب الكحول ويمنح تناول الأسماك الدهنية الغنية بأوميجا 3 فوائد عديدة للكبد.

زيت الزيتون

يعتبر زيت الزيتون من الدهون الصحية لما له من العديد من الفوائد الصحية ، بما في ذلك الآثار الإيجابية للقلب وصحة التمثيل الغذائي وله أيضًا آثارًا إيجابية على الكبد.

وجدت إحدى الدراسات الصغيرة التي أجريت على 11 شخصًا مصابًا بمرض الكبد الدهني غير الكحولي أن تناول ملعقة صغيرة (6.5 مل) من زيت الزيتون يوميًا يحسن مستويات إنزيمات الكبد والدهون.

كما أنه يرفع مستويات البروتين المرتبط بالتأثيرات الأيضية الإيجابية وكان لدى المشاركين أيضًا تراكم أقل للدهون وتحسن تدفق الدم في الكبد.
تشير الدراسات إلى أن استهلاك زيت الزيتون يساعد في تقليل مستويات الدهون في الكبد ، وزيادة تدفق الدم ، وتحسين مستويات إنزيمات الكبد.

تنبيه : إذا كنت ترغب فى الاهتمام بصحة الكبد فيجب عليك زيارة الطبيب بين الحين والآخر وعدم الاكتفاء بتناول أطعمة تحسن الكبد .

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري