السبت 18 مايو 2024 10:11 صـ 10 ذو القعدة 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

فن

التفاصيل الكاملة لهروب طوني خليفة من إيهاب طلعت وساويرس

 

لم يتوقع الإعلامي اللبنانى طونى خليفة أن تنتهى مسيرته مع قناة «ten» بهذه السرعة، وتحديدا قبل انطلاق برنامجه الجديد على شاشة القناة بأسابيع قليلة، حيث كان من المفترض أن ينطلق البرنامج منتصف الشهر الجارى، وانتهى طونى من تصوير البروموهات الخاصة بالبرنامج، وتم الترويج له على شاشة القناة، وفى الشوارع من خلال حملة «أوت دور» ضخمة، في محاولة من إيهاب طلعت لجذب المعلنين قبل بدء البرنامج. إلا أن الأمر تعثر فجأة، وقرر طونى إنهاء تعاقده مع القناة، بسبب عدم قدرتها على سداد باقى قيمة الدفعة الأولى من قيمة التعاقد، وتعثر إيهاب طلعت في إيجاد حلول، ولم يلتزم بتعاقده مع طونى، الذي وقع تعاقدا بقيمة ٦ ملايين جنيه مع القناة. ما كشفته مصادر خاصة لـ«البوابة» أن إيهاب طلعت طالب طونى خليفة مؤخرا بتخفيض قيمة التعاقد في الموسم الأول، لحين تسويق البرنامج وجذب المعلنين، إلا أن طونى رفض ذلك، وهدد بفسخ التعاقد وعدم سداد الدفعة التي حصل عليها من القناة، ويسعى طلعت حاليا لإقناع طونى بالاستمرار في القناة، إلا أنه غادر إلى لبنان، وأعطى إدارة القناة مهلة لنهاية الشهر الجارى قبل فسخ التعاقد نهائيا. ما يروجه إيهاب طلعت حاليا بين العاملين بالقناة، ويسعى لنشره في وسائل الإعلام أن سبب تأخر البرنامج هو أنه قرر أن يتم التصوير خارج مصر، وتحديدا في لبنان، حتى لا يهرب بعض المعلنين الذين تعاقدوا على البرنامج، ويروج أن البرنامج سيبدأ عرضه بداية العام، متجاهلا الأزمة التي يمر بها، وقرار طونى خليفة بفسخ التعاقد في حال عدم سداد باقى مستحقاته من دفعة التعاقد الأولى. وتعانى قناة «ten» مؤخرا من أزمة مالية طاحنة، حيث لم يتمكن ملاكها من سداد أجور العاملين بالقناة، وهو ما يربك العمل بها، حيث لم يحصل أغلب العاملين على مستحقاتهم المالية المتأخرة، كما كشفت مصادر خاصة أن هناك ديونا على القناة لبعض من تقوم بتأجير السيارات منهم لتوصيل الضيوف، والكاميرات الخارجى وغيرها من المديونيات. حيث يفرض نجيب ساويرس مالك ٦٣٪ من أسهم القناة حصارا ماليا عليها، ساعيا للضغط على الشركاء الآخرين للإطاحة بهم، والحصول على حصصهم من الأسهم، وأبرزهم عماد جاد الذي يمتلك ٥٪ من الأسهم، ومكرم مهنا الذي يمتلك ما يقرب من ١٠٪ من الأسهم، في حين يسعى ساويرس للإبقاء على شادى العزايزى الذي يمتلك ١٥٪ من الأسهم، وعلمت «البوابة» أن بداية العام المقبل ستشهد تغييرات كبيرة في إدارة القناة وتوجهاتها. وفى نفس السياق علمت «البوابة» أن مفاوضات إيهاب طلعت مع اتحاد الإذاعة والتليفزيون، من أجل إنتاج برنامج توك شو ضخم يشارك به عدد من كبار الإعلاميين، وصلت إلى طريق مسدود، وتوقف المشروع بسبب رفض أبناء ماسبيرو لعودة إيهاب طلعت من جديد، خصوصا أنه حتى الآن لم يسدد مديونياته التي وصلت إلى ٤٣ مليون جنيه، وهو ما أغضب طلعت وأصابه بالإحباط، بعد فشله في دخول ماسبيرو من جديد.