28 أكتوبر 2021 11:09 22 ربيع أول 1443
النهار

رئيس التحرير أسامة شرشر

  • بنك مصر
قبل حظر دخول المحاكم بسبب كورونا.. العدل تخاطب ”المحامين” لتطعيم الأعضاءوزير العدل يعلن إعفاء المحامين من مقابل التسجيل بخدمة رفع الدعوى عن بعدالحكومة: انتظام صرف معاش ”تكافل وكرامة” ولا صحة لشائعة وقف البطاقاتمستشفى أبو الريش اليابانى تحصل على الأيزو من هيئة المواصفات الفرنسيةوزير التعليم العالى يشهد افتتاح الدورة 62 من مؤتمر الجمعية المصرية لأمراض الصدرالتعليم توجه طلاب الثانوى العام بمتابعة المذاكرة من خلال منصة بنك المعرفةالنشرة المرورية.. كثافات متحركة بمحاور القاهرة والجيزةمفتى الجمهورية: جماعات التأسلم السياسى انحرفت عن المفاهيم السامية المستوحاة من كتاب اللهمجلس جامعة طنطا يكرم عميد كلية الآداب بعد محو أمية 3452 مواطن بدورة يوليوالطفولة والأمومة يطلق فعاليات حملة ”لسة نوَّارة” حقها تعيش طفولتها وسنهاالقوى العاملة: صرف 423 ألف جنيه للعمالة غير المنتظمة بالقاهرةالقوى العاملة: توقيع اتفاقية عمل جماعية بصرف مزايا 620 عاملا بشركة خاصة
المرأة والبيت

استرالية تكشف قصة تحولها لمليونيرة بعد عملها فى منجم ذهب

النهار

كشفت امرأة أسترالية، كيف تحولت إلى مليونيرة، بعدما تركت عملها كمساعدة إدارية في شركة خاصة، وبدأت بالعمل في أحد مناجم الذهب، حيث توضح ميلاني وود (45 عاماً)، من مدينة بيرث الأسترالية، أنها كانت تعمل في وظيفة روتينية، لم تحقق لها أياً من طموحاتها التي طالما حلمت بتحقيقها، فاتخذت قراراً صعباً بالاستقالة من وظيفتها وبدأت بالعمل في منجم للذهب.

السيدة  ومعها الذهبالسيدة ومعها الذهب

وقالت ميلاني لصحيفة ديلي ميل أستراليا:"لقد شعرت بأني عالقة في مكاني، ولا أحرز أي تقدم، وكنت من هواة المغامرة والتغيير وأردت أن أفعل شيئاً مميزاً، عندما عُرضت علي وظيفة في حقول الذهب في غرب أسترالياً، على بعد 10 ساعات من منزلي، لم أتردد في قبولها".

وأضافت:"تركت وظيفتي وانتقلت إلى بلدة نائية تبعد 900 كيلو مترعن مدينتي، وأعتقد الجميع بأنني مجنونة لأني تركت حياتي المريحة والعمل الآمن، من أجل العمل في موقع بعيد وفي ظروف صعبة، في أول يوم لها في العمل، شعرت ميلاني بصعوبة العمل، وذلك لأنه عمل يهيمن عليه الذكور، ومع ذلك، قررت المضي قدماً وتحدي جميع الصعوبات".

ميلانيميلاني

وبعد أسبوع من انتقالها، وجدت ميلاني بأنها لا تملك مكاناً للعيش لأن موقع المنجم الذي كانت تنام فيه، أُجبر على الإغلاق إلى أجل غير مسمى بسبب وباء كورونا، وبدلاً من العودة إلى المنزل، قررت البقاء والعيش من مدخراتها، وتعلم كل ما يمكنها معرفته عن تعدين الذهب.

في ظل الإغلاق، اعتادت ميلاني أن تنام تحت عريشة خشبية في الأشهر القليلة الأولى، وعانت من ظروف سيئة وخاصة في ظل درجات الحرارة العالية التي تصل إلى 49 درجة مئوية، إلا أن الظروف الصعبة لم تثنيها عن المتابعة في تحديها.

ميلانىميلانى

وبعد فتح المنجم ثانية، ثابرت ميلاني على عملها بجد، حيث كانت تبدأ بالعمل في المنجم في السادسة والنصف صباحاً حتى الرابعة والنصف مساء، وكانت تشعر بالسعادة عندما تعثر على الذهب تحت الأرض.

وبعد 16 شهراً من العمل في المنجم، جمعت ميلاني ملايين الدولارات، وهي تدير الآن منجماً صغيراً خاصاً بها، وأكدت ميلاني على أنها أثبتت بأن النساء يمكنهن ممارسة أعمال الرجال أيضاً، وأنها تخطط لتوظيف المزيد من النساء في منجمها.

كما تنوي ميلاني الحصول على المزيد من عقود إيجار التعدين التي تمنحها الحق في التنقيب عن المعادن في مناطق معينة.

البنك الأهلي المصري
البنك الأهلي المصري