الجمعة 1 مارس 2024 09:02 صـ 20 شعبان 1445 هـ
جريدة النهار المصرية رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرأسامة شرشر

المحافظات

186 سيارة ومعدة لتجميع مياه الأمطار بمختلف مناطق الإسكندرية

أكد اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية على رفع درجة الاستعداد القصوى لاستقبال الانتخابات الرئاسية التى تتزامن مع نوة "قاسم"، حيث أكد المحافظ على توفير مظلات لحماية الناخبين من الأمطار مع توفير مقاعد وكراسى متحركة لذوى الهمم و كبار السن

شهدت محافظة الإسكندرية، حالة من التقلبات الجوية وتراكم الغيوم مع السحب الركامية، وسط توقعات بهطول الأمطار الغزيرة والمتوسطة علي مناطق متفرقة من الإسكندرية مساء، وذلك فى اطار ما تتعرض له المحافظة من "نوة قاسم" ، والتى تتزامن مع الانتخابات الرئاسية.

أعلن اللواء محمود نافع رئيس مجلس إدارة شركة الصرف الصحى بالإسكندرية، رفع درجة الاستعداد بالشركة، اعتبارا من صباح اليوم الجمعة، استعدادا لهطول الأمطار طبقا لبيان توقعات هيئة الأرصاد الجوية.

ومن المتوقع أن يشهد غدا السبت ، سقوط أمطار متوسطة رعدية أحيانا على فترات متقطعة، يصاحب ذلك نشاط للرياح تصل سرعتها 35-40 كم /س والبحر المتوسط، معتدل إلى مضطرب، وارتفاع الأمواج يتراوح من 1.5 - 2.6متر.

وأكد نافع على تمركز 186 سيارة ومعدة بمختلف أنحاء الإسكندرية بالمناطق الساخنة المتوقع تجمع مياه أمطار بها، مشددا على استمرار أعمال التطهير للشنايش والمطابق والمصبات والتأكد من جاهزية جميع المحطات والمواقع الشتوية وتخفيض مناسيب بيارات الرفع.

وأشار نافع إلى ضرورة استمرار عمل غرفة الطوارئ والخط الساخن 175 طوال اليوم لتلقي شكاوي المواطنين للعمل علي حلها فورا، وعلي تواجد رؤساء القطاعات ومديري العموم في مناطق عملهم والاطمئنان بصفة مستمرة على حسن سير العمل، والتأكد من عدم وجود أي مشاكل بالشبكات، واتخاذ اللازم فورًا حيال وجود أي شكاوى، مؤكدا علي التنسيق الكامل مع غرفة عمليات القابضة وغرفة عمليات محافظة الإسكندرية وجميع الأجهزة التنفيذية بالمحافظة.


وتعد نوة "قاسم" من أقوى النوات التى تضرب الإسكندرية فصل الخريف، بل تتفوق على نوات الشتاء من حيث الشدة وغزارة الأمطار، وتضرب نوة "قاسم" محافظة الإسكندرية فى الأسبوع الأول من شهر ديسمبر لتعلن اقتراب موعد فصل الشتاء القارس، وتستمر لمدة 5 أيام وتهب على الإسكندرية فى صورة رياح جنوبية غربية وعواصف شديدة وقد سميت بهذا الاسم نسبة إلى أحد أبناء الصيادين ويدعى قاسم والذى تعرض للغرق فى تلك النوة مما أدى إلى إطلاق اسمه عليها ، و يتردد أيضا اسم نوة " قاسم" بسبب شدتها الاى تقسم الإسكندرية خاصة مع ارتفاع الأمواج الذى يصل الى 5 أمتار و سرعة الرياح التى تبلغ 80 كم / الساعة ، مع انخفاض درجات الحرارة و البرودة القارسة .