1 يوليو 2022 16:39 2 ذو الحجة 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
وزير السياحة والآثار يلتقي برئيسة FIAVET خلال لقاءاته المهنية بالعاصمة الإيطالية روماوزيرة الهجرة تلتقي ممثلي كيانات مصرية بالخارج استعدادا لعقد المؤتمر الثالثالفنان كاوا سولاف يستعد لتصوير أغنيته الجديدةوزيرة التضامن تشهد احتفالية أولاد مصر بمؤسسات الرعاية الاجتماعية بذكري ثورة ٣٠ يونيووزير الرياضة يشيد بذهبية بسنت حميدة التاريخية.. ويؤكد دعمها حتى أولمبياد باريس 2024على رأسهم لاعب الـ NBA وموناكو الفرنسي.. قائمة السنغال لتصفيات كأس العالم لكرة السلةأهم الأحداث السياسية العالمية.. رئيس جديد لهونج كونج.. وحكم قضائي يحد من حماية البيئة في أمريكامن المستفيد الأساسي من أزمة الغذاء الناتجة عن الحرب الروسية الأوكرانية؟َ!منتخب السلاح يغادر للجزائر للمشاركة بدورة ألعاب البحر المتوسطمحافظ أسيوط يشهد احتفال قصر الثقافة بذكرى ثورة 30 يونيورئيس مدينة القصير يشهد الاحتفال بذكرى ثورة 30 يونيوالمنوفية: انتحار تاجر أعلاف بسبب تراكم الديون بقرية تلوانة في الباجور
عربي ودولي

الإغاثة الدولية: الجفاف وانعدام الأمن الغذائي أضرا بالملايين في الصومال وإثيوبيا

النهار

كشفت لجنة الإغاثة الدولية أن موجات الجفاف الشديد وما صاحب ذلك من انعدام في الأمن الغذائي أثرت سلبيًا على أكثر من ثلاثة ملايين شخص في الصومال وجنوب شرق إثيوبيا.

وأفاد المدير القُطري للجنة الإنقاذ الدولية في الصومال، ريتشارد كروثرز، في تصريحات نقلتها صحف محلية، بأن الدولتين الواقعتين في منطقة القرن الإفريقي من بين 20 دولة في العالم أكثر عرضة لخطر تفاقم الأزمة الإنسانية هذا العام، وأنهما باتا على قائمة الطوارئ التابعة للجنة لعام 2022.

وأضاف: "أن القرن الإفريقي أضحى على حافة أزمة إنسانية طاحنة مدفوعة بقلة المواسم المطيرة، وتفاقم انعدام الأمن الغذائي ونزوح البشر"، مستشهدًا بتقارير أعدتها اللجنة تفيد بأن قلة الأمطار في هذه المنطقة أدت إلى أكثر الظروف جفافا منذ 40 عامًا في أجزاء من الصومال وإثيوبيا.

وبحسب هذه التقارير، تضرر ما لا يقل عن 3 ملايين شخص من الجفاف، بينما فر أكثر من 170 ألفا من منازلهم بحثا عن المياه والمراعي والمساعدات الإنسانية، وكانت النساء والأطفال الأكثر تضررا من الجفاف.

وأخيرًا، دعت اللجنة إلى مزيد من التمويل لدعم المساعدات النقدية والغذاء والمياه ومرافق الصرف الصحي لمكافحة التحديات الصحية وتوسيع نطاق المساعدة الإنسانية في مناطق النزاعات.

في الوقت نفسه، تقول وكالات الإغاثة في إثيوبيا والصومال إن أسعار المواد الغذائية ارتفعت بشكل كبير وإن البعض لا يستطيعون تحمل تكاليف الغذاء الأساسي لإطعام أسرهم.

وكانت مجموعة الأزمات الدولية قد حذرت من أن القتال الذي دام أكثر من عام بين الجيش الإثيوبي وقوات من منطقة تيجراى الشمالية أدى إلى تمزيق البلاد ومقتل عشرات الآلاف من المدنيين وتشريد ملايين الإثيوبيين من ديارهم.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري