2 أغسطس 2021 05:51 23 ذو الحجة 1442
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
رئيس مركز المنزلة يقود حملة اشغالات ليليةبميدان الجامع الكبير وشارع بورسعيدمحافظ الدقهلية يقدم التهنئة للقيادات الأمنية الجديدة بمناسبة توليهم مناصبهمالرفاعي مستشارا لرئيس جامعة المنصورةتمهيدا لإطلاق أنشطة البرنامج محافظ المنيا يستقبل وفد برنامج التنمية المحلية بصعيد مصرمحافظ المنيا ينعى شهداء الوطن من أبناء مركز سمالوط ونائب المحافظ يشهد تشييع جثامين الشهداءعلي ماهر يفرض حظرا إعلاميا في المصري البورسعيدى لنهاية الموسمالبرازيلي ريتشارلسون ينشر صورته مع عمار حمدى بعد وداع الفراعنة للأولمبيادوجيه أحمد: جاهزون لأصعب مراحل الدورى.. واستبعاد محمود عاشور لتأهل المنتخبفتح الله: بيراميدز سيقاتل على الكأس.. وأكرم توفيق مستقبل مصر لـ10 سنوات قادمةرجال طائرة الأهلي يبدأون فترة الإعداد للموسم الجديدهيثم شعبان يحصل على تقارير طبية وبدنية في مستهل ولايته الثانية لسيراميكاالنيابة تأمر بدفن جثة محفظ قرآن ونجلته غرقا في النيل
فن

وكل ما نفترق الحلقة 17 .. ريهام حجاج تحاول الهروب

النهار

بدأت الحلقة 17 من مسلسل "وكل ما نفترق" للنجمة ريهام حجاج، والتى جاءت بعنوان "الفراق السابع عشر.. حسن شحاتة" بمشهد يجمع حنان "أيتن عامر" ومحمد جمعة فى المستشفى، إذ يجرى الأخير الذى يؤدى شخصية طبيب، تجربة على حامد "محمد شيبا" من أجل إخضاعه له وتنفيذ أوامره حتى لو أمره بقتل نفسه .

ويكشف المشهد العلاقة بين أيتن عامر ومحمد جمعة الذى يوهمها بأنها مريضة ولا يمكن أن تتخلى عنه وأنه الوحيد القادر على مواجهة "طيف نور" الذى يأتيها بين حين وآخر، كذلك هو تعلق بها تعلقًا شديدا جعله يفكر في طريقة لا يمكنها بها أن تتخلى عنه ليضمن بقائها بجانبه دائما.

وفى مشهد لقاء مأمونة بأختها زينب بعد حادثة "قرية طماطا" طلبت الأولى من الثانية أن تأخذها وتعود للقرية مرة أخرى، لكن زينب تخبرها بأن مأمونة بالنسبة لأهل القرية ماتت ووقعت من أعلى الجبل، وأن مأمونة هنا مع فتحى – سيد رجب – في أمان وسيساعدها من أجل عودة حقها، وإن عادت معها للقرية ستكون حياتها فى خطر.

وتخبر هند عبد الحليم، ريهام حجاج أنها حلمت بها تأتيها لتعيد حق كل المظلومين لكن مأمونة تشكك في كلامها، وتهرب منهم ليلا وتقف على الطريق تشاور إلى سيارة نقل وتركب معه دون معرفة وجهتها، وبعد اكتشاف هروبها يقود جوهرى "محمد الشرنوبى" موتوسيكل ليبحث عنها.

وبعد نزولها على الطريق يعترضها شخصان قبل أن يأتى "جوهرى" لإنقاذها تحاول الهروب منه لكنه يضربها حتى تسقط على الأرض مغشيا عليها ولا تستطيع مقاومته، وبعد رجوعه بها يوبخه فتحى – سيد رجب – ويحذره أن تكرر هروبها لن يكون وسطهم.

تبدأ "وداد" التفتيش في فيلا خالها "مخلوف" لمعرفة قاتل والدها فيراها أحمد فهمى، فتخبره أن والدتها قالت لها إن مخلوف يكتب مذكراته لذلك تبحث عنها لتعرف من قاتل والدها، فيأمر حسام – أحمد فهمى – حراسه بمراقبتها وعدم خروجها من الفيلا.

2e280db833fe21742ecc734abfd83e01.png
95e06ddb1a9d7b4aa0056eb277e49440.png
9f1a018f6997c55cda39c38bd616c499.png
f341fa99aa868bb6d0904f2671089ade.png
البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري