النهار

الأربعاء، 14 نوفمبر 2018 06:26 ص
النهار

منحازون... للحقيقة فقط

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

صحافة صحافة عالمية

إدارة «ترامب»: القدس ستبقى عاصمة لإسرائيل فى أى اتفاق سلام

النهار

قال مسؤولون كبار في إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يتولون العمل على خطة السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين المعروفة إعلاميا بـ"صفقة القرن، إن "أي شخص واقعى يعرف أن القدس ستبقى عاصمة إسرائيل بموجب أي اتفاق سلام".

جاء ذلك في مقال نشرته شبكة "سي.إن.إن" الأمريكية، اليوم الاثنين، كتبه كل من صهر ترامب وكبير مستشاريه، جاريد كوشنر ومبعوثه لعملية السلام في الشرق الأوسط جيسون جرينبلات والسفير الأمريكي لدى إسرائيل، ديفيد فريدمان، والسفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي.

وقال المسؤولون الأمريكيون إن مقترح السلام الذي ستقدمه الإدارة الأمريكية سيكون "واقعي ويلبي الاحتياجات المشروعة للفلسطينيين والإسرائيليين وكذلك مصالح المنطقة"، مضيفين أنه "لن يرضى أحد بالكامل عن مقترحنا للسلام، ولكن تلك هي الطريقة التي يجب أن تسير بها الأمور لتحقيق سلام حقيقي"، مؤكدين أن "السلام ينجح فقط إذا استند على حقائق"، على حد تعبيرهم.

وأشاروا إلى أن تلك الحقيقة تبرز النهج التي تتبعه الإدارة الأمريكية تجاه الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، مضيفين أن "الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل بمثابة انعكاس للواقع"، على حد قولهم

ولفت المسؤولون إلى أن "أي شخص واقعى يعرف أن القدس ستبقى عاصمة إسرائيل بموجب أي اتفاق سلام"، ولكنهم أشاروا إلى أن ترامب دعا جميع الأطراف إلى الحفاظ على الوضع الراهن للأماكن المقدسة في المدينة، مؤكدين أن القرارات الخاصة بهذا الشأن تتخذها الأطراف المعنية.

إلى ذلك، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أمس الأحد، أن كوشنر وجرينبلات هددا بسحب الاقتراح الخاص باحتواء الأزمة الإنسانية في غزة والمعروف بـ"غزة أولا" أو "الخطة ب"، في ظل سعيهما لإبرام اتفاق سلام بين إسرائيل والفلسطنيين.
وأوضحت الصحيفة فى تقرير لها أن كوشنر وجرينبلات أكدا أنه لا يوجد مستثمر أجنبي على استعداد لضخ استثمارات في القطاع في ظل تصاعد المواجهات بين القوات الإسرائيلية وحماس، وتزايد المخاوف من تحولها إلى حرب شاملة.

وأشارت الصحيفة إلى أن كوشنر وجرينبلات يعيدان النظر في إمكانية بذل جهود لإعادة بناء اقتصاد غزة كسبيل لإبرام اتفاقية سلام أوسع، لافته إلى أن الحديث عن حرب جديدة في غزة كان انتكاسة جديدة لصفقة القرن التي يعكف عليها كل من كوشنر وجرينبلات منذ أكثر من 18 شهرا ولا يزال موعد إعلانها غير محدد حتى الآن.

وكان كوشنر قد ذكر فى مقال مشترك مع جرينبلات وفريدمان، تم نشره في صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، قبل أسبوع، أن: "حماس دفعت غزة إلى وضع مأساوي. لن تتم مكافأة الاستفزازات بالمساعدات".

وأشار كوشنر إلى أن قادة حماس بحاجة إلى إظهار "نية واضحة لإقامة علاقة سلمية مع جيرانهم" من أجل تدفق أموال المساعدات والاستثمار.

النهار, أسامة شرشر