17 أكتوبر 2021 18:51 11 ربيع أول 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
كالياري يتمسك بأمل مغادرة مناطق الهبوط ويصعق سامبدوريا 3-1نائب إيراني يقول إن مفاوضات فيينا حول الاتفاق النووي تستأنف الخميسمستوطنون يقتحمون باحات الأقصى بحماية قوات الاحتلال الإسرائيليليفاندوفيسكي ومولر فى هجوم بايرن ميونخ ضد ليفركوزن بالدوري الألمانيالاحتلال الإسرائيلي يعتقل شابين فلسطينيين في القدس وبيت لحمممثل رياض محرز ينفى شهادة اللاعب فى قضية اتهام بنجامين ميندى بالاعتداء الجنسى”جونز هوبكنز” : إصابات كورونا حول العالم تتجاوز عتبة 241 مليون حالةيوفنتوس ضد روما.. مورينيو قاهر اليوفي فى تاريخ المواجهات قبل قمة الكالتشيوسول: الوكالة الذرية تتعهد بمواصلة المشاورات بشأن خطة اليابان لتصريف المياه المشعةتريزيجيه يواصل استعداداته للعودة من الإصابة.. صورالأمم المتحدة تحتفل باليوم الدولي للقضاء على الفقر وتجدد أهمية معالجة ديون البلدان الأشد احتياجاروبرتو كارلوس يرشح كريم بنزيما للتتويج بجائزة أفضل لاعب فى العالم 2021
فن

وكل ما نفترق الحلقة 17 .. ريهام حجاج تحاول الهروب

النهار

بدأت الحلقة 17 من مسلسل "وكل ما نفترق" للنجمة ريهام حجاج، والتى جاءت بعنوان "الفراق السابع عشر.. حسن شحاتة" بمشهد يجمع حنان "أيتن عامر" ومحمد جمعة فى المستشفى، إذ يجرى الأخير الذى يؤدى شخصية طبيب، تجربة على حامد "محمد شيبا" من أجل إخضاعه له وتنفيذ أوامره حتى لو أمره بقتل نفسه .

ويكشف المشهد العلاقة بين أيتن عامر ومحمد جمعة الذى يوهمها بأنها مريضة ولا يمكن أن تتخلى عنه وأنه الوحيد القادر على مواجهة "طيف نور" الذى يأتيها بين حين وآخر، كذلك هو تعلق بها تعلقًا شديدا جعله يفكر في طريقة لا يمكنها بها أن تتخلى عنه ليضمن بقائها بجانبه دائما.

وفى مشهد لقاء مأمونة بأختها زينب بعد حادثة "قرية طماطا" طلبت الأولى من الثانية أن تأخذها وتعود للقرية مرة أخرى، لكن زينب تخبرها بأن مأمونة بالنسبة لأهل القرية ماتت ووقعت من أعلى الجبل، وأن مأمونة هنا مع فتحى – سيد رجب – في أمان وسيساعدها من أجل عودة حقها، وإن عادت معها للقرية ستكون حياتها فى خطر.

وتخبر هند عبد الحليم، ريهام حجاج أنها حلمت بها تأتيها لتعيد حق كل المظلومين لكن مأمونة تشكك في كلامها، وتهرب منهم ليلا وتقف على الطريق تشاور إلى سيارة نقل وتركب معه دون معرفة وجهتها، وبعد اكتشاف هروبها يقود جوهرى "محمد الشرنوبى" موتوسيكل ليبحث عنها.

وبعد نزولها على الطريق يعترضها شخصان قبل أن يأتى "جوهرى" لإنقاذها تحاول الهروب منه لكنه يضربها حتى تسقط على الأرض مغشيا عليها ولا تستطيع مقاومته، وبعد رجوعه بها يوبخه فتحى – سيد رجب – ويحذره أن تكرر هروبها لن يكون وسطهم.

تبدأ "وداد" التفتيش في فيلا خالها "مخلوف" لمعرفة قاتل والدها فيراها أحمد فهمى، فتخبره أن والدتها قالت لها إن مخلوف يكتب مذكراته لذلك تبحث عنها لتعرف من قاتل والدها، فيأمر حسام – أحمد فهمى – حراسه بمراقبتها وعدم خروجها من الفيلا.

2e280db833fe21742ecc734abfd83e01.png
95e06ddb1a9d7b4aa0056eb277e49440.png
9f1a018f6997c55cda39c38bd616c499.png
f341fa99aa868bb6d0904f2671089ade.png
البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري